تعامل المراهقين مع الهوية الجنسية

تعتبر سنين مرحلة المراهقة هي التوقيت الذي يبدأ فيه الكثير من الناس اكتشاف هويتهم الجنسية ، وعلى الرغم من هذا الجزء الشائع في حياة المراهق ، لكن يعتبر هذا التوقيت حائر بالنسبة إلى المراهقين الشباب وعائلاتهم أيضا .

اكتشف المزيد من المفاهيم الجنسية التي ربما سيتعامل معها طفلك ، وكيفية تدعيمه أثناء هذا التوقيت ، وكيفية التعرف على العلامات التي تفهم من خلالها أن طفلك بحاجة إلى مساعدتك .

هذا المقال سيساعدك إذا :

  • كنت تود معرفة المزيد عن الهوية الجنسية وكيف يكتشفها طفلك .
  • كنت تريد أن تعرف كيف تتحدث إلى طفلك وتدعمه أثناء هذه المرحلة .
  • كنت تود أن تتعرف على علامات هذا التوقيت العصيب .

– ما هي قضايا الهوية الجنسية التي سيتعامل معها طفلك ؟
سيحاول طفلك اكتشاف أيهما يكون ، مثلي جنسياً أو متحول جنسياً أو له ميول جنسية طبيعية ناحية الجنس الآخر ، ربما سيشعر طفلك بالارتباك ، القلق ، الغضب ، أو الإحباط ، وربما يؤثر ذلك على حياته ، ويقلق من مدى قبول عائلته وأصدقائه له .

– ماذا تعتقد عندما تتحدث مع طفلك عن الجنس ؟
ربما تشعر بتحدي أمامك حينما تسمع طفلك يتحدث عن هذه القضايا ، لكن من الهام أن تخلق مساحة من الأمان حيث يشعر فيها طفلك بالارتياح والدعم ، فهناك بعض النقاط الهامة التي لابد أن تأخذها في الاعتبار عندما تتحدث مع طفلك .

  1. تذكر أنه عندما ستتحدث إلى طفلك ، سيكون هذا تحدياً أمام كلا الطرفان منكما ، لكن سيشعر طفلك بالحماس ، الارتياح والسعادة حيث أنه يتحدث إليك عن ما يجتاز به في ذلك التوقيت ، عندئذ سيكون الإنصات وإمداد المساعدة داعماً لعلاقتكم سويا .
  2. كن واعياً أن ذلك الحديث قد تطلب الكثير من الشجاعة لبدء الحديث ، فاحترم هذا القرار.
  3. كن مدركاً أن العمل على تلك المفاهيم سيكون مربكاً لكما ، لذلك تجنب إصدار أية أحكام ، وكن منفتحاً ذهنياً حتى تستطيع الحفاظ على التواصل مفتوحاً بينكما ، وتأكد أن تضمن لطفلك أن يشعر بالدعم والقبول في هذه العلاقة .

    – معرفة التوقيت المناسب للحصول على المساعدة :
    يعتبر اكتشاف الهوية والقلق حول ما يناسب المراهق وقتا مليئا بالتحديات له ، فربما يسبب القلق والأزمات والإحساس بالعزلة ، بالإضافة إلى العنف الشائع بين الأشخاص الذين ينجذبون إلى نفس الجنس  ، 80%  يعترفون أنهم تعرضوا إلى البلطجة والتمييز العنصري في مرحلة ما من حياتهم ، وهذا يعتبر وقت شديد الضغط لطفلك ، لكن إذا استمر هذا الضغط الشديد ، ربما يؤدي إلى مشاكل نفسية مثل الاكتئاب ،  ويمكنك مساعدة طفلك عند تمييز بعض من علامات هذه المحنة والتي تتضمن :

  • الانسحاب من بين الآخرين ، أو فقدان التشوق للأنشطة المعتادة له .
  • تغيير في السلوكيات مثل الانفعال والغضب الحاد أو التقلب المزاجي .
  • الشعور الدائم بالتعب أو حدوث تغيرات في طرق النوم المعتادة .
  • ظهور القلق والتعب والتعبير عن مشاعر اليأس .
  • أعراض جسدية مثل ألام في المعدة أو الصداع .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *