طرق لوقف الشعور بالبؤس وبدء الشعور بالسعادة

1. توقف عن عزل نفسك :
البشر ليسوا مجرد أشخاص يعيشون سوياً بل هم كائنات يزدهروا بالتواصل مع بعضهم ، كل واحد منا يحتاج إلى الدعم ، سواء داخل أفراد الأسرة أو الأصدقاء أو الزملاء أو عامل توصيل الطلبات أو حتى نادلة في العشاء المفضلة ، أيا كان السبب ، توقف عن عزل نفسك ولا ترفض المساعدة عندما تقدم لك .

2. توقف عن أرضاء الجميع :
هناك كثير من الوقت المفقود تنفقه في محاولة التأكد من أن الجميع من حولك سعداء ، في الواقع يجب أن تتوقف ، الأبتعاد قليلاً عن بعض الناس في كثير من الأحيان شيء جيد ، وهذا يعني أنك تفعل شيئاً صحيحاً ، ولا ينبغي أن تعتمد قيمتك الذاتية على قبول الآخرين .

3. توقف عن مقارنة نفسك بالأخرين :
تقبل نفسك كما أنت ، توقف عن تعيين الآخرين كمرجع لك ، والأهم من ذلك معاييرك للسعادة ، التوقف عن القلق حول هذا الأمر .

4. ابدأ وعش حياتك :
معظم الناس في المعتاد يقضون أيامهم للحلم في المستقبل مما يعكس مرة أخرى بالحنين إلى الماضي ، استمتع بحياتك الآن ، هنا ، اليوم ، لا تنخدع بأخطاء الماضي والخيارات السيئة ، ما هي النقطة التي لا يمكن التراجع عنها؟ إذا كنت قد تعلمت من هذه التجربة تحرك للأمام ،  إذا كنت لا تستطيع تغييره ، إسقطه من حساباتك ، للحالمين: لا تفوت جمال الحياة  لأنك مشغول جداً وعالق في حياتك البائسة ، تأمل وخطط لحياتك الخاصة ، لا تنغمس في العيش بالوقت الراهن ولا تبقى عالقاً في الماضي ، فقط عش اليوم والأمس والغد .

5. كن جريئاً :
لا تجلس منتظر حدوث الأحداث  ، كن نشيط ومنطلق ، قُم بالفعل ، كن جريئ ، الناس الذين لا يملكون الشجاعة لا يقوموا بعيش الحياة ، ولهذا أنهض وأفعل وحدد ما تريد فعله، وخذ ما تريده من الحياة .

6. كن واقعياً :
هذه نقطة مهمة جداً ، لا تعلق نفسك بأي نتيجة نهائية ، فالتوقعات تؤدي إلى خيبة الأمل ، وخيبة الأمل يؤدي إلى جهد بدون فائدة ، وهذا الجزء يؤدي إلى الفشل ، التناسق هو الحل الوحيد الآن ، ليس شيء خاطئ أن تضع أهداف ضخمة طويلة المدى ، وقُم بتعيين أهداف على المدى القصير لها توقعات محسوبة (التي تتميز بمرونتها) ، هذه السلسلة من الانتصارات الصغيرة سوف تستمر في دفعك إلى الأمام .

8. صدق في نفسك :
إذا كنت تستثمر حياتك في شيء هش ، لا تشعر بالدمار بمجرد أن يكسر ، فأنت فقط واقعي ، في معظم الأحيان يقارن الشخص نفسه ويحدد قيمته بناء على الأشياء مثل المسمى الوظيفي ، الراتب ، أو غيرها من العوامل الخارجية ، ولكن اسأل نفسك: ماذا يحدث إذا فقدت هذا الشئ اسأل نفسك ما يهمك حقاً؟ هل ستتحطم بدونه؟ ضع هذا الكلام دائما ً في قلبك .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *