الاكتئاب مرض العصر

ما هو الاكتئاب ؟
بينما نشعر كلنا بالحزن أو التقلبات المزاجية من حين لآخر يشعر بعض الناس بهذه المشاعر بشكل مكثف ، و لفترات طويلة من الزمن ( أسابيع أو شهور أو حتى لسنوات ) و أحيانًا دون أي سبب ظاهري معروف . للأسف الاكتئاب ليس فقط شعور داخلي بالحزن أو مجرد حالة مزاجية سيئة لكنه حالة مرضية خطيرة تؤثر سلبًا على صحة الأنسان البدنية والعقلية  .

الاكتئاب يؤثر على شعور الفرد تجاه نفسه ويجعل الحياة أكثر صعوبة من يوم لآخر . لكن الأخبار المشجعة هي أن هناك مجموعة من العلاجات والأطباء المتخصصين والخدمات المتاحة للمساعدة في التغلب على الاكتئاب ، كما يوجد الكثير من المعلومات حول ما يمكن ان يقوم  به الأنسان لمساعدة نفسه .

مسببات الاكتئاب :
في حين أننا لا نعرف بالتحديد ما يسبب الاكتئاب ، إلا أنه هناك امورًا كثيرة مرتبطة بتطور الحالة ، ويرجح أن الاكتئاب ينتج عن مجموعة من الأحداث التى حدثت للفرد موخرًا مع عوامل قديمة و استعدات خاصة فى شخصية الأنسان بدلاً من امراً طارئاً او حدث فوري واحد .

أولاً أحداث الحياة :
تشير الأبحاث أن من مسببات الاكتئاب هي أحداث الحياة المختلفة و الصعوبات المستمرة مثل :

  • البطالة و البقاء بدون عمل لمدة طويلة .
  • الدخول في علاقات مسيئة يعانى الفرد فيها من الأهمال .
  • العزلة مدة طويلة مما يودي للشعور بالوحدة .
  • الاجهاد المستمر في العمل .

ثانيًا الاسباب الشخصية :
1-   العوامل الوراثية والتاريخ العائلي : يمكن للاكتئاب أن يتوغل فى بعض العائلات دون غيرها ،و لكن ليس بالضرورة من كان والديه يعانون من هذا المرض أو احدًا من أقاربه أن يكون هذا الشخص عرضه للمرض  .

2-    الاستعداد الشخصي : بعض الاشخاص يمكن أن يكونوا عرضه للاكتئاب اكثر من غيرهم طبقًا لعوامل في شخصيتهم ، مثل ممن لديهم قابلية للقلق اكثر من غيرهم أو من هم عديمى الثقة  بالنفس ، أو ممن يبحثون عن الكمال ، أو حساسون تجاه النقد الشخصي ، أو هم ممن يجدون ذاتهم باستمرار أو دائمي النقد وذو نظرة سلبية .

3- وجود مرض طبي خطير : أن التوتر والقلق من وجود مرض خطير يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب ، وخاصة إذا كنت تتعامل مع الآلآم مزمنة .

4- تعاطي المخدرات والكحول : يمكن أن يؤدي استخدام المخدرات والكحول في مرحلة ما إلى حدوث الاكتئاب .

ثالثًا تغيرات في كيمياء المخ :
على الرغم من أن هناك الكثير من الأبحاث في هذا المجال المعقد ، إلا أنه هناك الكثير الذى نجهله ايضًا عن هذا المرض اللعين . فالاكتئاب ليس مجرد نتيجة الخلل الكيميائي في خلايا المخ فقط ، لكن هناك أسباب متعددة وعوامل خارجية تؤدي للاكتئاب الشديد .

معظم مضادات الاكتئاب الحديثة لها تأثير على المستقبلات العصبية بالمخ (السيروتونين والنورادرينالين) ، لذا فالعلاج النفسي يمكن أن يساعد على تنظيم الحالة المزاجية . و العلاج الفعال يمكن أن يحفز نمو الخلايا العصبية الجديدة المسئولة عن حالة الانسان المزاجية  ،  و التي يعتقد أن تلعب دورًا حاسمًا في التعافي من أشد حالات الاكتئاب .

تذكر دائما …
هناك اختلاف فردى ما بين الاشخاص ، وغالبًا تكون هناك مجموعة من العوامل التي يمكن أن تسهم في تطوير الاكتئاب . من المهم أن نتذكر أنه لا يمكنك دائمًا إيجاد أسباب واضحة للاكتئاب . والشيء الأكثر أهمية هو التعرف على العلامات والأعراض والسعي المباشر للحصول على الدعم اللازم .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *