كيفية معالجة وتخفيف ألم الحروق منزليا

تصنف الحروق حسب شدتها إلى حروق الدرجة الأولى التي تؤثر على الطبقة الخارجية من الجلد فقط مسببة ألم خفيف واحمرار وتورم ، وحروق الدرجة الثانية التي تؤثر على الطبقات الأعمق مسببة فقاعات وجلد أبيض لامع رطب ، وحروق الدرجة الثالثة التي تؤثر على كل طبقات الجلد ، والدرجة الرابعة التي تؤثر على المفاصل والعظام.

 والحروق التي يمكن معالجتها في المنزل هي معظم حروق الدرجة الأولى والثانية التي لا يتجاوز قطرها ٣ بوصات، وهنا سنذكر أفضل العلاجات المنزلية للحروق :

١- المياه الفاترة :
صب المياه الفاترة وليست الباردة على منطقة الحرق لمدة ٢٠ دقيقة ثم اغسلها بالماء والصابون الخفيف.

٢- الكمادات الباردة :
قم بوضع الكمادات على فترات تتراوح بين ٥-١٥ دقيقة ، فهي تساعد في تخفيف الألم والانتفاخ ، حاول ألا تستخدم كمادات باردة للغاية لأنها قد تزيد الحرق سوءًا.

٣- مراهم المضادات الحيوية :
قد تساعد في منع العدوى ، ضع المرهم على الحرق وغطيه بالشاش أو قماشة معقمة.

٤- الصبار :
 إن الصبار مضاد للالتهاب ويقوم بتحسين الدورة الدموية ومنع نمو البكتيريا ، لذا ضع طبقة من چل الصبار النقي على الحرق وتجنب منتجات چل الصبار التي تحوي إضافات عطرية أو لونية.

٥- العسل :
إن العسل مضاد للالتهاب ومضاد للبكتيريا والفطريات لذا يساعد في شفاء الحروق الخفيفة.

٦- قلل التعرض للشمس :
إن الجلد المحروق حساس للشمس جدًا ، لذا غطِّه دائمًا بقماشة عند التعرض للشمس.

٧- لا تفقأ الفقاعات :
إن فقء الفقاقيع يؤدي إلى حدوث عدوى ، وإذا كنت قلقًا حيالها استشر الطبيب.

٨- تناول مسكنًا للألم من الأدوية المتاحة بدون وصفة طبية :
مثل أيبروفين أو نابروكسين ، وتأكد من قراءة النشرة الداخلية لمعرفة الجرعة الصحيحة.

العلاجات التي يجب تجنبها :

١- الزبدة :
لا يوجد دليل على فاعليتها كما أنها يمكن أن تزيد الحرق سوءًا حيث تحتفظ بالحرارة كما أنها تأوي بكتيريا ضارة قد تسبب عدوى للجلد المحروق.

٢- الزيوت :
إن الزيوت مثل زيت جوز الهند والزيتون وزيت الطبخ تحبس الحرارة مثلها مثل الزبدة مما يسبب استمرار الحرق ، باستثناء زيت اللاڤندر الذي يقال بأنه يساعد في شفاء الحروق إلا أنه لا يوجد أدلة كافية لتدعم ذلك.

٣- بياض البيض :
إن بياض البيض غير المطهو قد يسبب عدوى بكتيرية ، كما يمكن أن يسبب حساسية.

٤- معجون الأسنان :
يمكن أن يزيد معجون الأسنان من التهاب الحرق كما أنه يخلق بيئة ملائمة لحدوث عدوى بكتيرية ، حيث أنه غير معقم.

٥- الثلج :
إن الثلج والمياه الباردة قد تسبب تهيج الجلد المحروق ، كما أن الثلج يمكن أن يسبب حرقًا باردًا إذا لم يتسخدم بشكل صحيح.

متى يجب عليك الذهاب للطبيب ؟

١- إذا تجاوز قطر الحرق ٣ إنشات.

٢- إذا كان الحرق يتضمن الوجه أو اليدين أو الأرداف.

٣- إذا أصبح الجرح مؤلمًا أو ذا رائحة.

٤- إذا ارتفعت درجة حرارتك.

٥- حروق الدرجة الثالثة يجب ألا تعالج في المنزل أبدًا حيث تسبب مضاعفات خطيرة مثل العدوى وفقدان للدم وصدمة ، كما أنه يصل للأنسجة العميقة ويمكن أن يؤثر على الأعصاب ، ومن أعراضه جلد أبيض شمعي أو جلد بني داكن ونسيج جلدي وملتهب .

٦- إذا كانت آخر حقنة تيتانوس (كزاز) تلقيتها منذ أكثر من ٥ سنوات.

٧- الحروق التي تسببها الصدمات الكهربية ، يمكن أن تسبب ضررًا للطبقات الداخلية.

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *