7 رياضات استبعدت من الألعاب الأولمبية

لقد اتخذت اللجنة الأولمبية الدولية  قرارات مهمة منذ أول دورة ألعاب أولمبية حديثة في عام 1896 ، وتضمنت هذه القرارات تحديد الألعاب الرياضية التي ستدرج في الألعاب الأولمبية والتي سيتم استبعادها ، فتتم إضافة الأحداث الرياضية وإيقافها وأحيانًا إعادة تقديمها على أساس شعبيتها الدولية ، إليك نبذة مختصرة عن سبع رياضات تم استبعادها من السباقات الأولمبية لفترة من الزمن أو إلى الأبد .

الجولف

تم عرض لعبة الجولف في الأولمبياد مرتين فقط ؛ في دورة ألعاب عام 1900 و1904 ، وضمت أولمبياد باريس لعام 1900 حدثًا يشمل الرجال والنساء ، وفي عام 1904 في سانت لويس ، ميسوري ، حل فريق رجالي محل الفريق النسائي ، وبعد انقطاع دام 112عامًا ، عادت الرياضة إلى دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2016 في ريو دي جانيرو .

الزلاجات الصدرية

أُعيد إدخال الزلاجات إلى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في سولت ليك سيتي ، ولاية يوتا ، في عام 2002 ، وكان ظهورها السابق في عام 1948 ، وقبل ذلك ظهرت في الألعاب الأولمبية لعام 1928، وعُقدت هذه الدورتين للألعاب الأولمبية في سانت موريتز بسويسرا ، ونظرًا لأن ممارسة التزلج الصدري تتم بشكل أساسي على مضمار جليدي طبيعي أمام الجمهور ، فقد استبعدت من الألعاب الأولمبية حتى يمكن تشيد مضمار جليدي صناعي ، وبالتالي تزداد شعبية هذه الرياضة ، وسرعان ما تحقق ذلك .

الرجبي أو كرة القدم الامريكية

لقد كانت لعبة الرجبي رياضة رائدة في أوروبا لبعض الوقت ، وكانت رياضة أولمبية رسمية لبعض الدورات الأولمبية الحديثة في أعوام (1900 و 1908 و 1920 و 1924)، وكان هذا بفضل بيير ، بارون كوبرتان ، مؤسس الحركة الأولمبية الحديثة ، الذي صادف أن يكون من عشاق لعبة الرجبي ، وعندما غادر اللجنة الأولمبية الدولية ، استبعدت الرجبي عن المنصة الأولمبية حتى صوتت اللجنة الأولمبية الدولية لإعادة إصدار نسخة من اللعبة – سباقات الرجبي – في الألعاب الأولمبية الصيفية ، وذلك بدءً من دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو لعام 2016 ، وقد أدى زيادة شعبية هذه الرياضة عالميًا إلى دعم اللجنة الأولمبية الدولية لإعادة تقديم لعبة الرجبي إلى الأولمبياد ، حيث شهدت هذه الرياضة زيادة في عدد اللاعبين قدرها 2.6 مليون لاعب بين عامي 2011 و 2016 .

شد الحبل

كان هذا النشاط المفضل في مرحلة الطفولة حدثًا أوليمبيًا من عام 1900 إلى عام 1920 ، وكان يتكون من فرق من خمسة أشخاص يتنافسون على الفوز بالقوة ، وقد حققت السويد وبريطانيا العظمى أكبر انتصارات خلال هذه السنوات ، ومن الجدير بالذكر أن فريقًا أمريكيًا يمثل نادي ميلووكي الرياضي قد استحوذ على الميدالية الذهبية عام 1904 ، وفاز فريق بريطاني من نادي شرطة مدينة لندن عام 1908 ، ولسوء الحظ توقفت اللعبة بعد دورة الألعاب الأولمبية عام 1920 في أنتويرب ببلجيكا .

البيسبول والكرة اللينة

تنافست البيسبول مع الألعاب الأولمبية طوال القرن العشرين ، وقد أضيفت لعبة البيسبول كرياضة أولمبية رسمية في عام 1992 ، ولحقت بها رياضة الكرة اللينة في غضون أربع سنوات ، وفي عام 2012 تم استبعاد كل من البيسبول والكرة اللينة من السباقات الأولمبية ، نظرًا لأن فترة الألعاب الأولمبية تتداخل مع موسم دوري البيسبول الرئيسي ، وهذه هي المرة الأولى منذ عام 1936 التي قامت فيها اللجنة الدولية بتقليص عدد الرياضات ، وقد أشارت اللجنة الأولمبية الدولية إلى عدم استعداد دوري البيسبول لتعديل موسمه كسبب رئيسي لوقف كلتا الرياضتين ، ومع ذلك فقد تم الإعلان في عام 2016 أن كلا من البيسبول والكرة اللينة سيعودان إلى الحدث الرياضي الأولمبي في ألعاب طوكيو 2020 .

الكرلنج

هي لعبة رياضية تمارس على الجليد ، ويتألف كل فريق من أربعة لاعبين يتناوبون على تحريك أحجار منزلقة تزن 44 رطلاً عبر الجليد نحو الهدف على بعد حوالي 130 قدمًا (40 مترًا) ، وعلى الرغم من أن الرياضة تبدو غامضة ، إلا أنها كانت موجودة منذ فترة قصيرة ، ويرجع تاريخها إلى اسكتلندا في أوائل القرن السادس عشر ، وقد تم تقديم لعبة الكرلنج في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الأولى في عام 1924 في شامونيكس بفرنسا ، ثم ظهرت كإحدى رياضات التظاهرة في عامي 1988 و1992 و1998 ، وكحدث إضافي عام 2018 .

السباحة الفردية المتزامنة

دخلت السباحة المتزامنة متأخرة في الألعاب الأولمبية ، حيث ظهرت لأول مرة كرياضة أولمبية في ألعاب لوس أنجلوس عام 1984 ، وكان للرياضة حدثان رئيسيان ؛ السباحة الثنائية المتزامنة والسباحة الفردية المتزامنة ، وظهر كلا الحدثين مرة أخرى في أولمبياد 1988 و 1992 ، لكن تم استبدالهما بحدث سباحة متزامنة جماعي في أولمبياد أطلنطا 1996 ، وعاد الدويتو إلى الألعاب الأولمبية في عام 2000 ، لكن الحدث الفردي لم يعاد الظهور من جديد .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *