دراسة حديثة تؤكد أن التوتر يسبب زيادة للوزن

منذ سنوات عديدة ربط الكثير من الناس بين حدوث التوتر والسمنة ، والآن البحث العلمي وجد أدلة لدعم هذه الفكرة ، حيث وجد أن هناك العديد من التفاعلات الكيميائية التي تحدث في الجسم كنتيجة للتوتر والإجهاد ، لها علاقة مباشرة بحدوث السمنة خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية .

وذكر الطبيب بوني توبديكس وهو خبير في فقدان الوزن والمتحدث الرسمي باسم الجمعية الأمريكية للتغذية ، أنه عندما يتعرض البعض منا إلى التوتر أو الإجهاد يختل لديهم نظام الأكل ، ويتم تناول كميات غير ملائمة مما يسبب لهم زيادة في الوزن وبالعكس حيث عندما يجد الشخص نفسه أصبح يعاني من البدانة والسمنة يزداد توترًا وضيقًا .

العلاقة البيولوجية بين الإجهاد والبدانة:
وجدت الدراسة أنه عندما يعاني الشخص من التوتر والإجهاد يميل إلى تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكريات ، وذلك الميل لتناول لتلك الأصناف من الأطعمة لها علاقة بالتغيرات الهرمونية التي تحدث في الجسم نتيجة التوتر .

بعض الهرمونات التي تؤثر على الحالة المزاجية والطعام :
أولًا : هرمون السيرتونين
وهو الهرمون الذي يرفع الحالة المزاجية ويقلل من التوتر ويزيد من الشعور بالسعادة ، وترتفع نسبة هرمون السيرتونين في الجسم ، عندما يتناول الشخص كمية من الكربوهيدرات ، والتي يحصل عليها الشخص بطريقة غير مباشرة عندما يتناول الكعك المُحلى أو الدونات أو المخبوزات الحلوة ، ويظن الجسم أنها هي التي سببت الشعور بالسعادة لكن الكربوهيدرات التي حصل عليها هي التي رفعت مستوى هرمون السيرتونين في الدم .

ثانيًا : هرمون الكورتيزول
وجد الباحثون أن التوتر يرفع مستوى هرمون الكورتيزول في الجسم ، وهو هرمون يتحكم في الشهية ويتحكم في تخزين الجسم للدهون ، والحصول على الطاقة وبالتالي عندما ترتفع نسبة هرمون الكورتيزون في الدم تزيد الرغبة في تناول الأطعمة الدهنية
.

ثالثًا : الببتيدات العصبية Y
وجدت العديد من الدراسات الحديثة أن الجسم يتعامل بطريقة خاطئة مع الطعام عندما يكون في حالة من التوتر أو الإجهاد ، حيث وجدت دراسة أن فئران التجارب يزداد نهمها للطعام الدهني وللطعام ذات محتوى عالي من السكر ، عندما تتعرض لضغط .

ووجد الباحثون أن هناك مادة تُفرز من الخلية العصبية أثناء التوتر ، وهي الببتيدات العصبية Y والتي تساعد الجسم على تخزين الدهون ، بل والطعام الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكر تحفز إفراز المزيد من تلك المادة وهكذا .

لذا إن كنت تقلق من شأن تناول طعام غير صحي أثناء التوتر إليك بعض النصائح :
لا تسمح لنفسك أن تصبح جائعًا جدًا لأن عندما تشعر بالجوع تذهب لتتناول أي كميات وأصناف من الطعام ، وذلك لأن الجوع يسبب في خفض نسبة السكر في الدم ومن الصعب جدًا التفكير بعقلانية ، عندما تكون مستويات السكر في دمك منخفضة لذا لا تترك نفسك فريسة الشعور بالجوع .

 – حافظ على كميات مدروسة من الطعام ولا تزيد عنها فعادة عندما يتعرض الشخص لتوتر يميل إلى تناول كميات كبيرة من الطعام ، لذا يجب مراقبة كمية الطعام الذي تتناوله وحدد كميات صغيرة .

تناول وجبات خفيفة وصحية ويفضل تناول وجبات خفيفة تحتوي على مزيج من الكربوهيدرات والبروتين حيث يقوم الجسم بهضمهم ببطء مما يزيد شعورك بالشبع لفترة أطول ، مثل مزيج من زبدة اللوز مع بعض المقرمشات أو الخبز المصنوع من القمح الكامل ويجب تجنب الأطعمة الخفيفة التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر والدهون.

فكر فيما تأكله حيث يظن الشخص الذي يعاني من التوتر أنه عندما يفكر في تناول الطعام سيزيد ذلك شعوره بالضغط والتوتر ، لكن على العكس تمامًا حيث أن تناول طعام صحي يساعد على تخطي الشعور بالتوتر .

تعامل مع شعورك بالتوتر وربما يكون القول أسهل من الفعل ، لكن عليك بالتفكير في طرق للتخلص من شعورك بالتوتر مثل ممارسة اليوجا أو التأمل .

وإذا شعرت أن شعورك بالتوتر يزيد رغبتك في تناول الطعام الذي يحتوي على الدهون والسكريات يجب عليك أن تتوقف لتجد حلول لدائرة التوتر للحفاظ على صحتك .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *