هل الأنظمة الغذائية الصحية صحية فعلًا ؟

هناك عدد لا يحصى من الأنظمة الغذائية التي تتنافس لجذب انتباهنا ولكن من المهم أن تقرر أيهم هو النظام المناسب لك ، فحتى أكثر الأنظمة صحة قد يكون ضارًا لك إذا لم يكن مناسبًا لذا نقدم لك بعض الأنظمة الغذائية التي قد تكون نافعة أو ضارة بالنسبة لك :

حمية داش وغيرها من الأنظمة الأخرى منخفضة الدهون :
لقد أسست حمية داش بواسطة المؤسسة الوطنية للصحة في الولايات المتحدة ، وتشير إلى ” الطرق الغذائية لمنع ارتفاع ضغط الدم ” لذا فهي الحمية الأمثل لمن يرغبون في ضبط ضغط دمهم فقد أثبتت بعض الدراسات فاعليتها في تقليل ضغط الدم خلال أسبوعين فقط.

وتتضمن تلك الحمية تناول العديد من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان منخفضة الدهون كما تهدف لجعل الناس يتناولون كمية أقل من الصوديوم .

إلا أن حمية داش يمكن أن تسبب المشاكل لفئة معينة من الناس فمثلًا إذا كنت تعاني من عدم تحمل اللاكتوز أو لديك حساسية للحبوب أو الغلوتين سيكون إتباع هذه الحمية صعبًا بالنسبة لك كما أن عدم تناول كمية كافية من الدهون المشبعة قد يكون له تأثير سلبي على سلامة القلب والمخ والرئة وغيرهم .

حمية باليو أو الحميات منخفضة الكربوهيدرات :
تتضمن الحمية تناول مصادر غذائية طبيعية مثل اللحوم والدجاج والسمك والخضروات وبعض الفواكه والمكسرات والبذور وعدم تناول الأطعمة المعالجة أو الحبوب.

وينتج عن هذا النظام العديد من المنافع مثل المساعدة في فقدان الوزن إذ أنه منخفض الكربوهيدرات وغني بالدهون الصحية كما أنه النظام الأفضل لمن يعانون من مشاكل في هضم الحبوب والغلوتين.

ولكن قد يأتي بنتيجة سلبية بالنسبة للبعض لأن عدم الحصول على كميات كافية من الكربوهيدرات قد يضر بوظائف المخ وبالتالي تضعف الذاكرة والقدرة على التركيز وعلاوة على ذلك فإن الجسم يبدأ في استخدام دهون الجسم -بدلًا من الكربوهيدرات- لتصنيع سكر الدم مما قد يؤدي إلى مشاكل مثل الإرهاق والضعف والصداع والتشوش.

الحميات النباتية :
إن الحميات النباتية مقيدة وضيقة للغاية حيث تتضمن منع كل المنتجات الحيوانية وصولًا للعسل وقد يكون ذلك مناسبًا لبعض الناس كوسيلة لفقدان الوزن أو كوسيلة للعيش وفقًا لقيَمهم.

إلا أنه يسبب بعض المشاكل فالمنتجات الحيوانية تحوي العديد من المكونات الضرورية غير المتوافرة في النباتات مثل ڤيتامين ب١٢ الذي لا يوجد إلا في المنتجات الحيوانية -وبكميات قليلة في بعض الطحالب- مما يجعل النباتيين عرضة للإصابة بنقص هذا الڤيتامين الهام كما يكافح النباتيون من أجل الحصول على كميات كافية من الأحماض الأمينية الموجودة في البروتينات الحيوانية.

وأيضًا يتناولون كميات قليلة من الدهون ولا يحصلون على الدهون المشبعة الصحية والموجودة في الأطعمة الحيوانية.

تُصنع العديد من المنتجات الغذائية النباتية بالصويا والزيوت النباتية ويمكن أن تُخِل الأطعمة المصنوعة من الصويا بنشاط الغدد الصماء مسببة مشاكل خلال مراحل النمو كما يمكن أن تؤثر على الهرمونات الجنسية.

حمية HCG :
هي أكثر الحميات تطرفًا حيث لا تسمح إلا ب٥٠٠ سعر حراري يوميًا بجانب حُقن هرمون HCG  وهو هرمون يصنعه جسم المرأة خلال فترة الحمل ويستخدم في علاج العقم.

أما في الحمية فيُستخدم باعتباره مثبطًا للشهية إلا أن مؤسسة الطعام والغذاء قد حذرت من استخدامه كوسيلة لفقدان الوزن حيث يجعل الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالحصوات واختلال توازن الإليكتروليتات وعدم انتظام ضربات القلب كما يصيبهم بالإرهاق والاكتئاب والعصبية.

لذا جد الحمية الأمثل لك :
تأتي الحميات بأشكال وأحجام عديدة كل منها له مميزاته وأضراره ولكن مهما كان النظام الغذائي صحيًا فإنه سيكون ضارًا بالنسبة لك إذا لم يتلاءم مع احتياجات جسمك لذا ابحث في كل حِمية واستشِر الطبيب قبل أن تجربها.

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *