5 فوائد خفية للقراءة للأطفال و لوالديهم أيضًا

يعتبر الوقت الذي تقضيه وأنت تحتضن أطفالك ، ومشاهدتهم وهم منهمكون في سماع قصة ترويها لهم ، هو وقت لا يقدر بثمن وتجربة فريدة حقًا ، لما تحققه من إشباع عاطفي عميق لديهم ، وأثبتت المزيد من الدراسات مدى فائدة القراءة مع أحد الوالدين لتطوير الأطفال.

وفيما يلي عرض لبعض الفوائد المتعلقة بالقراءة للاّباء والأبناء أيضًا:

بناء روابط قوية مع أطفالك
يؤكد الباحثون إن القراءة ضرورية للتعلم ، وهي أيضاً واحدة من أفضل الطرق لتطوير العلاقة مع أطفالك ، وتعد القراءة بمثابة هدية للآباء الذين يواجهون صعوبات في قضاء أوقات خاصة مع أطفالهم ، والذين قد يشعرون بالذنب بسبب فقدان تلك اللحظات الخاصة ، فخلق جدول جلسات للقراءة بين الاّباء والأبناء يعمل على إثراء علاقاتهم مع أطفالهم في الكثير من الأحيان ، وكذلك يساعد الأطفال في بناء المفردات الخاصة بهم ، وبمرور الوقت نجد الاّباء وقد تعلقوا بهذه اللحظات البريئة إلى الأبد ، وفي الوقت نفسه ، يتعلم الأطفال الجوانب المعقدة للحياة و كيفية إدارة العلاقات عندما ينهمكون في قراءة القصص ذات موضوعات مختلفة ، والتي تمكنهم من أن يصبحوا أكثر نضجًا ، وعلى استعداد لمواجهة المواقف والقضايا المختلفة في الحياة.

سر النجاح
أجرى معهد ملبورن للبحوث الاقتصادية والاجتماعية التطبيقية بحثًا في مارس 2013 ، والذي أظهر أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين أربع وخمس سنوات والذين يقرأون من ثلاث إلى خمس مرات في أسبوعيًا ، يسبقوا أقرانهم في الإدراك بستة أشهر ، وهؤلاء الأطفال الذين يقرأون يومياً يسبقوا أقرانهم الذين يقرأون بشكل أقل في المعرفة والإدراك بعام على الأقل ، وقال جاون كالب من معهد ملبورن لصحيفة ذا ايدج عندما نشرت الدراسة التي شارك في تأليفها “يبدو أن الأطفال الذين يقرأون كثيرًا يبقون أفضل حالا مع تقدمهم في العمر مقارنة بالأطفال الآخرين”.

الحصيلة اللغوية الوافرة تعني تميز
لاحظ المربي جيم تريليز وجود اختلاف واضح بين التحدث مع طفل و قضاء وقت في القراءة له، كما أشار في كتابه “Read-Aloud Handbook” ،أن الكلام مليء بالمصطلحات واللغة العامية والجمل المقتطعة أيضًا، ويعتبر الأدب أكثر تعقيدا وبالتالي أكثر تعليما، كما يقول Trelease “اللغة المكتوبة في الكتب والصحف والمجلات غنية جدا ، بالجمل الكاملة ، والجمل ذات اللغة أكثر تعقيدا ، مما يجعل الطفل الذي يقرأ ويسمع كلمات أكثر تطورا، له ميزة كبيرة عن الطفل الذي لا يقرأ ولا يسمع الكلمات المقروءة.

التعلم من خلال تقديم القدوة
أشار Trelease في محادثة مع GreatSchools.org إلى أن الطفل الذي قرأ له والديه يرغب في تعلم القراءة بنفسه ، ولكن إذا لم يرى الطفل أي شخص يلتقط كتابًا ، فلن تكون لديه هذه الرغبة ،  فإن القراءة تزيد فترة انتباه الطفل وقدرته المعرفية الخاصة ، كما إنها تعتبر واحدة من أكثر الأنشطة الاساسية والقيمة التي يمكن للأطفال أن يرثوها من اّبائهم ببساطة عن طريق الإقتداء بهم في القراءة ، لذا تعتبر القراءة هي أحد الأنشطة التي يجب على الآباء أن يمارسوها  أمام أطفالهم.

تعزيز قيمة الاعتداد بالذات ومهارات التواصل
حيث أنها تعزز مهارات احترام الذات والتواصل مع الأخرين أيضًا ، و تقول مؤسسة التعليم Gemm Learning إن الأطفال الذين يجيدون التعبيربالكلمات التي يرغبون في استخدامها تصبح لديهم القدرة على تقديم صورة ذاتية قوية ، وإحساس بالثقة بالنفس ، ومكانة علمية أعلى أيضا ، كما يحاول الأطفال الذين يقرأون جيداً صياغة أفكارهم قبل أن يصبحوا غاضبين ، وتحقق القراءة المزيد من المعرفة ، وتلك المعرفة تبني المزيد من الثقة والمزيد من الثقة يبني احترام الذات أيضًا ، فعليك بالقراءة لك ولأطفالك أيضًا.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *