4 نصائح لتقليل حساسية الخريف

بعد أن يبدأ الجو في البرودة بفترة تؤدى آثار الصيف الحار الطويل إلى إحداث فوضى لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية ، وأحد أسباب ذلك هو أنه في العديد من المناطق التي تتمتع بطقس حار ممزوج بهطول الأمطار تنمو جراثيم العفن وعشبة الرجيد لأن هذا هو الجو المثالي لنموهما ، وهما المسئولان بشكل أساسي عن أعراض الحساسية مثل حساسية الأنف والحلق والعطس المتكرر .

وعلى عكس حساسية الربيع التي تحدث عادة بسبب حبوب اللقاح الشجرية ، فإن حساسية الخريف تحدث بسبب عشبة الرجيد التي تطلق حبوب اللقاح من شهر أغسطس وحتى نوفمبر ، والعفن الذي يزدهر في الأجواء الرطبة ، كما أن هناك مسببات حساسية الخريف أقل شهرة مثل نبات الدغل العشبي ، والشوك الروسي .

وتنصح الأكاديمية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة باتخاذ تلك الاستعدادات قبل ظهور ذروة أعراض حساسية الخريف .

تناول أدوية الحساسية قبل بداية الأعراض

ابدأ بتناول الأدوية مبكرًا ، قبل أسبوعين تقريبًا من بدء الأعراض ، وراجع طبيبك المختص للحصول على العلاج المناسب ، ولا تتوقف عن تناوله إلا بعد أسبوعين من انخفاض مستويات حبوب اللقاح في الجو تمامًا .

مكافحة العفن الداخلي

يمكن أن ينمو العفن في أي مكان داخل المنزل بسبب الرطوبة ، لذلك فإن السيطرة على الرطوبة هي مفتاح القضاء على العفن ، لذلك حاول أن تحافظ على مستويات الرطوبة داخل المنزل أقل من 60% ، واستخدم مراوح الحمام ، وتخلص من أي مياه راكدة على الفور ، وتخلص من أي عفن مرئي باستخدام منظف منزلي أو حتى الماء والصابون وجفف المكان جيدًا .

الحد من التعرض لمسببات الحساسية في الهواء الطلق

يمكن أن تؤدي الأعمال في الهواء الطلق مثل تنظيف الحديقة أو تقليم الأشجار إلى تحريك حبوب اللقاح في الهواء ، ولكن إذا اضطررت لفعل ذلك فارتدي قناع الوجه المسمى N95 أو N100 لتجنب أن تتنفس المواد المسببة للحساسية ، وارتدي قفازات غير لاصقة ونظارات أمان ملتفة ، لتقليل تلامس حبوب اللقاح لعينيك وبشرتك ، وحاول أن تبقي العشب حول منزلك قصير طوال فترة الخريف لمنع فرط نموه الذي يؤدي لإنتاج مزيد من حبوب اللقاح ، واترك الأحذية عند الباب وحاول تغير ملابسك بمجرد دخول المنزل ، وإذا أمكن استخدم مكيف الهواء داخل المنزل والسيارة .

راقب حبوب اللقاح والعفن عند التوجه للخارج

تميل مستويات حبوب اللقاح إلى بلوغ ذروتها في الصباح ، كما أن الأيام الدافئة المصحوبة بالرياح تكون من أسوأ الأيام لمرضى الحساسية ، وفي حين أن الأمطار يمكن أن تقلل مستويات حبوب اللقاح ، إلا أنها ترتفع مباشرة بعد توقف الأمطار ، كما أن المياه الراكدة تساعد في تراكم الجراثيم والعفن ، لذلك حاول أن تبق داخل المنزل في الأيام التي تزيد فيها مسببات الحساسية في الخارج .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *