تعرفي على أساسيات الولادة في الماء

الولادة في الماء تعنى أن يحدث على الأقل جزء من المخاض أو الولادة أو كلاهما أثناء تواجدك في حوض ولادة ممتلئ بالماء الدافئ ، ويمكن أن يحدث ذلك في المستشفى أو مركز ولادة أو المنزل بمساعدة طبيب أو ممرض.

المرحلة الأولى من المخاض :
يتم استخدام أحواض الولادة فيها ، حيث تساعد الأحواض في تخفيف الألم ولا يجعلك بحاجة لأخذ مخدر كما أنه يسرّع ولادتك ، ويقول المجمع الأمريكي لأخصائي الولادة وأمراض النساء : أن الولادة في الماء خلال المرحلة الأولى من المخاض قد يكون له بعض المنافع ولكن يجب أن تعتبر ولادة الطفل تحت الماء إجراءً تجريبيًا له مخاطر .

متى تبدأ المرحلة الأولى ؟
وتمتد المرحلة الأولى من بداية حدوث الانقباضات إلى أن يتسع عنق الرحم اتساعًا كاملًا ، وقد أثبتت الدراسات أن الولادة في الماء خلال المرحلة الأولى ليس له دور في تحسين حالتك أو حالة طفلك الطبية.

مميزات الولادة في الماء :
الحمام الدافئ يساعدك على الاسترخاء والشعور بالسيطرة على الوضع ، كما أن الطفو في الماء يساعدك على التحرك بسهولة أكثر من السرير ، وتشير بعض الدراسات أن الولادة في  الماء تخفض من فرص حدوث تمزق مهبلي شديد ، ويمكن أن تحسن تدفق الدم إلى الرحم ، لكن تلك الدراسات غير مؤكدة النتائج .

المرحلة الثانية : وقت الخروج من الحوض :
هي تلك المرحلة التي يصبح فيها عنق الرحم متسعًا بالكامل ، وتبدأ الأم في الدفع إلى أن يولد الطفل ، ويقول العديد من الأطباء أنه لا يوجد معلومات كافية تثبت مدى أمان أو فائدة الولادة في الماء خلال هذه المرحلة.

كما أن الخروج من الماء في هذه المرحلة يجعل التحرك بسرعة أسهل في حالة حدوث مشكلة ما ، حيث يقول د.كوفي وهو رئيس قسم النساء والتوليد في جامعة أوريغون للصحة العلوم : “إذا اضطررت للخضوع إلى ولادة قيصرية طارئة ستكون مجازفة أن نضيّع ٤ أو ٥ دقائق إضافية لننقلك خارج الماء.”

مخاطر الولادة في الماء :
١- يمكن أن تُصابي أنتِ أو طفلك بعدوى ، ٢- يمكن أن ينقطع الحبل السري قبل خروج طفلك من الماء ، ٣- يمكن أن تصبح درجة حرارة جسم طفلك عالية أو منخفضة للغاية ، ٤- يمكن أن يتنفس طفلك في حمام الماء ، ٥- يمكن أن يصاب طفلك بنوبات أو يفقد القدرة على التنفس .

ماهي العوامل التي تمنعك من الخضوع للولادة في الماء؟
يجب ألا تخضعي للولادة في الماء إذا كنتِ : أصغر من ١٧ عامًا أو أكبر من ٣٥ عامًا ، أو تعانين من مضاعفات مثل السكري أو تسمم الحمل ، أو تحملين في توأم أو أكثر ، إذا كان الجنين في وضع مقعدي أو وُلِد قبل أوانه أو كان كبيرًا في الحجم ، إذا كنتِ بحاجة للمتابعة المستمرة ، أو كنتِ مصابة بعدوى .

الإجراءات الوقائية الواجب اتباعها :
أن يكون مقدم الرعاية الصحية ذا خبرة يملك رخصة مزاولة المهنة مع وجود طبيب مساعد ليساعدك أثناء المخاض والولادة ، أن يكون الحوض نظيفًا مُحافَظ عليه في حالة جيدة ، وجود إجراءات للحد من العدوى ، أن تتم متابعتك أنت وطفلك باستمرار أثناء تواجدك في الحوض .

وجود خطة لإخراجك من الحوض بسرعة بمجرد أن يحين الوقت لذلك ، أن تكون درجة حرارة الماء منظمة جيدًا بين ٩٧-١٠٠ فهرنهايت ، أن تشربي الماء أثناء الولادة لتتجنبي الإصابة بالجفاف ، كما أن دخولك الحوض مبكرًا جدًا قد يبطئ ولادتك .

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *