اسرار العمر الطويل لسكان جزيرة إيكاريا

منذ عدة قرون والإنسان يبحث عن “ينبوع الشباب” ، أي السر الذي يجعله يحيا حياة طويلة وبصحة جيدة .

لكن على ما يبدو أن طول أعمار سكان جزيرة إيكاريا اليونانية أمراً شائعاً وصحيحاً ، فهم نادراً ما يصابون بالأمراض على اختلافها ، كما أن أعمارهم تتجاوز التسعين على الأغلب .

بعض أسرار العمر الطويل من سكان جزيرة إيكاريا :
وبناءً على ما قالته الكاتبة ديان كوشيلاس والتي أقامت بينهم بعض الوقت أن السر يكمن في بساطة عيشهم وهدوء نفوسهم .

قدمت كوشيلاس كتاباً جديداً بعنوان: “إيكاريا : دروس في الحياة والعمر الطويل من الجزيرة اليونانية التي يعيش أهلها طويلاً ” ، عرضت خلاله مشاهد من حياة هؤلاء الإيكاريين وكيف يحققون هذه المعادلة الصعبة “عمر طويل مثمر وصحة جيدة “.

وقد أشارت كوشيلاس ، في مقال لها بصحيفة هافينتون بوست ، إلى ستة أسرار وراء بقاء الإيكاريين طويلاً .

السر الأول : قلة الطعام والاعتماد على الأغذية غير المصنعة :
يتعمد غالبية سكان هذه الجزيرة ممن تجاوزا الثمانين من العمر أن يحيوا حياة الفقراء ، فيقللوا من تناولهم للأطعمة المختلفة وخاصة اللحوم ، فهم يأكلون قليلاً ويعتمدون في ذلك على ما تجود به الطبيعة ، سواء من الحدائق أو من البحر أو من البرية ، وحتى وقتنا هذا ، هم نادراً ما يأكلون الأطعمة المصنعة .

السر الثاني : الحرص على ممارسة رياضة المشي :
إن في ممارسة تمارين المشي البسيطة فوائد كثيرة ليس للجسد فقط بل للعقل أيضاً ، بعبارة أخرى ؛ الحفاظ على حركة الجسم أفضل بكثير من بقائه ساكناً .

السر الثالث : الحصول على القدر الكافي من النوم :
ينام سكان جزيرة إيكاريا غالباً لفترات طويلة ، ليس فقط لأن الجسم يحتاج إلى الراحة ولكن لأن القيلولة تجعل الإنسان يعيش يومين في يوم واحد وتزيد من طاقته بشكل ملحوظ مما يجعله قادراً على العمل دون أن يستهلك صحته بشكل سلبي .

السر الرابع : لا تتسابق مع الحياة ، واستمتع بالوقت :
تتقدم الحياة في إيكاريا بصورة بطيئة ، ومتأنية ومتعمَّدة في نفس الوقت ، حيث يعطون هناك فرصة لأنفسهم كي يستمتعوا بأوقاتهم ، حتى الذهاب إلى المتجر في إيكاريا يتطلب 20دقيقة حديث ووقت للراحة ، فسكانها لا يلتزمون بساعة ولا يقلقون أبداً بشأن التأخير ، هم فقط يعيشون اللحظة مما يزيد لديهم الوعي بمتطلبات أجسادهم وقدرتهم على الإنتاج والإبداع ومن ثم الشعور بالراحة والرضا.

السر الخامس : دع الأمور تمضي :
عادة ما ينام الإيكاريون وهم متحررون من الضغوط والتسامح يملأ صدورهم ، وذلك بفضل أسلوب حياتهم الذي يدفعهم دائماً إلى السعادة والتخلِّي عن جميع المنغصات ، فهم يعرفون جيداً كيف يستمتعون بأوقاتهم سواء بالرقص أو المقابلات الاجتماعية أو الاحتفالات.

السر السادس : اسمح للطبيعة أن تؤدي دورها في علاج جسمك :
يلجأ الإيكاريون إلى التداوي بالأعشاب العلاجية في بعض الأمراض ، بينما في الغالب يتركون أجسادهم تتعافى من تلقاء نفسها دونما أي تدخل دوائي أو تقنيات علاجية .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *