فوائد الرضاعة الطبيعية لكل من الأم والطفل

– حليب الأم يوفر التغذية المثالية للأطفال :
توصي معظم السلطات الصحية بالرضاعة الطبيعية الكاملة لمدة 6 أشهر على الأقل من عمر الطفل ، ومن ثمَ يوصى بالرضاعة الطبيعية المستمرة لمدة سنة واحدة كحد أدنى وذلك لان في هذه الفترة يتم إدخال أطعمة مختلفة في نظام غذاء الطفل ، حليب الأم يحتوي على كل ما يحتاجه الطفل في الأشهر الستة الأولى من حياته ، فهو يحتوي على جميع النسب الصحيحة لتغذية جسم الطفل ، كما أن حليب الأم يتغير وفقاً لاحتياجات الطفل المتغيرة لكل مرحلة ، وخصوصاً خلال الشهر الأول من حياته ، ففي خلال الأيام الأولى بعد الولادة ، ينتج الثدي سائل سميك أصفر يدعى اللبأ ، انه غني بالبروتين ، ومنخفض في السكر وغني بالمركبات المفيدة ، اللبأ هو الحليب المثالي الأول لحديث الولادة ويساعد على تطوير الجهاز الهضمي الغير الناضج ، بعد الأيام القليلة الأولى ، يبدأ الثدي بإنتاج كميات أكبر من الحليب مع نمو معدة الطفل ، لكن الشيء الوحيد الذي قد يكون قليلاً في حليب الأم هو فيتامين د ، ما لم تكن للأم تتناول كميات مرتفع جداً لهذا الفيتامين ، فإن حليب الثدي لن يوفر للطفل ما يكفي ، للتعويض عن هذا النقص ، وعادةً ما يوصى بإضافة قطرات فيتامين (د) من سن 2-4 أسابيع .

– حليب الأم يحتوي على الأجسام المضادة الهامة:
حليب الأم غني جداً بالأجسام المضادة التي تساعد طفلك على محاربة الفيروسات والبكتيريا ، وهذا ينطبق بشكل خاص على اللبأ (الحليب الأول) ، يوفر اللبأ كميات عالية من الجلوبيولين المناعي ، فضلاً عن العديد من الأجسام المضادة الأخرى ، عندما تتعرض الأم للإصابة بالفيروسات أو البكتيريا ، فيبدأ جسمها بإنتاج الأجسام المضادة ، ثم يفزر الجسم هذه الأجسام المضادة في حليب الثدي وتمر منه إلى الطفل أثناء الرضاعة  ، كما يحمل الجلوبيولين المناعي ما يحمي الطفل من المرض خلال تشكيل الطبقة الواقية للأنف عند الطفل ، وأيضاً في الحلق والجهاز الهضمي ، لهذا السبب ، يمكن للأمهات المرضعات المصابات بالإنفلونزا أن تزود أطفالهن بالأجسام المضادة التي تساعدهن على محاربة الفيروس الذي يسبب المرض ، ومع ذلك ، إذا كانت الأم مريضة ، يجب عليها دائماً ممارسة النظافة الصارمة ،  اغسلي يديك طوال الوقت وحاولي تجنب عدوى طفلك ، الحليب الصناعي لا يوفر حماية الأجسام المضادة للأطفال الرضع ، وتظهر العديد من الدراسات أن الأطفال الذين لا يرضعون من الثدي هم أكثر عرضة للمشاكل الصحية مثل الالتهاب الرئوي والإسهال والعدوى .

– حليب الأم يعزز الوزن الصحي للطفل:
الرضاعة الطبيعية تعزز زيادة الوزن الصحي للطفل وتساعد على منع السمنة في مرحلة الطفولة ، وتظهر الدراسات أن معدلات السمنة هي أقل بنسبة 15-30٪ في الرضع  الذين يتناولوا لبن الأم ، مقارنةً مع الرضع الذين يحصلون على تغذية صناعية ، التوقيت مهم أيضاً ، حيث أن كل شهر من الرضاعة الطبيعية يقلل من خطر السمنة على طفلك في المستقبل بنسبة 4٪ ، وهذا قد يكون راجعاً إلى تطور بكتيريا الأمعاء المختلفة ، الأطفال الرضع الذين يرضعون بشكل طبيعي  لديهم كميات أعلى من بكتيريا الأمعاء المفيدة ، والتي قد تؤثر على تخزين الدهون ، كما أن الرضع الذين يتغذون على حليب الأم لديهم أيضاً المزيد من البكتيريا النافعة في أنظمتهم أكثر من الأطفال الذين يتغذون على اللبن الصناعي ، فهذه البكتيريا النافعة تعد كهرمون رئيسي لتنظيم الشهية وتخزين الدهون ، كما أن الأطفال الرضع الذين يتناولون الرضاعة الطبيعية لديهم تحكم ذاتي في إيقاف الرضاعة حين ينتهوا من الرضاعة ويشعرون بالشبع ، وهذا يساعدهم على تطوير أنماط الأكل الصحي .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *