10 طرق تُحفِّز يها طفلك على التَعَلّم

إذا كنت تريد أن يكون طفلك طالبًا ممتازًا ، لا يجب أن يكون التعلُّم قاصرًا على وقت المدرسة ، فإنه على الرغم من المهارات التي يتعلمها طفلك هناك ، وما لها من أهمية لنموه الفكري والاجتماعي ، إلا أنه يحتاج إلى مساعدتك لينفتح ذهنه على عالم جديد من الأفكار ، وينتقل سعادته المتجددة بهذا الاكتشاف إلى عمله المدرسي ، والذي بدروه يُقوّي التحصيل الدراسي أيضا .

1. إملأ عالم طفلك بالقراءة ، من المفيد تخصيص وقت للقراءة لجميع الأسرة ، حيث يقرأ الجميع كلٍ كتابه المفضل ، ويجب عليك إظهار مدى أهمية القراءة من خلال ملء المنزل بالأشكل المختلفة من المطبوعات مثل الروايات والصحف ، وحتى الملصقات والمفارش التي تحتوي في تصميمها على كلمات .

2. شجعه على التعبير عن رأيه، والتحدث عن مشاعره، واتخاذ الخيارات ، ويمكنك أن تسمح له بأختيار الطبق الجانبي الخاص به عند الذهاب للعشاء ، وأيضًا أن يختار الأنشطة اللامنهجية الخاصة به ، كذلك اسأل عن رأيه حول قرارات الأسرة ، وأظهر له أنك تُقدرها .

3. أظهر له الحماس لرغباته وشجعه ، على استكشاف الموضوعات التي يهتم بها ، ومثلاً إذا كان يصارع مع مشكلة مع الحصان ، قدِّم له قصص عن ركوب الحصان أو تحدي للعثور على خمس حقائق عن الخيول في موسوعة المعارف .

4. وَفِّر له فرص اللعب التي تدعم أنواع مختلفة من أنماط التعلم ، مثل التعلم السمعي والبصري ، وشجعه على لعب اللعب ذات النهاية المفتوحة ، مثل لعبة المكعبات ، فسوف تساهم في تطور التعبير الإبداعي لطفلك ومهارات حل المشكلة مع كل بناء في اللعبة .

5. يجب أن تُشير بحماس إلى الأشياء الجديدة التي تعلمتها ، وتناقش معه الطرق المختلفة التي تسطيع بها أن تجد معلومات جديدة ، مثلاً أن تبحث عن نصائح للاهتمام بحديقة المنزل على شبكة الإنترنت ، أو حضور محاضرة ليلية عن الأدب .

6. اسأله عن ما تعلمه في المدرسة ، وليس عن درجاته أو درجات الاختبار ، ودعه يعلمك ما تعلمه في المدرسة اليوم ، فكونه يُصيغ الدرس في كلماته الخاصة ، هذا سيساعده على الاحتفاظ بما تعلمه .

7. ساعده على تنظيم أوراقه المدرسية وأدواته حتى يشعر بالسيطرة على عمله ، فإذا كانت مهمته تبدو شاقة جدًا ، فإنه سوف يُنفق المزيد من الوقت في القلق أكثر من التعلم ، وتأكد جيدًا أنه لا يشعر بالإرهاق الزائد .

8. إحتفل معه بإنجازاته ، مهما كانت صغيرة ، مثل الانتهاء من قراءة كتاب ، فمن الممكن أن تفاجأه بهدية أو أن تسمح له بساعة من ألعاب الفيديو ، بهذه الطريقة أنت تقدم تعزيز إيجابي والذي من شأنه أن يحثه على الحفاظ على التعلم والتحدي دائمًا .

9. ركِّز على نقاط القوة ، وشجِّع تنمية المواهب عنده ، فحتى لو لم يستطيع حل اختبار من اختبارات الرياضيات ، فمن المكن أن يكون قد كتب قصيدة جيدة .

10. حوِّل الأحداث اليومية إلى فرص للتعلم ، شجعه على استكشاف العالم من حوله ، وطرح الأسئلة ، وتنمية قنوات التواصل فيما بينكم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *