مضادات حيوية طبيعية

هل حقا تعمل المضادات الحيوية الطبيعية بفعالية ؟
تستخدم المضادات الحيوية لقتل أو لتثبيط نمو البكتريا ، قد تظن أن المضادات الحيوية هى أدوية مستحدثة ، لكنها كانت توجد بالفعل منذ قرون عديدة ، وهي تلك المستخلصة من المصادر الطبيعية .

العسل الأبيض :
العسل الأبيض واحد من أقدم المضادات الحيوية المعروفة ، لقد اعتاد المصريون على استخدامه كمضاد حيوي طبيعي ولحماية البشرة ، يحتوي العسل على مادة بيرواكسيد الهيدروجين ، التي تملك خواص مضادة للبكتريا ، كما إنه يحتوي على نسبة عالية من السكريات ، والتي تساعد في تعطيل نمو بعض الأنواع من البكتريا ، بالإضافة للوسط الهيدروجيني القليل للعسل ، الذي لا يجعل البيئة مناسبة لنمو البكتريا ، لكى تستخدم العسل كمضاد حيوي ، يمكن وضعه بصورة مباشرة على الجرح أو المنطقة المصابة ، فالعسل يقلل من نمو البكتريا كما أنه يساهم في عملية الشفاء ، كما يساعد تناول العسل في علاج العدوى البكتيرية الداخلية ، فعندما تتناول ملعقة من العسل أو خلطها مع كوب دافئ من شاي الأعشاب يعمل كعلاجاً مهدئاً ، كما إنه آمن الاستخدام على البشرة ، لكن يجب استشارة الطبيب في حالة الأطفال أقل من عام .

مستخلص الثوم :
يعرف الثوم بخواصه المضادة للميكروبات ، يمكنك شراء مستخلص الثوم أو أن تصنعه بنفسك ، عن طريق نقع بعض فصوص الثوم في زيت الزيتون ، كما أن تناول فصوص الثوم مفيدة وآمنة ، حوالي فصين في اليوم تكون جرعة مناسبة ، بينما الكميات الكبيرة منها قد تسبب نزيف داخلي ، فيجب مراعاة الانتباه واستشارة الطبيب خاصة إذا كنت تأخذ أدوية للسيولة ، كما يمكن استخدام مستخلص الثوم بطريقة موضعية مباشرة على الجروح .

مستخلص المر :
يستخدم الناس المر في استخدامات عديدة لكنهم لا يعرفون خواصه المضادة للميكروبات ، بينما يوجد حوالي 2000 دراسة تستنتج أن مستخلص المر يقضي على العديد من الميكروبات الشهيرة والتي نتعرض لها بشكل يومي ، استخدام المر مفيد وآمن لكنه قد يسبب الإسهال ، كما أنه قد يسبب احتكاكاً بسيطاً إذا تم وضعه على البشرة ، ولو استخدم بكميات كبيرة قد يسبب بعض المشاكل في القلب ، لذلك يجب مراعاة الانتباه للجرعات المكتوبة على الملصق الموجود على المر المعلب .

زيت الزعتر :
أغلب المنظفات المنزلية تحتوي على زيت الزعتر ، وقد ثبت أن هذا الزيت فعالاً مع البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية ، وفي دراسة أجريت عام 2011 لمعرفة فعالية زيت اللافندر وزيت الزعتر ، وتم اختبار فعالية كل منهما على مجموعة من أكثر من120 سلالة من البكتريا ، ووجد أن زيت الزعتر له فعالية أكبر كثيراً من زيت اللافندر في تثبيط نمو البكتريا ، يستخدم زيت الزعتر استعمالاً خارجياً فقط ، ويحذر تناوله ، كما يجب تخفيفه قبل وضعه على المنطقة المصابة بقيمة مساوية من زيت جوز الهند أو زيت الزيتون ، لأن وضعه غير مخففاً قد يسبب التهابات او تهيجات للبشرة ، ولا يجب استخدامه مع الناس التي تعاني من ارتفاع ضغط الدم أو زيادة إفراز الغدة الدرقية .

زيت التوابل :
يحتوي علي مادة الكارفاكرول ، والتي لها خواص علاجية تساعد على عملية الشفاء إذا تم استنشاقها ، كما أنه يساعد في علاج قرح المعدة وتقليل الالتهابات ، وفي علاج العدوى الفطرية للبشرة عن طريق إضافة بعض قطرات من زيت التوابل إلى الماء ، ووضع الخليط على المنطقة المصابة ، ويمكن أيضاً استخدامه في علاج الجيوب الأنفية عند رشه في الهواء ، ويحذر تناوله كما يحذر استخدامه غير مخففاً ، ويمكن استخدامه كمنظف منزلي ليقضي على البكتريا عن طريق خلطه مع الخل والماء والليمون .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *