لماذا نرى السماء زرقاء

لا شيء يدلنا على أن الطقس جيد أكثر من أننا نرى السماء زرقاء ، ولكن لماذا الأزرق ؟ ، لماذا لا تكون خضراء أو أرجوانية أو بيضاء مثل الغيوم ؟ ، لمعرفة سر اللون الأزرق دعونا نستكشف الضوء وكيف يعمل .

ضوء الشمس مزيج من الألوان :

إن الضوء الذي نراه أو ما يطلق عليه اسم “الضوء المرئي” في الواقع يتكون من عدة أطوال موجية مختلفة ، وعندما تختلط هذه الأطوال معًا تبدو الموجات بيضاء ، ولكن إذا تم فصلها فإن كل لون يبدو مختلف أمام أعيننا ، فأطول الأطوال الموجية تبدو حمراء أمام أعيننا ، وأقصرها يبدو أزرق أو بنفسجي .

ويسافر ضوء الشمس عادة في خط واحد ، يمتزج فيه جميع الأطوال الموجية مما يجعلنا نراه أبيض اللون ، ولكن إذا قام شيء باعتراض مسار الضوء فإن الألوان الموجودة في الشعاع تنتشر ، ويتغير لونها إلى الألوان النهائية التي نراها ، ويمكن أن يكون هذا الشيء الذي يجعل الشعاع يتفتت مجرد قطرة من المطر أو الغبار ، أو حتى جزيئات غير مرئية من الغاز الذي يشكل الهواء والغلاف الجوي .

لماذا يفوز اللون الأزرق :

عندما يدخل ضوء الشمس إلى الغلاف الجوي لكوكب الأرض فإنه يصطدم مع مختلف جزيئات الغاز الصغيرة والجسيمات التي تشكل الهواء ، وعندما يصطدم الضوء تتناثر أجزاؤه في جميع الاتجاهات ، وبينما تتناثر جميع الأطوال الموجية الملونة فإن الموجات الزرقاء وهي الأقصر في الطول تنتشر بقوة أكبر بحوالي 4 مرات من الموجات الطويلة مثل الأحمر والبرتقالي والأصفر والأخضر ، ولذلك فإن أعيننا تميز اللون الأزرق لأنه ينتشر بكثافة أكبر من باقي الألوان .

لماذا لا نرى لون السماء بنفسجي ؟

إذا كانت الألوان ذات الأطوال الموجية القصيرة تنتشر بكثافة أكبر من الألوان الأخرى ، فلماذا لا نرى السماء باللون البنفسجي فهو أقصر في الطول الموجي من الأزرق ؟ ، السبب في ذلك أن اللون البنفسجي يتم امتصاصه في الطبقات العليا من الغلاف الجوي ، ولذلك لا يصل إلينا إلا كمية قليلة ، كما أن عيوننا ليست حساسة للون البنفسجي بنفس درجة الحساسية للون الأزرق لذلك نرى الماء زرقاء .

50 ظل للون الأزرق ؟

هل لاحظت من قبل أن السماء فوقك مباشرة يبدو لونها الأزرق أعمق مما يبدو لونها في الأفق ؟ ، السبب في ذلك أن ضوء الشمس الذي يصلنا من الأفق البعيد ، يمر بكمية كبيرة من الهواء مما يعني اصطدامه بعدد أكبر من جزيئات الغاز ، وكلما ضرب اللون الأزرق عدد أكبر من جزيئات الغاز كلما تبعثر أكثر ، وكل هذا الانتشار يمزج بعض الأطوال الموجية الفردية للضوء معًا مرة أخرى ، وهذا هو السبب في أن الضوء الأزرق من بعيد يبدو مخففًا .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *