طريقة صنع زجاجة العواصف لمعرفة توقعات الطقس في المنزل

كان الأدميرال فيتزروي (1805-1865) قائد للسفينة الإنجليزية همس بيجل في بعثة داروين الاستكشافية ، وبالإضافة إلى مهنته في البحرية البريطانية  قام فيتزروي أيضًا بعمل رائد في مجال الأرصاد الجوية ، وشملت الأجهزة التي ابتكرها فيتزروي من أجل داروين الكرونوميترالبحري وكذلك البارومتر ، وقد استخدم فيتزروي هذه الأجهزة للتنبؤ بالطقس ، وقد كانت رحلة داروين أيضا هي أول رحلة بحرية تستخدم مقياس بوفورت لتبيان قوة الرياح .

زجاجة العواصف :

استخدم فيتزروي أحد أنواع البارومترات و يسمى زجاجة العواصف ، وقد استطاع التنبؤ بتغيرات الطقس من خلال مراقبة السائل في الزجاجة ، فإذا كان السائل في الزجاجة نقي فهذا يعني أن الطقس سيكون مشرق وواضح ، وإذا كان السائل غائمًا فإن هذا يعني أن الطقس سوف يكون غائمًا أيضًا وربما تتساقط الأمطار ، ووجود بعض النقاط الصغيرة في السائل يعني أن الجو سيكون ضبابيَا أو رطبًا ، وإذا كان السائل داخل الزجاجة غائم ويحتوي على نقاط صغيرة فهذا يعني احتمال حدوث عواصف رعدية ، وإذا كنا في أيام الشتاء ويحتوي السائل على بعض النجوم فهذا يعني أن الثلوج سوف تتساقط .

وقد قام العالم الإيطالي إيفانجيلستا تورشيللي – وهو أحد طلاب العالم جاليليو- باختراع البارومتر عام 1643م ، وقد استخدم فيه عمود من الماء في أنبوب يبلغ طوله 34 قدم .

أما زجاجات العواصف المتاحة الآن فهي أقل تعقيدًا في تركيبها ، ويمكن تعليقها بسهولة على الحائط .

قم بصنع زجاجة العواصف بنفسك :

مكونات زجاجة العواصف :

2.5 جرام من مسحوق نترات البوتاسيوم

2.5 جرام من مسحوق كلوريد الأمونيوم

33 مل ماء مقطر

40 مل من الإيثانول

10 جرام من الكافور

لاحظ أن الكافور الذي يتم تصنيعه يحتوي على بورنيول كمنتج ثانوي لعملية التصنيع ، ولذلك فإن الكافور الاصطناعي لا يصلح لعمل زجاجة العواصف  ربما بسبب احتوائه على البورنيول ، ويجب استخدام الكافور الطبيعي .

طريقة الصنع :

قم بحل نترات البوتاسيوم وكلوريد الأمونيا في الماء ، ثم قم بحل الكافور في الإيثانول .

قم بمزج المحلولين معًا في أنبوبة اختبار صغيرة ، ثم قم بإحكام غلق الزجاجة باستخدام قطعة الفلين ، كما يمكن استخدام أي زجاجة أخرى يمكن إغلاقها جيدًا.

ولكن تأكد أن الأنبوبة أو الزجاجة التي تستخدمها مناسبة لوضع المواد الكيميائية .

كيف تعمل زجاجة العواصف :

أساس عمل زجاجة العواصف هي أن درجة الحرارة والضغط يؤثران على الذوبان ، ولذلك نجد في بعض الأوقات أن السائل نقي ، وفي بعض الأوقات نجد أن هناك ترسبات تتكون تبعًا لاختلاف الجو .

وحتى الآن مازالت آلية عمل زجاجة العواصف غير واضحة بالكامل ، ففي أنواع البارومترات الأخرى يتحرك السائل في الأنبوب إلى الأعلى أو الأسفل تبعًا لتغير الضغط الجوي .

وبالتأكيد تؤثر درجة الحرارة على الذوبان ، ولكن الزجاجات المغلقة لا تستجيب لتغيرات الضغط بشكل واضح ، ويفسر البعض استجابة هذا البارومتر للضغط الجوي بأنها من آثار التفاعلات السطحية الناتجة عن احتكاك الجدار الزجاجي للأنبوبة مع محتويات الزجاجة .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *