كل ما تحتاج معرفته عن جدري الماء

جدري الماء هو مرض معدٍ للغاية ويسببه الفيروس “ڤاريسيلا زوستر” the varicella zoster virus وهو ينتقل من التواصل المباشر مع الشخص المصاب ، ويزداد خطر الإصابة به في الأشخاص غير الملقحين أو الذين لم يصابوا به من قبل .

الأعراض :
التوعك والحمى وآلام العضلات وفقدان الشهية والغثيان ، ثم ظهور طفح جلدي وبقع صغيرة حمراء حاكّة وبثور ، ثم بعد مرور ٤٨ ساعة تجف البثور ليتكون فوقها قشرة ثم تسقط القشرة من تلقاء نفسها في غضون ١٠ أيام.

ويتعرض بعض الأشخاص لأعراض أكثر حدة مثل أن يصبح الجلد المحيط بالبثور متهيجًا ومؤلمًا وصعوبة في التنفس وفي تلك الحالات يجب اللجوء للطبيب.

العلاج :
 يُشفَى جدري الماء بدون علاج في خلال أسبوع أو اثنين ، ولا يتوافر علاج له لكن يوجد لقاح للوقاية منه ، ولتخفيف الأعراض ومنع انتشار المرض اتبع الآتي :

  •  يساعد “تايلينول” في تخفيف أعراض الحمى وارتفاع درجة الحرارة.
  • شرب الكثير من السوائل لتجنب الجفاف.
  • استخدام المصاصات الخالية من السكر لتخفيف ألم الفم وتجنب الأطعمة الحارة والمملحة.
  • حاول أن تقلل حك جلدك لتتجنب حدوث جرح أو ندبة.
  • كما يمكن وصف علاج مضاد للڤيروسات مثل “أسيكلوڤير” للمواليد والأشخاص ضعيفي المناعة وأثناء الحمل ، حيث يقلل من حدة الأعراض لكنه لا يعالج المرض نفسه.

الوقاية :
بالنسبة للأطفال يتم أخذ جرعتين من لقاح الڤاريسيلا ، إحداهما بين عمر ١٢-١٥ شهرًا والأخرى ٤-٦ سنوات ، وهي لقاحات فعالة بنسبة ٩٠%.

المضاعفات :
مضاعفات المرض نادرة وأكثر حدوثًا في البالغين ، وتزداد فرص حدوثها إذا تعرضت البثور لعدوى بكتيرية فإذا أصبح الجلد المحيط بالبثور متهيجًا وملتهبًا قد تتعرض البثور للعدوى ، وأيضًا عند ضعف الجهاز المناعي وأثناء الحمل وفي المواليد والأطفال حتى عمر ٤ أسابيع.

وتتضمن تلك المضاعفات الالتهاب الرئوي والتهاب الدماغ والتهاب الأغشية السحائية وتسمم الدم ومتلازمة راي وهي حالة خطيرة تسبب تورم الكبد والمخ ، وعادة ما يُشفَى الأشخاص المصابين بتلك المضاعفات.

جدري الماء أثناء فترة الحمل :
أثناء الحمل يزداد قليلًا خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي ، وانتقال العدوى إلى الجنين وإصابته بجدري الماء الجنيني الذي يؤدي إلى جروح ومشاكل في العين وقِصر الذراعين والساقين ونزيف المخ ، لذا إذا أصبت بجدري الماء أو القوباء أثناء الحمل من المهم أن تستشيري الطبيب .

جدري الماء في الأشخاص ضعيفي المناعة :
هم أكثر عرضة للإصابة بالمرض ومضاعفاته ، وينتج ضعف الجهاز المناعي عن تناول أدوية معينة أو بسبب مرض السرطان أو تلقي علاجات مثل العلاج الكيماوي والإشعاعي أو الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل الذئبة الحمراء والتهاب المفاصل الروماتويدي.

انتقال المرض :
ينتقل جدري الماء عن طريق التواصل المباشر مع بثور شخص مصاب أو استنشاق جزيئات الڤيروس التي انتقلت من بثور الشخص المصاب أو استنشاق الجزيئات الصغيرة المنطلقة من فم الشخص أثناء الحديث أو الكحة ، ويظهر الطفح الجلدي في غضون ١٠-٢١ يومًا من التعرض للڤيروس.

التشخيص :
يستطيع الطبيب معرفة ما إذا كان الشخص مصابًا بجدري الماء عن طريق النظر وتوجيه بضعة أسئلة فقط ، بدون أي اختبارات طبية ، ولكن في حالات نادرة يتم الخلط بين جدري الماء والجرب أو أنواع معينة من لدغات الحشرات.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *