القهوة بالزبدة تنافس شاي الماتشا الأخضر

من مدة ليست بطويلة جذب انتباه الناس في أنحاء العالم هوس صحي جديد يعرف باسم ” القهوة الرصاصة ” أو ” القهوة بالزبدة ” كما هي معروفة عربيا ، وكانت تلك القهوة فيما سبق مخصصة لمتبعي الحمية الكيتونية لذا أخذت اسما ثالثا وهو ” قهوة الكيتو “.

هناك العديد من المقارنات التي عقدت لتقارن بين تلك القهوة بالمشروبات الصحية الأخرى مثل شاي الماتشا الأخضر ، ولكن دعونا أولا نعرف ماهي قهوة الزبدة ؟

ما هي القهوة بالزبدة ؟
القهوة بالزبدة هي قهوة قليلة الكربوهيدرات عالية الدهون ، تحتوي على زبدة عشبية وزيت ذي جليسريدات ثلاثية متوسطة الحلقات ، عوضًا عن الكريمة والسكر في القهوة العادية .

ويرجع اختراع هذا المشروب لرجل الأعمال ديڤيد أسبراي ، والذي أُلهِم بالفكرة عندما كان يشرب مشروب الشاي بالزبدة أثناء رحلته إلى التبت ، وعندما عاد إلى موطنه في وادي سيليكون عمل أسبراي على صنع وصفته الخاصة الفريدة لسنوات .

وأخيرًا بحلول عام ٢٠٠٩ تمكن من صنع أول قهوة بالزبدة بنجاح ، وعرفت هذه القهوة الصحية طريقها إلى الناس منذ ذلك الوقت ، ثم بدأت القهوة تنتشر وتخطو بخطا ثابتة لتحظى بمكانة خاصة في سائر أنحاء العالم.

ما المميز في قهوة الكيتو ؟
يستمتع متناولو هذه القهوة بدفعة هائلة من الطاقة ، والاحساس بالشبع وعدم الرغبة في الطعام ، ولذا فهي تساعد على فقدان الوزن ، وتحتوي هذه القهوة على ٤٥٠ سعرًا حراريًا ، ويفضل المعجبون بهذه القهوة تناولها بدلًا من وجبة الإفطار مع خلطها بمشروبات صحية أخرى مثل شاي الماتشا الأخضر.

كيف قهوة الزبدة عالية الدهون تستخدم في فقدان الوزن ؟!
سبب ذلك أن الدهون الموجودة فيها هي دهون طبيعية وصحية ذات محتوى قليل من الكربوهيدرات ، وهذه الدهون يحرقها الجسم كوقود لإنتاج الطاقة خلال اليوم ، ولا يتبقى منها إلا كمية قليلة جدا من الدهون التي تُخزن في الجسم ، كما تشير الدراسات إلى أن استهلاك الزيت ذي الجليسريدات الثلاثية متوسطة الحلقات يزيد من فقدان الدهون إذا ما قورن بزيت الزيتون.

الانتقادات التي وجهت لقهوة الزبدة :
عندما اشتهرت هذه القهوة انتقدها خبراء التغذية والصحة ، وكان قلقهم الأكبر هو كمية الدهون التي أضيفت للقهوة ، فإضافة الزبدة العشبية والزيت ذي الجليسريدات الثلاثية متوسطة الحلقات يعني إضافة المزيد من السعرات إلى قهوتك الصباحية ، فإذا أدرت المحافظة على غذاء متوازن يجب أن تقلل كمية الدهون التي تتناولها خلال اليوم بجانب القهوة.

كما أن الدهون المشبعة يمكن أن تزيد خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية ، وزيادة الكوليسترول في الدم ، وهذا يفسر سبب عدم إقبال الكثير من الناس على شرائها .

الرد على الانتقادات التي وجهت لقهوة الزبدة :
إلا أن بعض الدراسات الحديثة أشارت إلى أنه لا يوجد صلة بين الدهون المشبعة الموجودة في هذه القهوة والأمراض القلبية .

أما بالنسبة لمشكلة الكولسترول فإن هناك نوعين من الكولسترول : نافع وضار ، فالكولسترول الضار هو البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة والتي تخترق جدران الأوعية الدموية وتحفز أمراض القلب ، وقد وجدت العديد من الدراسات أنه لا يوجد صلة بين استهلاك الدهون المشبعة الموجودة بالقهوة وزيادة نسبة الكوليسترول الضارة في الجسم .

شاي الماتشا الأخضر الحل الأفضل حتى الآن :
بما أن قهوة الزبدة ظهرت حديثًا فإنه لا يوجد العديد من الدراسات التي توضح آثارها على الصحة بعد ، ولكن لوحظ العديد من المنافع الصحية على من تناولوها في تلك الفترة القصيرة ، أما الدراسات الدقيقة فما زالت تحتاج إلى وقت طويل حتى تؤتي ثمارها ، وإلى أن تظهر دراسة رسمية تشير إلى منافع تلك القهوة فإننا سنلتزم بمشروبنا المفضل وهو شاي الماتشا الأخضر.

ماهو شاي الماتشا الأخضر ؟
هو مشروب قديم ، له آثار صحية مفيدة من ضمنها أنه يمنح الجسم مستويات عالية من الطاقة ، ويحسن النشاط الإدراكي والمزاج والذاكرة ، بالإضافة إلى فوائده على الجلد والأسنان والجمال ، وفوائده على الصحة بشكل عام.

ماذا ستختار هل تختار قهوة الزبدة أم شاي الماتشا الأخضر ؟
قد تمثل تلك القهوة مشروبًا صحيًا جديدًا لتقوم بتجربته ، وفقًا لما تفضله ووفقا لحالة جسمك وصحتك ، أما إذا كنت ترغب في مشروب يعزز طاقتك وتركيزك لتبدأ به اليوم فإن شاي الماتشا بجانب إفطار مغذي ومتوازن هو كل ما تحتاجه لتحظى بصباح مثمر.

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *