اكتشاف كوكب جديد بنفس حجم الأرض

اكتشف العلماء مؤخرًا وجود كوكب بنفس حجم الأرض يدور حول نجم قريب منه ، وقد أطلقوا على هذا الكوكب اسم روس 128b  ، ويبعد هذا الكوكب بمقدار 11 سنة ضوئية فقط عن كوكب الأرض .

وقد رجح العلماء أن هذا الكوكب الجديد ربما يكون قابلًا للعيش فيه ، حيث أنه يبعد بمقدار صغير نسبيًا عن الأرض ، كما أنه يقع في مدار نجم صغير من مجموعة النجوم التي يطلق عليها اسم الأقزام الحمراء ، والأقزام الحمراء منتشرة في كل مكان في المجرة حيث تشكل نسبة 70% من نجوم المجرة .

واعتمادًا على معدل اكتشاف الكواكب في السنوات الأخيرة ، أكد العلماء أن كل واحد من بين كل ثلاثة من الأقزام الحمراء يدور حوله كوكب واحد على الأقل ، وقد تم اكتشاف سبعة كواكب تدور حول القزم الأحمر الجديد .

من الناحية العلمية فإن أقرب قد تم اكتشافه وله نفس حجم الأرض هو كوكب بروكسيما ب ، ويدور حول قزم أحمر يدعى بروكسيما سينتوري ويبعد عن الأرض مسافة 4.25 سنة ضوئية .

وفي الغالب فإن تلك الأقزام الحمراء تقوم بمعاقبة أي كوكب يقترب منها ، حيث يصدر عنه توهج قوي قد يحرق أي حياة على الكوكب ، ولا يزال القزم الأحمر بروكسيما يفاجئ كوكبه بهذه التوهجات منذ ما يقرب من خمسة مليارات سنة .

أما النجم الجديد فإنه أكثر هدوئًا من بروكسيما ، وهذا يمنح الكوكب روس 128b ، فرصة توافر مظاهر حياة على سطحه .

وقد اكتشف العلماء الكوكب الجديد باستخدام جهاز إشعاعي عالي السرعة (HARPS) ، موجود في المرصد الأوروبي الجنوبي بتشيلي – لاسيلا – وهذا الجهاز يسمح للعلماء بدراسة النجوم ويتتبع أثار الكواكب التي تقع في محيطاتها .

وقد راقب العلماء هذا النجم لمدة 12عامًا ، وأعلنوا مؤخرًا أنهم اكتشفوا وجود تمايلًا خفيفًا من جسم يدور في مدار ثابت ، وقد أكدوا أن هذا الجسم هو كوكب أكبر من الأرض بنسبة 30% ، ومن المقرر نشر تقرير عن هذا الاكتشاف في مجلة الفلك والفيزياء الفلكية .

يقول زافيير بونفيلز رئيس الباحثين في جامعة جرينبول ألبس : ” لم نكتشف هذا الكوكب في لحظة ، ولكن اكتشافه تم عن طريق تراكم البيانات لسنوات عديدة ، وعلى الرغم من أن الكوكب الجديد يبعد عن نجمه بحوالي 20 مرة أقرب من درجة اقتراب الأرض من الشمس ، إلا أنه من الممكن أن يكون له غلاف جوي ويوجد عليه ماء سائلًا ” ، ويضيف أيضًا إننا بحاجة إلى المزيد من البيانات قبل أن نجزم بأي شيء .

ويقول العالم إد جينان الذي قام بدراسة بروكسيما : ” إن وجود غلاف جوي للكوكب لا يعني بالضرورة وجود أي مظهر للحياة عليه ، وأن النجم روس أقدم من بروكسيما بملايين السنين وربما كان متوهج في بداية حياته مثل الكوكب بروكسيما ” .

ويضيف أنه علينا أن تقترب أكثر من الكوكب حتى نكتشف وجود الماء عليه ، كما أن الفلكيون لا يستطيعون مشاهدة عبور روس 128b أما نجمه وهي أفضل وسيلة لدراسة غلافه الجوي .

ومع ذلك فإن بونفيلز يشعر بالتفاؤل لأن الجيل الجديد من التلسكوبات العملاقة مثل تلسكوب ماجلان العملاق سيجعل من الممكن تصوير هذه الكواكب ورصد غلافها الجوي .

ويؤكد بونفيلز أن كوكب روس 128b ليس الكوكب الوحيد الذي تم اكتشافه هذا العام ، ولكنه اقرب كوكب من الأرض ، وأن هذا العام كان رائعًا في اكتشاف الكواكب .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *