ترتيبك بين إخوتك يؤثر في تكوين شخصيتك

ترتيبك وسط إخوتك هو أحد الأشياء التي لا تختارها في حياتك ، بالطبع إن المولود الأول للوالدين يحظى بالقدر الأكبر من الاهتمام ، ولذلك فإن ترتيب ميلادك بين إخوتك يترك أثر كبير في شخصيتك ، وبالطبع فإن ترتيبك في الولادة يعني ضمنيًا أنك تمتلك أشقاء ، ولكن حتى لو كنت ابن وحيد فإن ذلك أيضًا له تأثير كبير على شخصيتك .

وعلى الرغم من أن كل إنسان يمتلك صفاته الشخصية المميزة ، ولكن ترتيبك بين أخوتك يؤثر على شخصية بصورة أكبر بكثير مما تظن .

الابن الأكبر قائد بالفطرة :
إذا كنت الابن الأكبر بين أشقائك فإن ذلك سوف يعني أن تكون القائد لهم سواء أردت ذلك أم لا ، فالأشقاء الأصغر سنًا ينظرون غلى أخيهم الكبير على أنه الزعيم ، وهذا قد يتسبب في جعل الأخ الكبير يميل إلى السيطرة قليلًا وهذا يعني أشياء كثيرة حين يذهب إلى العمل .

ووفقًا لعلماء النفس فإن الابن الأكبر يمكن أن يصبح مدير بنسبة 24% أعلى من أشقاؤه الأصغر .

الابن الأكبر أيضًا مثالي :
ووفقًا لعلماء النفس أيضًا فإن الطفل الأكبر يميل دائمًا لإرضاء والديه ، وهو يتعلم فعل ذلك في سن مبكر ، وهذا يجعله يميل إلى التفوق دائمًا ، هذا بجانب ميوله إلى السيطرة أيضًا .

الابن الأوسط يشعر أنه مُهمَل :
قام علماء النفس بإنشاء فكرة ” متلازمة الطفل الأوسط ” لتفسير شعور الابن الأوسط بأنه دائمًا مستبعد وكيف يؤثر هذا الشعور على شخصيته

الابن الأوسط متفوق اجتماعيًا :
إن أحد الصفات الشائعة في الابن الأوسط هو أنه يعرف كيفية إقامة علاقات اجتماعية جيدة ، لأنه يحاول تعويض استبعاده داخل المنزل ، ووفقًا لعلماء النفس فإن الطفل الأوسط أيضًا يجيد مهارات التفاوض وذلك لأنه غالبًا ما يقوم بدور الوسيط بين أشقاؤه .

الابن الأصغر يكون أكثر جاذبية و مرحًا :
دائمًا ما يتم التعامل على الابن الأصغر على أنه طفل ، وهو دائمًا محط شغف واهتمام الوالدين ، كما أنه دائمًا لا يقع تحت الضغوط لأن الوالدين لا يتوقعون منه شيئًا كما أنه لا يتم تكليفه بتحمل أي مسئولية مثل أشقاؤه الآخرين ، لذلك فإنه يركز في الاستمتاع بحياته .

الابن الأصغر يميل إلى الاحتيال :
من السهل على الطفل الصغير دائمًا أن يقوم بدور الضحية ، كما أنه يميل إلى أن يعتمد على الآخرين ، وكثيرًا ما يساعده أشقاؤه الكبار على ذلك ، لذلك نجده لا يستطيع التصرف جيدًا خارج المنزل .

الطفل الوحيد مثل الابن الأكبر :
دائمًا ما يحظي الطفل الوحيد بقدر كبير من الرعاية والاهتمام من والديه مثل الابن الأكبر ، كما أنه يكون طموح ومتميز في معظم الأوقات لأنه يحاول إرضاء والديه ، كما أنه في كثير من الأوقات لا يجد رفاق حوله للعب معهم ، لذلك ينكب على دراسته ، وأنشطته الأخرى .

التوائم معروفين بالتعاطف :
يتحدث الناس كثيرًا عن أن التوائم بينهم نوع من توارد الخواطر أو القدرة على الشعور بالآخر ، ولكن لا يوجد أي دليل علمي على هذا الشيء ، ولكن هناك نوع من التقارب موجود بين التوائم يجعلهم دائمًا يتعاطفون مع بعضهم البعض ، وذلك لأنهم يقضون معظم الأوقات مع بعضهم وذلك يجعلهم يفهمون بعضهم بشكل جيد .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *