ثغرة أمنية في أجهزة أيفون وأيباد وكيفية حماية الأجهزة من الاختراق

إذا كنت تملك جهاز أيفون أو أيباد أو ماك أو تلفزيون أبل فيجب أن تعلم أن جهازك عرضة للاختراق في أي وقت بسبب ثغرة أمنية في الرقائق التي تستخدمها شركة أبل .

حيث أكدت شركة أبل أن كل منتجاتها تقريبًا تأثرت بسبب الثغرة الخاصة بشركة إنتل التي تم الإعلان عنها مؤخرًا ، وهذا يعني أن كل بيانات المستخدمين يمكن الوصول إليها وقراءتها ، وحتى الآن لم يتم التوصل إلى طبيعة المشكلة بالتحديد ، ولذلك لا يمكن التكهن بطبيعة الخطر المحتمل الذي يمكن أن يتعرض له مستخدمي منتجات أبل .

ولذلك فإن الشركة تنصح مستخدميها باتخاذ خطوتين  لتأمين أجهزتهم حتى يتم إصلاح هذا الخطأ ، والإجراء الأول الذي تنصح به الشركة هو التأكد من تحديث برامج الهاتف أو الكمبيوتر بشكل دوري ، وعدم تنزيل أي برامج أو تطبيقات من مصدر غير موثوق .

والأمر الثاني هو أن يكون المستخدم يقظ عندما يعمل على جهاز الآيفون أو كمبيوتر أبل حتى لا يقع فريسة لأي برنامج ضار ، ولذلك يجب مراقبة ما يتم تحميله على الأجهزة ، والتأكد من الحصول على البرامج من الأماكن المشروعة فقط مثل المتجر .

ماذا أفعل كمستخدم لتجنب المشكلة :
تقول شركة أبل أنها تعمل بجد لحل هذه المشكلة ، وأن هناك المزيد والمزيد من التحديثات التي سوف تخرج من الشركة في الأيام القادمة ، ولذلك فمن المهم جدًا أن يتأكد المستخدم من تحميل أخر الإصدارات المتاحة .

وقد قامت الشركة بالاعتذار عن قيامها بإبطاء سرعة أجهزة أيفون القديمة  وهذا أم مهم بالطبع ، ولكن الأهم من ذلك هو التوصل لحل نهائي لهذه المشكلة .

وربما يكون المستخدمين قد قاموا بحل بعض المشاكل الناتجة عن هذه الثغرة في الآونة الأخيرة ولكن دون أن يعرفوا ذلك حيث أن التحديثات الأخيرة لبرامج التشغيل الخاصة بأجهزة أبل قد تضمنت بشكل سري بعض الحماية ضد هذه المشكلة ، حيث أن العمل يجري في الشركة من وراء الكواليس ، فإذا كنت قد قمت كمستخدم بتحديث أجهزتك في الفترة الأخيرة فعليك الاستمرار في فعل ذلك .

ما هي المشكلة ؟ :
تدور كل العيوب الجديدة المرتبطة برقائق إنتل – ولكنها غير مقتصرة على الرقائق – حول شيء يسمى ” تنفيذ المضاربة ” ، و معنى تنفيذ المضاربة بشرح مبسط هو أن الشريحة تقوم ببدء مهمة من قبل أن تكون بحاجة إليها حتى تكون جاهزة عندما يتم طلب المهمة منها بالفعل ، بهدف إجراء العمليات بسرعة  .

والمشكلة في ذلك أن برامج الاختراق من الممكن أن تقوم باعتراض هذا النشاط قبل أن يتم حتى على أرض الواقع ، فهذه البرامج يمكن أن ترى ما تقوم به الرقاقة في عملية تنفيذ المضاربة ،و الذي قد يتضمن بعض المعلومات الشخصية الهامة .

وهذا هو السبب في أن إصلاح المشكلة يتسبب في إبطاء بعض الأجهزة ، لأن تنفيذ المضاربة كان يسمح للأجهزة أن تعمل بشكل سريع ، ولكنها في نفس الوقت أصبحت أداة للاختراق حيث أنها تسمح لأي شخص بقراءة مايحدث على جهاز أيفون أو أبل ماك .

هل هذا يعني أن جهاز الأيفون سوف يصبح بطيء ؟ :
على الأرجح لا ، فالشركة لم تنتهي بعد من كل الإصلاحات وحتى هذه اللحظة فإن الأثر على سرعة الأجهزة محدود كما تقول الشركة .

هل قام شخص باختراق جهازي بالفعل ؟ :
تقول شركة أبل أنه حتى الآن لم يقم أي شخص باستغلال هذا الخطأ ، كما أن عدد قليل جدًا من الناس هو من كان يعرف بهذا الخطأ ، حيث أن التفاصيل كانت يتم الاحتفاظ بها في سرية تامة  ، أما الآن وبعد أن أصبحت مشكلة عامة فإن جميع قراصنة الشبكات سيحاولون بذل ما في وسعهم لاختراق أجهزة أبل .

وتقول شركة أبل في بيان أصدرته مؤخرًا  : ” إن جميع أنظمة أجهزتها قد تأثرت بهذا الخطأ ولكن حتى الآن لا يوجد تأثير خاص باختراق بيانات أحد العملاء ، وقد أظهرت التحليلات التي قامت بها الشركة أن استغلال الثغرة صعب للغاية ،ولكن ربما يجد القراصنة طريقهم عبر استغلال كود المراوغة أثناء تشغيل متصفح سفاري في أجهزة الكمبيوتر ، لذلك فإن الشركة سوف تصدر تحديث جديد يجعل من الصعب الوصول لأجهزة الكمبيوتر .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *