ما هو الڤيروس الغدي أدينوڤيروس؟

إن الإنفلونزا ليس الڤيروس الوحيد الذي يمكن أن يسبب لك الحمى والتعب هذا الشتاء ، حيث يوجد ڤيروس آخر يدعى “أدينوڤيروس – الڤيروس الغدي” يمكن أن يسبب أعراضًا مماثلة إلا أن الأطباء عادة لا يقومون بتشخيصه.

ما الأمراض التي يسببها الڤيروس الغدي ؟
إن الڤيروس الغدي متعدد النسل يمكن أن يسبب العديد من الأمراض من ضمنها عدوى القناة التنفسية العلوية مثل البرد والالتهاب الرئوي وأمراض الجهاز الهضمي والتهاب الملتحمة وعدوى الجهاز البولي وفقًا لما قاله د. آميش أدالچا وهو عالم كبير في مركز چون هوبكنز للصحة ، حيث يتواجد ٥٢ سلاسة من الڤيروس الغدي وكل سلالة منهم تسبب مرضًا مختلفًا.

ما الفرق بينه وبين الإنفلونزا ؟
عندما يصاب الشخص بعدوى الجهاز التنفسي الناتجة عن الڤيروس الغدي فإنه يصعب جدًا تمييزها من الإنفلونزا عن طريق مجرد النظر ، وقد تتضمن الأعراض الحمى وقرحة الحلق والكحة وسيلان الأنف وفقًا لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها.

إلا أن د.أدالچا أخبر موقع “لايڤ ساينس” أن الحمة الغدية تختلف عن الأنفلونزا في أنها لا تحدث بشكل موسمي ، فإنها يمكن أن تحدث على مدار العام على الرغم من أنها تتفشى بشكل أكثر شيوعًا في آخر الشتاء والربيع وأول الصيف وفقًا لما أشار إليه مركز مكافحة الامراض.

الوفيات الناتجة عن كلا من الڤيروس الغدي والإنفلونزا :
إن الڤيروس الغدي يمكن أن يسبب في بعض الحالات أعراضًا تنفسية شديدة تتضمن الالتهاب الرئوي لاسيما في المرضى ضعيفي المناعة ، ففي عام ٢٠٠٧ تسبب تفشي الڤيروس الغدي في مرض ١٤٠ شخصًا تقريبًا في أربع ولايات وقتل عشرة مرضى ، إلا أن معدل الوفيات الناتج عنه لا يقارن بذلك الناتج عن الإنفلونزا فوفقًا لإحصائيات مركز مكافحة الأمراض يمكن أن يسبب الإنفلونزا ١٢٠٠٠ إلى ٥٦٠٠٠ وفاةً كل عام.

تفشي الفيروس في جيش الولايات المتحدة :
وقد دفع تفشي الڤيروس الغدي في الجيش عام ١٩٧١ وزارة الدفاع في الولايات المتحدة إلى بدء تحصين جنود الجيش ضد سلالتين من الڤيروس وفقًا لما صرح به موقع “ميدسكايب” ، وعندما توقف إنتاج مصل التحصين عام ١٩٩٦ ازدادت حالات الإصابة بالڤيروس الغدي في الجيش حيث ينتشر المرض بسهولة في المساكن المغلقة.

وقد أدى ظهور المرض مرة أخرى إلى إعادة تحصين الجنود عام ٢٠١١ ، وتشير الإحصائيات إلى أن المصل يمنع حوالي ١٥٠٠٠ حالة من عداوى الڤيروس الغدي بين جنود الجيش الأمريكي وفقًا لحركة تطوير اللوازم الطبية في الجيش الأمريكي.

مصل التحصين ضد الڤيروس الغدي :
وقد بحثت دراسة حديثة في العدوى التنفسية الناتجة عن الڤيروس الغدي بين المدنيين وأسفرت عن ضرورة توافر المصل للأشخاص المعرضين للڤيروس خارج الجيش ، مثل ساكني مؤسسات الرعاية والسكن الجامعي.

فالمصل يفيد الأشخاص الأكثر عرضة لالتقاط الڤيروس كمَن يعانون من مرض رئوي وضعيفي المناعة ، كما أنه يمكن أن يفيد عامة الناس ، إلا أنه يجب إجراء دراسات مستقبلية لتحديد الفئة الأكثر استفادة من المصل وتحديد ما إذا سيكون التطعيم اقتصادي التكلفة أم لا.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *