كيف تنمي قدرة التخيل لديك ؟

إن لفظ ” التخيل ” لفظاً معقداً في بعض الأحيان ، يُطلق على من لديه قدرة الإبداع أو من يفكر خارج الصندوق ، كصنع قطعة فنية رائعة كمثال ، وفي أحيانٍ أخرى ، تطلق على من لديه قدرة لاستحضار صور وتصورات ذهنية لا يمكن ملاحظتها في العالم المادي ، مثل تخيل وجود شمس ساطعة في يوم مغيم بالسحاب !! ، وفي كلتا الحالتين ، يمكنك تنمية قدرتك لإثارة خيالك ، فهناك طرق لتنمية قدرة التخيل :

امنح ذهنك مساحة للتخيل :

اسمح لنفسك بالاسترخاء :
لا يمكن إرغام الأفكار التخيلية للخروج من ذهنك دائماً بواسطة الانضباط والتدريب ، ففي عديد من الأحوال ، عليك أن تسمح لنفسك باحتضان المشكلة لفترة وجيزة قبل أن تنطلق الفكرة العظيمة ، ولهذا السبب فإن الكثير من الناس تتولد لديهم الأفكار العظيمة بينما يستحمون ، حيث تكون أذهانهم وأجسادهم مسترخية بدرجة كافية لاحتضان الأفكار الملائمة ، ولانطلاق الفكرة العظيمة ، تذكر ألا ترغم تصوراتك ، بدلاَ من ذلك ، دع نفسك للاسترخاء لفترة وجيزة بين الحين والآخر ، وللاسترخاء ، يمكنك أن : تأخذ حماماَ ، تذهب للتمشية ، تصنع وجبتك المُفضلة ، تمارس بعض التمارين الرياضية ، تأخذ فترة تأمل .

شجع حالة تدفق الأفكار في ذهنك :
يجد العلماء أن الأناس القادرين على التخيل ، مثل عازفي الموسيقى الجاز أو فناني الراب ، لديهم إمكانية إسكات اضطرباتهم الداخلية وإنشاء ترتيبات موسيقية جديدة بسهولة ، تمرن على أن توقف شبكة التركيز والإدارة لديك ( أو هذا الجزء من ذهنك الذي ينتقد ويُقيَم أفعالك ) وببساطة اترك نفسك لتُبدع ، يمكنك أن تنتقد عملك الخاص في مرحلة التعديل ؛ لكن قاوم رغبتك للانتقاد أثناء المرحلة التخيلية في العمل ، من بعض أفضل الطرق لتحقيق ذلك ” التدفق للأفكار ” ، أضبط آلة التنبيه لمدة 20 دقيقة ، فكر في أى  تصور فني خلال تلك المدة ، قد تكون الموسيقى ، الخياطة ، الكتابة ، التلوين ، أى إن كانت الوسيلة التي تستخدمها للتعبير عن خيالك ، اسمح لانطباعاتك أن ترشدك ، يمكنك ببساطة أن تبدع في عملك الفني دون التفكير في الخطوة التالية ، أو الإلغاء ، أو حذف أى من المحتوى ، إغلق عينيك عندما تكتب حتى يمكنك مقاومة الرغبة في الإضافة كلما تكتب ، وإذا بدآت أن تتسائل ، أخبر نفسك بإنه لا داعي للقلق بشآن ما تبدعه حتى نهاية تلك ال 20 دقيقة ، وعند انتهاء التوقيت بحسب آلة التنبيه ، يمكنك أن تقرر إذا أردت أن تستمر في تكملة نوع الفن الذي بدآته أو أن تآخذ خطوة للوراء لتقييم ما عملته ، وتعديله ومراجعته إذا كان ذلك ضرورياً ، وفي الغالب ، تحدث حالة تدفق الأفكار هذه في المجال الذي تكون فيه خبيراً ، وليس كمبتدئاً ، إذا كنت تتعلم مهارة جديدة ، ربما تحتاج أن تتدرب على الأساسيات لفترة من الوقت قبل أن تصل لحالة تدفق الأفكار .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *