كيف تقيمين علاقة مع طفلك خلال فترة الحمل

العلاقة بين الأم والطفل هي أجمل علاقة في العالم ، ولا توجد كلمات مناسبة لوصف تلك العلاقة ، وهذه العلاقة تبدأ بمجرد أن يتحرك الطفل في رحم الأم أي قبل اجتماعهم فعليًا ، وهذا شيء غريب ولا يحدث في هذا العالم إلا بين الأم وطفلها .

و لا تلاحظ الأم تلك العلاقة خلال الشهور الأولى من الحمل لأنها تكون منشغلة في متاعبها الصحية ، ولكن مع نمو الجنين فإنه يبدأ في التحرك والاستجابة للأمور الخارجية وهنا يبدأ الاتصال مع الأم بشكل كبير ، ويكون من الشائع أن ترى الأم حركة الطفل داخل رحمها ، وتشاهد ركلاته الصغيرة المضحكة ، وهناك بعض الطرق التي تفعلها السيدة الحامل لتقوية علاقتها مع جنينها :

الحديث إلى طفلك :
يبدأ الجنين داخل الرحم في الاستماع للأصوات من حوله تقريبًا في الأسبوع 23 من الحمل ، وأول شيء يبدأ في الاستماع إليه هو دقات قلب والدته ، كما أنه يبدأ في التعرف على صوت الأم ، كما أنه يتعرف على صوتها فور ولادته ، و هو يصغي ليس فقط للحديث الذي تلقيه الأم عليه ، ولكن لأحاديثها مع الآخرين ، وهناك بعض الأمهات يشعرن بالحرج من التحدث إلى أجنتهم ولكن هذا الشعور سيزول بمجرد أن تبدأ في التحدث مع الطفل ، ومن الأفكار الجيدة التي يجب أن تقوم بها السيدة الحامل هو قراءة القصص لطفلها .

عمل تدليك للطفل :
هل تعلم أن الطفل يشعر بكل لمسة لوالدته وهو مازال داخلها ن والحقيقة الأكثر إثارة للاهتمام هي أنه يستطيع أن يميز لمسة والدته عن أي لمسة أخرى ، ولذلك يجب على السيدة الحامل أن تجلس في وضع الاسترخاء وتقوم بعمل تدليك لبطنها حتى يشعر الطفل بأن والدته تهتم به .

استجيبي لركلاته :
يبدأ الطفل في ركل بطن الأم منذ الربع الثاني من الحمل ، وفي بعض الأحيان تكون الركلات قوية حتى أنها تظهر على السطح الخارجي لبطن الأم الذي يبدو أن سينفجر من شدة الركل ، ولكن كل هذه الركلات هي وسيلة الطفل للتعبير عن تفاعله مع الأم ، فعلى سبيل المثال حين تتناول الأم طعام شهي فإنها تحصل على استجابة فورية من الطفل ، وفي تلك الحالة يجب أن تري على الطفل بنكزة لطيفة لبطنك .

اجعلي زوجك يشترك معك :
إنه لشيء جيد أن يكون الطفل على علم بوالده قبل الولادة ، لذلك أطلبي من زوجك أن يقوم بالتحدث إلى الطفل ، كما أنه من الضروري أن يذهب معك إلى دروس ما قبل الولادة إن وجدت ، كما يمكنك التنزه مع زوجك ويمكن لهذه المسيرات الترفيهية أن تتحول إلى تمارين منتظمة تدريجيًا .

خذي حمام  دافئ للاسترخاء:
يساعد الماء الدافئ الجسم على الاسترخاء ، ولذلك يمكنك ملء حوض الاستحمام بالماء الدافئ والجلوس فيه لبعض الوقت فهذا سيساعدك على الاسترخاء ويخفف من الآلام الجسدية ، وسوف يشعر الطفل أيضًا بالراحة .

مارسي تمارين اليوجا :
تعتبر تمارين اليوجا من التمارين الجيدة في فترة الحمل ، فهي تساعد على تنظيم التنفس وتساعد على معالجة التغيرات التي تحدث في الجسم بسبب الحمل ، وهي تساعد الأم على التركيز في نمو طفلها ، ويقترح الخبراء البدء في ممارسة تمارين اليوجا في الثلث الثاني من الحمل ولكن تحت إشراف الخبراء .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *