طرق التعامل مع الدورة الشهرية الغير منتظمة

تعد الدورة الشهرية منتظمة إذا كانت تحدث في الفترة ما بين 21 -35 يوم من انتهاء الدورة الشهرية السابقة ، لذا إذا كانت تحدث بمعدل أقل أو أطول مما تم ذكره ، تعد الدورة الشهرية غير منتظمة كما تعد الدورة الشهرية غير منتظمة إذا لم تحدث في عدة أشهر دون الأخرى ، وهناك عدة طرق لتنظيم الدورة الشهرية سنتعرف عليها في هذا المقال :

أولًا : استخدام العلاج الهرموني
العلاج الهرموني يتداخل مع الإشارات بين المخ والمبايض عن طريق التأثير على الغدد التناسلية والغدد النخامية ، حيث يمكن للعلاج أن يُوقف التبويض ويثبت الهرمونات المضطربة مما يعمل على عودة انتظام الدورة الشهرية .

كما يمكن استشارة الطبيب حول تناول أقراص منع الحمل الهرمونية ، حيث تعمل على تنظيم الهرمونات الجنسية في الجسم ، خاصة التي تحتوي على مادة إيثينيل استرادايول ethinyl estradiol أو مادة الدروسبيرينون drospirenone .

كما وجد أن مثل تلك الأدوية يخفف أعراض ما قبل الدورة الشهرية سواء الأعراض الجسدية أو النفسية ، وهناك نوعان من أقراص منع الحمل أحدهما يجب تناوله أثناء أيام الدورة الشهرية والأخرى يتم تناولها طوال الشهر خارج فترة الدورة الشهرية .

وتأتي أقراص منع الحمل يا إما 21 قرص أو 28 قرص أو 91 قرص ، وهي أقراص يجب تناولها كل يوم في الموعد ذاته دون تغيير ، كما يجب استشارة الطبيب في النوع المناسب لك حيث هناك أقراص تحتوي على هرمون الأستروجين وهرمون البروجسترون ، وأقراص أخرى تحتوي على هرمون البروجسترون .

ولا تعد أقراص منع الحمل الوسيلة الوحيدة لتناول الهرمونات لتنظيم اضطراب الدورة ، بل يمكن استعمال الحلقة المهبلية أو اللولب الهرموني فهي بدائل أخرى لأقراص منع الحمل ، ويجب استشارة الطبيب في النوع المناسب لك .

ثانيًا : علاج المشاكل الصحية التي تسبب حدوث اضطراب في الدورة الشهرية
هناك مشاكل صحية أخرى قد تسبب حدوث اضطراب في الدورة الشهرية ، مثل اضطراب الغدة الدرقية أو وجود مرض تكيس المبايض ، حيث أن الغدة الدرقية تنتج هرمونات تؤثر على عملية التمثيل الغذائي في الجسم مما يؤثر ذلك على الدورة الشهرية .

ففي حالة قصور الغدة الدرقية تكون الدورة الشهرية طويلة وغزيرة ، لكن بمجرد تناول أدوية تعالج قصور الغدة الدرقية تعود الدورة الشهرية إلى طبيعتها ، ومن الأدوية التي تعالج قصور الغدة الدرقية مادة الليفو ثيروكسين levothyroxine .

كما أن مرض تكيس المبايض يسبب اضطراب في الدورة الشهرية ، حيث هي حالة من خلل الهرمونات الجنسية في الجسم ، ويستهدف العلاج عودة الهرمونات إلى طبيعتها ، وقد يحدث تكيس المبايض نتيجة الوزن الزائد لذا يستهدف العلاج أولًا خسارة الوزن الزائد .

بعض الاضطرابات الهرمونية تحدث أيضًا نتيجة النحافة الزائدة نتيجة خسارة الوزن بصورة أسرع من المعدل الطبيعي ، حيث أن المعيار المناسب لخسارة الوزن هو خسارة 2 كيلو جرام في الشهر .

وعندما تخطط لخسارة الوزن لا يجب أن تقل مستوى السعرات الحرارية اليومية عن 1200 سعر حراري حتى لا يحدث خلل في هرمونات الجسم ، بل وعندما تقرر زيادة الوزن لا يجب زيادة معدل السعرات الحرارية عن 500 سعر حراري يوميًا عن المعدل الطبيعي .

ثالثًا : تغيير نمط الحياة
حيث أن العادات الغير صحية قد تؤثر على مستوى الهرمونات في الجسم ، وللحفاظ على نمط حياة صحي يجب ممارسة التمارين الرياضية بصفة مستمرة حيث يجب ممارسة التمارين لمدة 30 دقيقة يوميًا بمعدل 5 أيام أسبوعيًا .

كما يجب تجنب تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات المصنعة ، مثل رقائق البطاطس المحمرة والمقرمشات التي تؤدي إلى زيادة الوزن وبالتالي تؤثر على مستوى الهرمونات .

كما يجب الحد من المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين ، ولا يتم تناول أكثر من كوب يوميًا ، حيث أن تلك المشروبات تسبب خلل في جهاز المناعة في الجسم بل وترفع ضغط الدم وتسبب خلل في الهرمونات .

كما يمكن الخضوع لعلاج الإبر أو ما يعرف باسم acupuncture ، حيث يعتمد على فتح ممرات للطاقة في الجسم والتي تعيد الهرمونات إلى توازنها .

رابعًا : العلاج بالأعشاب
من أشهر الأعشاب التي تعالج اضطراب الهرمونات هي عشب الماكا ، حيث تعزز إفراز الهرمونات الجنسية بصورة طبيعية ، كما يمكن تناول أقراص مكملات الماكا 3 مرات يوميًا بمعدل 2 قرص بعد الفطار وقرص بعد العشاء .

يمكن أيضًا شرب الزنجبيل حيث يحفز حدوث الدورة الشهرية ، ويصنع شاي الزنجبيل عن طريق إضافة نصف ملعقة من مسحوق الزنجبيل إلى كوب من الماء المغلي ، ويمكن تحليته بالعسل وتناوله بمعدل 3 أكواب يوميًا .

كما أن تناول القرفة يعطي شعور بالدفء يساعد على انتظام الدورة الشهرية ، كما يستخدم في تقليل المغص الناتج عن حدوث الدورة الشهرية ، كما تعمل القرفة على تنظيم مستوى الأنسولين في الدم ، حيث أن خلل هرمون الأنسولين يسبب اضطراب في الدورة الشهرية .

كما ينصح بتناول بذور السمسم والتي تساعد في تنظيم الدورة الشهرية ، نظرًا لوجود مادة الليجنان والأحماض الدهنية الأساسية ، كما يساعد الكركم في تنظيم الدورة الشهرية وتنظيم مستوى الهرمونات في الجسم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *