8 أهداف تحققها للعلاقات العاطفية

1- علاقة تشجعك وتذكرك كم تبدو جميلاً عندما تكون في احتياج لسماع ذلك .
إن وجودك في علاقة عاطفية ، يجب أن يشعرك شعورا جيداً لا أن تكون قلقاً أو مضغوطاً ، ويمكنك الذهاب إلى هذه العلاقة لتدعمك ، وتساعدك لتخطي التحديات التي تواجهها ، بينما يدفعنا الناس في حياتنا لجعلنا أفضل ما نكون ، فيعتبر شريكك في العلاقة الصحية  العاطفية هو من يقبلنا ويحبنا كما نحن عليه اليوم .

2- علاقة أمنه لمشاركة مشاعرك .
وجودك في علاقة صحية يعني أن يكون لديك تواصل فعال ، وهو الذي يحتوي على أشياء كثيرة ، التواصل يعني التفاوض وإيجاد حلول مشتركة مفيدة لحل الجدال ، لكنها أيضا تعني الشعور بالراحة عند مشاركة شريكك ، لذلك عند نهاية اليوم ، عليك أن تكون إلى جانب شريكك وتصغي إليه وكذلك يفعل هو أيضا .

3- علاقة تكون فيها مع شخص ينظف قدميك المتسخة لا يخطو فوقها .
شريك الحياة الصالح يدرك أنه جزء من حياتك ليس حياتك ككل ، فالشخص الذي يرافقك يجب عليه أن يشجعك ويعطيك دائماً المسافة التي تحتاجها وتريدها ، علاوة على ذلك أيضا لا يجعلك تفقد علاقاتك الأخرى مع أصدقائك الآخرين وعائلتك ، فرفيقك يجعل حياتك أفضل ، لا يبعدك عن الآخرين .

4 علاقة فيها تشعر بحرية أن تقول لا ، وتشعر بحماس عندما تريد أن تقول نعم .
توجد لدى كل علاقة بعض من التوقعات المختلفة ، لكن هناك شيئاً أكيداً منها : أن تعمل مع رفيقك الأشياء التي تريحك بنسبة 100% وتكون مستعداً لعملها ، الحميمة يمكنها أن تكون جزءاً رائعاً في العلاقة ، لأنها تساعدك أن تتصل برفيقك عن قرب ، الرفقاء الأصحاء يمكنهم أن يتواصلوا عادة ويعبرون عن مشاعرهم بالرغم من الأوقات الغير مريحة ، فمن يحبك لا يضغطك أو يجعلك تشعر بالخجل لأنك لم تفعل ما يريده الطرف الآخر  .

5 -علاقة يدعمها أصدقائك وعائلتك مثلما أنت تدعمها .
إذا أخبرك أصدقائك وعائلتك أن لديك علاقة غير صحية ، فعليك أن تصغي لهم ، وهذا يعني أن الأشخاص الذين تحبهم الأكثر في حياتك ، سيكونون متحمسون لشريك حياتك مثل حماسك أنت له ، وهذه علامة مبهرة ، فإنه من الهام جداً أن لا تعزل نفسك مع شريكك ، بل أن تتواصل مع الآخرين في جوانب مختلفة لدي أصحاب وعائلة كلا الطرفين .

6 – علاقة فيها يعرف شريكك أنك تحبه دائمأً بالرغم من :
أحيانا تحتاج أن تجلس بمفردك ، أو تحتاج إلى تناول شاي أو شوكولاته أو لعب يوجا أو ممارسة أوقات للتأمل بمفردك ، حتى تستطيع أن تستعيد طاقتك ، لأنه من الصحي والمقبول أن تهتم بنفسك ، فيجب على كل فرد من طرفي العلاقة أن يدعما بعضهم البعض ، وأحيانا يكون الدعم هو أن تترك مساحة لرفيقك فيها يستطيع أن يمارس هواياته ويجدد أشواقه .

7 – علاقة تكون فيها مع شخص يفهم رسائلك ويوافق عليها .
يجب أن لا تشعر أبدا بنوع من الضغط لأن تعطي شريكك الرقم السري الخاص بك ، أو أن يستطيع الدخول إلى هاتفك المحمول أو الكمبيوتر أو أي شيء خاص بك ، فالعلاقات الصحية تكون مبنية على الثقة والاحترام المتبادل ليس الشك ، فلابد أن تشعر بثقة حينما تستطيع أن تذهب مع أصدقائك وتترك هاتفك غير مُراقب .

 8 – علاقة فيها يمكنك أن تختار اختيارك فيما ترتدي أو أينما تذهب .
ليس شيئا جيداً أن يُملي عليك شخصاً كل ما يجب أن تفعله دائماً ولا يترك لك أي مجال من الاختيارات ، فهذه هي حياتك والشريك الذي يحبك يفرح أن يجعلك تختار ما تحب وتعيش حياة كما ترغب بها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *