أضرار الوجبات السريعة

كلٌ منا يعرف أن الوجبات الغذائية السريعة ليست جيدة بالنسبة لصحتنا ، ولكننا لا نستطيع أن نستغنى عنها ، وذلك بسبب أن الشركات المنتجة لهذه الأطعمة الأغذية قد أتقنت هذا المجال لدرجة أننا ننجذب بإحساسنا للذوق المثالي ، ونعود مرارًا لنستخدم تلك المنتجات ، والتي تتكون إلى حدٍ كبير من مزيج من الملح والسكر والدهون ، وذلك ببساطة لأن هذه الأطعمة تعتبر غذاء يحتوي على الحد الأدنى من العناصر الغذائية الأساسية والكثير من الدهون والسكر والملح ، مثل رقائق البطاطس (الشيبس) والحلوى والصودا ، فمجرد الاستمتاع بحفنة صغيرة من رقائق البطاطس مثلاً من حين إلى آخر لن يكسر النظام الغذائي الصحيح ، ولكن الإفراط في تناول هذه الأطعمة يمكن أن يكون له عواقب بدنية ونفسية .

زيادة الوزن
الأطعمة الغذائية السريعة هي أطعمة غنية بالطاقة العالية لأنها تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية ، ومعظمها من الدهون والسكر ، ولكنها تقدم القليل من الفوائد الغذائية ، ووجدت دراسة نُشرت في عام 2012 في “المجلة الأمريكية للتغذية الطبية” أن تناول هذه الأطعمة الغنية بالطاقة العالية بشكل منتظم يقلل الإحساس بالشبع ، مما يسبب تناول المزيد من هذا الطعام ، وهذا يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة .

الأمراض المزمنة
تحتوي الأطعمة الغذائية السريعة على تركيز مرتفع من الدهون المشبعة والكوليستيرول ، ووفقًا لجمعية القلب الأمريكية ، فإن الدهون المشبعة والكوليسترول هم سبب رفع مستويات الكوليسترول في الدم ، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ، أيضًا الصوديوم الزائد الموجود في معظم الأطعمة المُصنعة يمكن أن يرفع ضغط الدم ، وبالتالي زيادة فرص التعرض لأمراض القلب .

داء السكري من الفئة2
يستخدم جسم الإنسان الأنسولين لنقل السكر في الدم من الطعام المهضوم إلى خلايا الجسم ، حيث يتم تخزينه حتى يحتاج الجسم إليه فيما بعد ، وقد وُجد أن الكربوهيدرات المكررة، أو السكريات المضافة في الوجبات السريعة تسبب تذبذب في مستويات السكر في الدم ، إرتفاعًا وانخفاضًا ، مما قد يؤدي إلى مقاومة الانسولين وأيضًا ارتفاع مستوى السكر في الدم ، حيث لا يتم تخزين السكر ، بل يبقى في مجرى الدم ، مع مرور الوقت ، يعاني الإنسان من مرض السكري من الفئة 2 ، وهي الحالة التي يصبح بها الإنسان أكثر عرضة لعدد كبير من المضاعفات الصحية الأخرى .

النقص الغذائي
عندما يأكل الإنسان الكثير من الوجبات السريعة ، قد يعاني من أوجه القصور في الفيتامينات والمعادن ، وغالباً ما تفتقر الأطعمة الغنية بالطاقة إلى البروتين ، الكالسيوم ، الحديد فيتامينات (أ) و (ج) و (د) و (ه) و مجموعة فيتامينات (ب) ، البوتاسيوم ، الزنك ، وأيضًا الدهون الأحادية الغير مشبعة ، ويقول دكتور فيكتوريا ج. دريك ، باحث مشارك في معهد لينوس بولينغ ، إن نقص أي من هذه العناصر الغذائية يضر بجهاز المناعة ويعرض الإنسان للمرض والعدوى ، و من ثَمّ ، فإذا كان الإنسان يعاني من نقص غذائي ، فإن جسمه لا يمكن أن يصنع السيروتونين الناقل العصبي ، والذي يتسبب عدم وجوده في ترك الإنسان مع مشاعر القلق والاكتئاب والتهيج .

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *