ابتكار عدسات لاصقة لضبط سكر الدم

يحتاج مرضى السكري إلى وخز الإصبع بمعدل 8 مرات يوميًا لفحص مستوى سكر الدم على مدار اليوم ، مما يعد أمر مزعج ومؤلم للغاية ولكن الآن تم ابتكار طريقة جديدة لضبط سكر الدم تمت بواسطة مجموعة من الباحثون في كوريا الجنوبية .

يتمثل ذلك الابتكار في وجود عدسات لاصقة تقوم بقياس مستوى السكر في الدم في الدموع الموجودة في العين ، وتظهر النتائج لاسلكيًا على شاشة معلقة في أيدي المريض ، وتم تجربة نجاح ذلك الابتكار على مجموعة من الأرانب الحية ، ولم تظهر عليهم أي أعراض مزعجة من استخدام هذا الابتكار .

ويتوقع العلماء طرح هذا الابتكار في الأسواق التجارية خلال 5 سنوات قادمة ، وهو عبارة عن عدسة لاصقة واحدة توضع في أحد العينين ، ولا علاقة لها بعدسات تصحيح النظر ، بل هي عدسة مخصصة لقياس سكر الدم في الدموع الموجودة في العين ، وقد نشرت صحيفة التطورات العلمية تفاصيل عن هذا الابتكار .

ووجد أن اكثر من 30 مليون شخص أمريكي يعاني من مرض السكري من النوع الثاني ، بل وهناك 80 مليون شخص أمريكي لديهم أعراض تنذر بالإصابة بمرض السكري من النوع الثاني خلال 5 سنوات ، وذلك طبق إحصائية أجريت عام 2017 م من مركز منع العدوى والأمراض .

ويعد مرض السكري مشكلة صحية هامة في كوريا الجنوبية ، حيث أرتفعت نسبة الإصابة من 5.6% في عام 2006 م إلى 8% في عام 2013 م ، ويعد مرض السكري حالة من ارتفاع معدل سكر الجلوكوز في الدم عن الطبيعي .

وقد تكون مشكلة ارتفاع سكر الجلوكوز في الدم ، نتيجة وجود مشاكل في البنكرياس وعدم إفراز كمية مناسبة من هرمون الأنسولين المسئول عن هضم الجلوكوز في الدم ، مما يسبب ذلك حدوث مرض السكري من النوع الأول .

أو قد تكون المشكلة ليست في إفراز الجسم لهرمون الأنسولين ولكن في عدم قدرة الجسم على التعامل مع هرمون الأنسولين المفرز من الجسم ، وفي تلك الحالة يسمى مرض السكري من النوع الثاني .

العدسات اللاصقة الحساسة لسكر الجلوكوز :
لقد واجه ذلك الابتكار صعوبات عديدة في البداية ، حيث كانت عدسات صلبة تسبب عدم الشعور بالراحة أو عدسات قابلة للكسر وهشة أو قد تعيق الرؤية وتسبب تلف في العين ، لكن مع التطور العلمي واختراع تكنولوجيا النانو ، ساعد ذلك في صنع عدسات رقيقة من مادة LED وهي عدسات مرنة وليست صلبة .

وهذا الابتكار يعتمد على قياس نسبة السكر الموجودة في إفرازات العين الدمعية الطبيعية ، وعند ارتفاع مستوى سكر الدم تطلق تلك العدسات أشعة ، تستقبلها شاشة LED بدون أي إتصال سلكي .

وتعد هذه العدسات ابتكار جيد للمرضى الذين لا يعتمدون على الأنسولين ، بينما المرضى التي تعتمد في علاجها على حقن الأنسولين تحتاج إلى فحص سكر الدم عن طريق وخز الإصبع لقياس أدق لمستوى سكر الدم ، حيث أن قياس نسبة السكر عن طريق العدسات اللاصقة يعتمد على تركيز الدموع في العين ، وقد يتسبب البكاء أو الحساسية في زيادة تركيز الجلكوز في الدموع مما يؤثر على دقة النتائج .

كما تقام المزيد من الأبحاث لضبط العلاقة بين مستوى السكر في الدموع بمستوى السكر في الدم ، كما يأمل الباحثون في ابتكار عدسات لاصقة أخرى لضبط جرعات الدواء المختلفة التي يتناولها المرضى وابتكار وسائل تعتمد على الهواتف الذكية في استخدامها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *