دراسة حديثة تؤكد خطورة فترة المساء على الأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية

أظهرت بعد الأبحاث الحديثة أن الساعات التي تلي غروب الشمس هي الأصعب في حياة الأشخاص الذين يحاولون الحفاظ على أجسامهم نحيلة ومتسقة .

فهناك دراسة قصيرة المدة أظهرت أن الناس أكثر عرضة للإفراط في تناول الطعام في فترة المساء ، وخاصة إذا كانوا يعانون من بعض الضغوط .

وتقول الباحثة الرئيسية في الدراسة سوزان كارنيل – وهي أستاذة مساعدة في قسم الطب النفسي والعلوم السلوكية في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز في بالتيمور: ” إن الخبر السار في هذه الدراسة إن الناس حين يعلمون نتائج الدراسة قد يحاولون اتخاذ بعض الخطوات للحد من خطر الإفراط في تناول الطعام في فترة المساء ، عن طريق تناول الطعام في وقت مبكر من اليوم ، أو البحث عن طرق بديلة للتعامل مع الإجهاد ” .

ويركز العلماء في هذه الدراسة على هرمون جريلين وهو الهرمون المسئول عن الجوع و هرمون ببيتيد واي واي peptide YY وهو هرمون مرتبط بالمشاعر الإنسانية .

وقد قام الباحثون بتتبع مجموعة تتكون من 32 شخص يعانون من زيادة الوزن وتتراوح أعمارهم بين 18 و 50 عامًا ، وقد تم تشخيص نصف أعضاء المجموعة باضطراب التغذية ، كما أنهم يعانون منذ فترة طويلة من مشكلة الإفراط في تناول الطعام .

وفي هذه الدراسة قام جميع المشاركين بالصيام لمدة ثماني ساعات ، وبعد ذلك حصلوا على وجبة سائلة تحتوي على 608 سعر حراري ، و قد حصلوا على هذه الوجبة في أحد المرات في الساعة التسعة صباحًا ، وفي مرات أخرى في الساعة الرابعة مساءًا .

وبعد ساعتين من تناول الوجبات تم التأكيد على تعرض للمشاركين للضغوط من خلال وضع أيديهم في دلو يحتوي على ماء بارد لمدة دقيقتين .

ثم بعد مرور 30 دقيقة ، تم عرض بوفيه محمل بالبيتزا ورقائق البطاطس و الكوكيز والحلوى المغطاة بالشوكولاته ، على جميع المشاركين .

وقد تم عمل اختبارات دم للمشاركين لتعقب مستويات كل من هرمون الجوع وهرمون الشبع في دماؤهم طوال مدة التجربة .

ووفقًا لفريق كارنيل ، فإن مستويات هرمون الجوع لدى المشاركين قد ارتفعت في فترة المساء وانخفضت أيضًا مستويات هرمون الامتلاء بالمقارنة بفترة الصباح .

ووفقًا للدراسة فإن تعرض المشاركين للضغط دفع مستويات هرمون الجريلين في دماؤهم لأعلى مستوياتها في فترة المساء فقط بينما في الصباح لم يحدث ذلك .

وقالت الباحثة كارنيل في بيان صحفي لعرض النتائج النهائية للدراسة : ” إن فترة المساء هي أكثر وقت يصبح فيه الإنسان أكثر عرضه لخطر الإفراط في الطعام ، ويزداد هذا الخطر إذا وقع الإنسان تحت بعض الضغوط ” .

ووجدت الدراسة أن هرمون الشهية يزداد لدى الأفراد الذين يعانون من مشكلة الإفراط في تناول الطعام بدرجة كبيرة في فترة المساء أكثر من غيرهم .

وقد نشرت الدراسة مؤخرًا في المجلة الدولية للسمنة .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *