كيف تتعامل لتقليل حساسية الأسنان ؟

يمكن أن يعوق الألم الناتج عن حساسية الأسنان مسيرة حياتك اليومية ، لذا نقدم لك ست طرق لتخفيف وتقليل حساسية الأسنان :

١- استخدم معجون الأسنان المخصص للأسنان الحساسة :
هناك العديد من أنواع معجون الأسنان مصممة خصيصًا للأسنان الحساسة ، بعضها يحتوي على مكون فعال يعرف بنترات البوتاسيوم والذي يساعد في غلق المسام الصغيرة في لُب السن ، وعلى الرغم من أنه لا ينجح في إحداث ذلك التأثير مع كل الناس إلا أن الخبراء ينصحون به كأفضل وسيلة لبدء العلاج.

وقد قالت مورين بورمان وهي مساعدة صحية مختصة في طب الأسنان من ساسكاتون : “إن الطريقة التي تستخدم بها هذا المعجون مهمة ، ففي الكثير من الأوقات يستخدمه الناس لمدة قصيرة ثم يتوقفون ، ولكن يجب أن تستمر في استخدامه”.

٢- غير الطريقة التي تغسل بها أسنانك بالفرشاة :
إذا كنت لا تستخدم فرشاة أسنان ناعمة أو تحك أسنانك بقوة أو إذا كنت لا تستمر في حك أسنانك بالفرشاة لدقيقتين كاملتين ، فإنك لا تحقق أي نفع لأسنانك الحساسة ، فالحك القوي بالفرشاة يمكن أن ينزع طبقة المينا التي تطلي الأسنان مؤديًا إلى تفاقم حساسيتها.

كما أنه إذا كان هناك تراجع ما في اللثة أدى إلى ظهور جذر السن فإنك وقتها تقشّر طبقة الملاط وهي طبقة مخصصة لحماية جذر السن وهي تُنتزع بسهولة أكثر من المينا ، لذا فإن تغيير عاداتك في غسل الأسنان قد يأتي بنتيجة طيبة.

٣- تجنب الأطعمة والمشروبات الحمضية :
إن تعرض الأسنان لعصائر الفواكه والمأكولات الحمضية مثل البرتقال والمخلل يضع طبقة المينا تحت خطر دائم ، لذا قلل من تناولك لهذه المأكولات والمشروبات ثم اغسل أسنانك بعد أكلها بعشرين دقيقة ، حتى إذا لم تظهر أسنانك أي حساسية فإنه من الأفضل أن تكون أكثر حذرًا حيال تناولك بعض المشروبات والفواكه فطبقة المينا لا يمكن تجديدها.

٤- اطلب من طبيب الأسنان الخاص بك وضع طلاء أسنان مانع للحساسية :
إذا كان معجون الأسنان المانع للحساسية لا يأتي بنتيجة فعالة ، اطلب من طبيبك حواجز طلائية مانعة للحساسية ، حيث يمكن وضع المواد المقللة للحساسية مثل طلاء الفلوريد أو الراتنجات البلاستيكية على الأجزاء الحساسة في أسنانك ، وهذه المواد تُنزع بعد مدة تتراوح من بضعة شهور لسنوات وفقًا للمادة المستخدمة ، لذا ستحتاج لتجديد وضعها.

٥- توقف عن جرش الأسنان :
إن جرش أسنانك عند شعورك بالتوتر قد يدمر طبقة المينا ، مسببًا حساسية لأسنانك ، وقد لا تعرف أصلًا أنك تجرش أسنانك فبعض الناس يفعلون ذلك وهم نيام ، ولكن يمكنهم الاستدلال على ذلك من خلال ما يحدثه من ألم في الفك وصداع ، فإذا كنت تجرش أسنانك استخدم واقيًا للأسنان أو غير وضعية نومك ، وإذا وجدت نفسك تفعلها خلال اليوم أرخِ فكك بإبعاد أسنانك عن بعضها قليلًا.

٦- قم بمعالجة التراجع في لثتك :
عادةً ما يكون جذر الأسنان مغطى بنسيج اللثة ، ولكن إذا كان لديك تراجع في اللثة ناتج عن مرض في اللثة أو غسل الأسنان بقوة فإن جذر الأسنان يكون معرضًا للخارج وأكثر عرضة للانتزاع ، وقد يتمكن طبيب الأسنان من استعادة أو إعادة بناء نسيج اللثة من خلال ترقيع الأنسجة.

إلا أن د.بومرمان تنصح بتحديد سبب حساسية الأسنان أولًا قبل الشروع في العلاج فقالت : “إذا كنت تغسل أسنانك بطريقة خاطئة مسببًا تراجع اللثة يجب أن تغير طريقة غسلك لأسنانك قبل البدء في أي علاج ، وإلا سينتهي بك المطاف في نفس النقطة مرة أخرى”.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *