أشهر 5 شائعات عن البطاطا

دعونا نعترف أن المطبخ لا يكتمل بدون وجود البطاطا ، لأنها جزءً لا يتجزأ من العديد من الأطباق العالمية ، فمن الصعب أن نفكر في الطبخ بدون التفكير في البطاطا ، ولكن في العامين الماضيين حصلت البطاطا على سمعة ليست بالجيدة ، وخصوصًا فيما يخص اللياقة البدنية والتغذية ، فهل الحديث عن أضرار البطاطا حقيقي أم أنها مجرد أساطير ؟ دعُونا نكتشف ذلك .

1- السعرات الحرارية :
يؤكد أساتذة التغذية والصحة أن مائة جرام من البطاطا ، تحتوي على مائة سعر حراري ، إذن فالمشكلة هنا ليست في عدد السعرات التي تحتويها البطاطا ، ولكن في طريقة إعدادها لأن البطاطا نفسها طعام صحي .

ولكننا في الغالب حين نطهو البطاطا نقوم بقليها ، وهذه الطريقة تُضيف سعرات حرارية عالية للبطاطا ، في حين أننا لو قمنا بشويها تصبح طعام صحي مثل باقي الخضروات ، وبذلك فإن السمعة السيئة التي اكتسبتها البطاطا سببها هو زيت القلي ، لأن الزيوت المشبعة المهدرجة تكون مليئة بالسعرات الحرارية كما أنها ضارة بالصحة .

2- الكربوهيدرات :
تحتوي البطاطا على نسبة عالية من الكربوهيدرات ، وهذا لا يعتبر سببً كافي لجعلنا نتوقف عن تناول البطاطا ، ولكنك إذا أردت أن تتبع حمية غذائية لإنقاص الوزن ، فإنك غالبًا تتجنب تناول جميع الأغذية الغنية بالكربوهيدرات .

ولكن أساتذة التغذية لا ينصحون بالابتعاد كليًا عن الكربوهيدرات أثناء اتباع حمية غذائية ، فلا يمكن أن نستبعد أي مكون غذائي من طعامنا بشكل كامل حتى لو كنا نتبع حمية غذائية ، كما أن الكربوهيدرات مكون أساسي للجسم لأنها تمده بالطاقة ، ولذلك في حالة إتباع حمية غذائية فمن الممكن أن تتجنب تناول الكربوهيدرات البسيطة ، أما الكربوهيدرات المركبة مثل الموجودة بالبطاطا فلا مانع من تناول القليل منها .

3- المؤشر الجليسيمي :
المؤشر الجليسيمي هو تصنيف للكربوهيدرات يشير إلى معدل الارتفاعي في نسبة السكر بالدم بعد تناول الكربوهيدرات ويتراوح من 0 إلى 100 ، وقد تم تصنيف البطاطا ضمن الأطعمة عالية السكريات على المؤشر الجليسيمي .

فالبطاطا المسلوقة تصنيفها 82 درجة ، أما البطاطا الحلوة فتصنيفها 70 درجة ، ولذلك فإن الأطباء ينصحون مرضى السكري بعدم الإكثار من تناول البطاطا ، في حين أن الأصحاء يمكنهم تناول البطاطا بجانب بعض الأطعمة الغنية بالألياف مثل العدس أو الفاصولياء أو المكسرات أو الخضروات ، وذلك للتغلب على ارتفاع نسبة السكر في الدم التي تنتج عن تناول البطاطا .

4 الكوليسترول :
إليك المفاجأة إن البطاطا لا تحتوي على أي كوليسترول مطلقًا ، ولكن المشكلة مجددًا في زيوت القلي فهي تحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول قد تؤثر على القلب ، ولكن البطاطا في حد ذاتها تحتوي على مواد مفيدة لمرضى القلب .

5- الكمية التي نتناولها من البطاطا :
أغلب الناس لا يستطيعون السيطرة على أنفسهم في وجود البطاطا المقلية ، فإنك حين توضع أمامك البطاطا المقلية لا تتوقف عن تناولها حتى ينتهي الطبق ، كما أنها جزء أساسي من الأطعمة السريعة وهنا مكمن الخطر ، ولكنك إذا قمت بسلق البطاطا أو شويها مع بعض الفلفل فإنها تمثل وجبة غذائية مفيدة للجسم .

لماذا يجب أن نمنح البطاطا فرصة ؟
من الواجب أن نغير فكرتنا عن البطاطا ، لأنها مصدر غني بفيتامين سي وفيتامين ب والألياف الغذائية والمنجنيز ، وهي تساعد على تحسين مناعة الجسم وتخفيف الالتهابات ، كما أنها تحسن الدورة الدموية ، ولكن يجب علينا أن نُعيد النظر في طريقة طهيها ، وأن هذا الخضار اللذيذ فرصة جديدة للقضاء على السمعة السيئة التي اكتسبها ، من خلال الابتعاد عن الطرق القديمة في الطهي .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *