أشياء لم تكن تعرفها عن الأميرة ديانا

حتى بعد 20 عاماً من موتها المفاجئ ، لا يزال العالم مصدوم ، وهناك تفاصيل مبهمة نوعاً ما ، عن الحياة الشخصية للأميرة كما تم تجميعها من المجلة الأمريكية “ريدرز دايجست” ، وإليك بعض الحقائق الأقل شهرةً حول الأميرة ديانا والتي قد تصدمك بعض الشيء .

قد سجلت الأميرة ديانا أفكارها على شريط
فالكثير مما نعرفه عن حياة الأميرة ديانا الشخصية هو بفضل المقاطع الصوتية التي سجلتها بنفسها ، لأنه بعد أن أدركت أن زواجها من الأمير تشارلز قد أوشك على الانهيار ، بدأت في توثيق الجانب الخاص بها من القصة على أشرطة ، وأعطت هذه الأشرطة لصديقها المقرب ، دكتور “جيمس كولثورست” ، الذي قام بدوره وأعطاهم للصحفي “أندرو مورتون” كي ما يجعل كلماتها تخرج للنور وتكون معروفة لدى الجمهور ، ومن تلك الأشرطة ، نشر “مورتون” سيرتها الذاتية في كتاب “ديانا ، قصتها الحقيقية في كلماتها الخاصة” في عام 1992 ، ولم يعرف أحد أن الأميرة ديانا كان لها يد في إنتاج هذا الكتاب إلا بعد وفاتها .

شقيقتها تواعدت مع الأمير تشارلز
قبل أن تبدأ ديانا وتشارلز علاقتهما الجدية ، كانر الملك تشارلز يتواعد مع شقيقتها (سارة) ، في الواقع كانت سارة السبب في تعارفهما ، وكانت ديانا تبلغ 16 عاماً في ذاك الوقت، حتى تحول التعارف لقصة حب بينهما وكانت سارة السبب .

كانت جدتها تعمل لدى الملكة “إليزابيث”
قد تكون الملكة “إليزابيث” شخصية عامة بارزة ، ولكن لا يزال هناك الكثير مما لا نعرفه عنها ، وواحدة من تلك والأكثر إثارة للاهتمام  ، هو أنها كانت على علاقة صداقة مع جدة الأميرة ديانا “راث فيرموي” ، وكانت “راث” واحدة من سيدات صاحبة الجلالة المُنتَظرين ، وفي وقت لاحق حصلت على لقب إمرأة غرفة النوم ، مما يعني أنها كانت اليد اليمنى للملكة ومُساعِدتها في التعاقدات الاجتماعية الهامة .

كانت الأميرة ديانا والأمير تشارلز ذو قرابة
فكانا من شجرة العائلة المالكة، يمكن أن تبدو قرابة معقدة جداً ، على وجه التحديد، كانوا أبناء العم من الجيل السادس عشرللملك هنري السابع .

كانت “الأميرة ديانا” تأكل في المطبخ
وهذا كان ضد الآداب السلوكية للأسرة الملكية أن تتناول طعامها في المطبخ مع الموظفين وليس في غرفة الطعام الخاصة بها ، ولكن كانت “الأميرة ديانا” في كثير من الأحيان تكسر البروتوكول ، وقد كشف “دارين ماكجرادي” رئيس الطُهاه الشخصي للأميرة ، أنها كانت تأتي إلى المطبخ وتتناول الطعام على سطح المنضدة الموجودة داخل المطبخ بينما كان يجهز غرفة الطعام المخصصة لها ، حتى أنها كانت ممكن أن تعد القهوة للخدم .

قد حاولت “الأميرة ديانا” الانتحار
، وكان من أكثر ما كُشف عنها من خلال المقاطع التي سجلتها بنفسها أنها كانت تعاني من الاكتئاب الشديد ، لدرجة أنها حاولت أن تُنهي حياتها الخاصة ، وفي أحد تسجيلاتها قالت: “كنت مكتئبة جدًا ، وكنت أحاول قطع معصمي بشفرات الحلاقة”، وتحدثت “الأميرة ديانا” أيضاً عن مرض النُهام العُصابي الذي لحق بها (الشره المرضي) بعد أن وضع “الأمير تشارلز” يده على خصرها وقال: “قليل من السمنة هنا ، أليس كذلك؟

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *