أهم عشرة أعراض لأمراض الكبد يجب عليك معرفتها

الكبد هو جهاز حيوي في الجسم ، وتتمثل وظيفته الرئيسية في تنقية الدم الذي يأتي من الجهاز الهضمي  ، قبل أن يتم تعميمه على أجزاء أخرى من الجسم ، كما أنه ينتج البروتينات اللازمة لتجلط الدم.

وبما أنه يلعب دورا هاما في الجسم ، فمن المهم جدا الحفاظ عليه ، فقد يعاني الكبد من مشاكل خطيرة مثل التهاب الكبد ، أو تليف الكبد والسرطان .

ويعد التشخيص المبكر من خلال الأعراض هو أفضل طريقة للتعامل مع أي مرض ، وهنا سنذكر العشر أعراض المبكرة لأمراض الكبد  :

تورم البطن  :
يمكن أن يشير تورم البطن إلى حالة تسمى الاستسقاء ، حيث يصبح الكبد غير قادرا على تحقيق التوازن بين البروتينات والمركبات الأخرى ، ونتيجة لذلك ، تتراكم السوائل في الأنسجة ، ويعد هذا المؤشر الرئيسي للاستسقاء وتليف الكبد ، وفي بعض الأحيان يمكن أن يحدث تورم أيضا في اليدين والكاحلين .

الكدمات  :
كما ذكر سابقا ، يلعب الكبد دورا رئيسيا لإنتاج البروتينات اللازمة لتجلط الدم ، لذلك عندما يكون المرض موجود بشكل كامن ، سيكون المريض أكثر عرضة للكدمات أو النزف في كثير من الأحيان ، ولكن في هذه الحالة عليه الرجوع لطبيبه ، فقد يشير هذا إلى أمراض أخرى .

التعب والضعف  :
من الطبيعي أن يكون التعب والشعور بالضعف ، بسبب أنماط الحياة المتعبة والسريعة التي نؤديها جميعا ، ولكن الإرهاق الشديد وعدم القدرة على العمل يمكن أن يشير إلى مرض الكبد ، ويرجع ذلك إلى انخفاض مستويات الأكسجين في الدم وتراكم النفايات ، حيث أن الكبد لا يؤدي وظائفه بكفاءة .

فقدان الشهية :
الغثيان وفقدان الشهية هما أول علامات الإصابة بأمراض الكبد ، ففي حالة التهاب الكبد ، يكون لدى المريض أعراض تشبه الأنفلونزا ، والتي تشمل عدم الراحة في الجهاز الهضمي وفقدان الشهية ، وفي المراحل المتأخرة من المرض ، قد يكون لديه أعراض أكثر وضوحا مثل الألم في مناطق معينة والتغيرات في المظهر .

اليرقان ( الصفرة ) :
تتمثل المهمة الرئيسية للكبد منع تشكيل السموم وإزالتها من الجسم ، ومع توقف هذه الوظائف ، لن يتم التخلص من النفايات من الجسم ، ويتراكم البيليروبين في مجرى الدم ويحول الجلد والعينين إلى اللون الأصفر .

آلام في البطن  :
في حالة تليف الكبد ، فإن ذلك يسبب ألما في منطقة البطن ، وعادة ما يبدأ في الجانب الأيمن العلوي أو أسفل الأضلاع اليمنى ، وعادة ما يكون الألم على شكل طعنات ويجب علي المريض أن يطلب المساعدة الفورية إذا استمر هذا الألم .

تغييرات شخصية :
فكما الكبد غير قادر على تفريغ السموم من الجسم ، فإن هذا يؤدي إلى تراكم هذه السموم في مجرى الدم ، وهذا غالبا ما يؤدي إلى انتقال الدم إلى الدماغ ويؤثر بشدة عليه ، سيلاحظ المريض  تغيرات في عادات النوم ، وعدم الاستجابة والنسيان .

القيء المستمر  :
أول علامة على تلف الكبد هو الغثيان ، ولكن مع تقدم المرض ، تصبح الأعراض أكثر وضوحا ، فالكبد يفقد قدرته على التخلص من السموم ويصبح الغثيان والقيء انعكاسا للسموم التي تتراكم ببطء في الجسم .

تغييرات في لون البول والبراز :
المؤشرات الرئيسية لأي مرض يتعلق بالكبد والكلى يمكن أن يظهر من خلال مراقبة البراز والبول ، فالصفرة التي يسببها استسقاء أو تليف الكبد غالبا ما تجعل لون البول داكنا جدا ، حتى إذا كان المريض يشرب كمية كافية من الماء ، وغالبا ما يميل لون البراز إلى اللون الشاحب عندما يتعلق الأمر بأمراض الكبد .

حكة الجلد  :
أمراض الكبد قد تكون سببا وراء حكة الجلد وكذلك الفشل الكلوي أو بعض أنواع السرطان القاتلة ، فتراكم السموم يسبب الإحساس بالحكة .

فمن المستحسن دائما الحصول على التشخيص المبكر من خلال متابعة هذه الأعراض  ، وذلك لمنع الكبد من التدهور  ، وكما تقول الحكمة : الوقاية أفضل من العلاج

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *