دور الهليون في علاج العديد من الأمراض

يُستخدم الهليون منذ القدم كأحد الأعشاب المنشطة جنسيًا ، وربما ذلك الاستخدام يعود إلى قدرة الهليون على رفع مستوى الطاقة في الجسم ، بل وتطهير الجهاز البولي من الأمونيا الزائدة والتي تسبب الشعور بالتعب بل وتسبب مشاكل جنسية .

ويعد الهليون نبات غني بفيتامين ك وفيتامين ب9 أو حمض الفوليك ، ويحتوي الهليون على عناصر غذائية عديدة تعمل كمواد مضادة للالتهابات ، كما يحتوي على مواد مضادة للأكسدة مثل فيتامين ج والبيتا كاروتين وفيتامين E والزنك والمنجنيز والسيلنيوم .

كما يحتوي الهليون على الحمض الأميني الأسبارجين ، وهو من الأحماض الأمينية الهامة لصحة المخ وذلك طبق دراسة تمت عام 2013م ، كما يحتوي الهليون على عنصر الكروم وهو أحد العناصر التي تساعد هرمون الأنسولين في أيض سكر الجلوكوز في الدم .

كما يحتوي الهليون على الجلوتاثيون وهو مادة تقاوم نمو الخلايا السرطانية ، وبالتالي يساعد الهليون في منع سرطان الثدي والرئة والعظام والقولون ، كما يتميز الهليون بأنه قليل السعرات الحرارية ، حيث الحصة الواحدة منه تحتوي على 20 سعر حراري ، ولا تحتوي على دهون وتحتوي على نسبة ضئيلة من الصوديوم ، ويمكن تناول الهليون نيئًا أو ناضجًا .

ومن الجدير بالذكر أن مدة الطهي تؤثر على العناصر الغذائية الموجودة في الهليون ، حيث أن سلق الهليون لمدة أطول يساعد على خسارة العديد من العناصر الغذائية بشكل أكبر ، لكن سلق الهليون لفترة أقل يجعل سيقان الهليون لا تزال صلبة ماعدا منطقة القمة منه ، لذا يفضل تقطيع أعواد الهليون وسلق كل جزء على درجة حرارة تناسب صلابته .

بعض الحقائق الغذائية عن الهليون :
تحتوي حصة الهليون على 20 سعر حراري ولا تحتوي على دهون أو كوليسترول ، وتحتوي على 4 جرام من الكربوهيدرات ونحو 2 جرام ألياف غذائية ، ونحو 2 جرام سكر ونحو 2 جرام بروتين ونحو 230 مللي جرام بوتاسيوم .

ويقدم الهليون  10% من حاجة الجسم من فيتامين أ ونحو 15% من حاجة الجسم من فيتامين ج ، ونحو 2% من حاجة الجسم من الكالسيوم والحديد .

فوائد تناول الهليون :
– تنظيم مستوى سكر الدم
يحتوي الهليون على فيتامين ب6 ، الذي ينظم مستوى السكر في الدم ، لذا يجب الحيطة عند تناوله من قبل مرضى السكري أو مرضى انخفاض سكر الدم .

– يقلل فرص الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني
مرضى القلب تزيد لديهم فرص الإصابة بمرض السكري ، نظرًا لفرص التعرض لعوامل تسبب التهابات وضغط تأكسدي ، والهليون يحتوي على عناصر تعمل كمواد مضادة للالتهاب ، لذا يقلل حدوث مرض السكري ، وفي عام 2011 م نشرت دراسة في الصحيفة البريطانية للتغذية تفيد بأن الهليون يحفز إفراز الأنسولين من خلايا البيتا ، مما يساعد في علاج مرض السكري من النوع الثاني .

– له خصائص مضادة للشيخوخة
في عام 1998 م نشر مقال في صحيفة lancet ، تفيد بأن الهليون يحتوي على مادة الجلوتاثيون ، وهي مادة مضادة للأكسدة ، كما يحتوي الهليون على فيتامين ب 12 ، وحمض الفوليك وهي فيتامينات تمنع علامات الشيخوخة وتحسن الذاكرة والإدراك العقلي .

– الجلد :
يحتوي الهليون على مادة الجلوتاثيون ، وهي مادة تحمي الجلد من تأثير الشمس التالف للبشرة ، وفي عام 2014 تمت دراسة على بعض السيدات التي تتراوح أعمارهم من 30-50 عام ، وسمح لهم بوضع كريم الجلوتاثيون على نصف وجههم ، بينما النصف الأخر لم يوضع به ، ووجد بعد مرور 10 أسابيع أن نصف الوجه الذي وضع فيه الجلوتاثيون أكثر جمالًا وترطيبًا وأقل في نسبة التجاعيد عن النصف الأخر من الوجه .

– يطهر الجسم ويمنع حصوات الكلى :
في عام 2010 م أكدت دراسة أن الهليون يزيد من إدرار البول ، مما يخلص الجسم من السوائل والأملاح الزائدة ، وبالتالي يفيد مرضى ضغط الدم المرتفع ، كما ينظف الكلى من السموم والحصوات ، ولكن يُمنع تناوله من قبل الأشخاص التي تعاني من حصوات حمض اليوريك .

– مفيد في فترة الحمل :
حيث يحتوي الهليون على حمض الفوليك ، وهو يمنع تشوه الأنبوب العصبي لدى الجنين .

– يحسن الهضم :
يحتوي الهليون على نسبة عالية من الألياف الغذائية التي تحسن عملية الهضم وحركة الطعام .

– تحسن عمل جهاز المناعة وتقلل مخاطر الإصابة بالسرطان
يحتوي الهليون على كميات كبيرة من المواد المضادة للالتهاب ، والمواد المضادة للأكسدة وكلها عناصر تساهم في منع السرطان ، وفي عام 2016 م نشرت دراسة تفيد بأن الهليون يحتوي على سكريات متعددة تمنع حدوث السرطان في الكبد .

مخاطر تناول الهليون :
تناول المزيد من الهليون لا يسبب آثار جانبية مهددة للحياة ، لكنه يسبب غازات وشعور بعدم الراحة ، ورائحة ملحوظة في البول ، بل ويعاني البعض من حساسية في تناوله .

لماذا يسبب الهليون رائحة نفاذة للبول ؟
لأن الهليون النبات الوحيد الذي يحتوي على حمض الأسباراجيك ، والذي عند هضمه يتحول إلى مواد كبريتية قوية ومتطايرة تسبب رائحة البول النفاذة ، وفي عام 2016 م نشرت الصحيفة الطبية BMJ دراسة أجراها بعض الباحثون على 7000 مشترك ، حول قدرة المشتركين على شم الرائحة النفاذة التي يطلقها الهليون في البول ، ووجد أن أكثر من نصف المشتركين لم يشعروا برائحة نفاذة ، مما يؤكد أن البعض قد يشم الرائحة النفاذة والبعض لا يميز تلك الرائحة ، ويعود السبب إلى عوامل جينية .

بعض الحقائق عن الهليون :
– الهليون له 3 أنواع وهما البريطاني والأمريكي ويتميز باللون الأخضر ، والفرنسي يتميز باللون البنفسجي والألماني يتميز باللون الأبيض.
– الهليون زرع في اليونان منذ أكثر من 2500 عام ، وكلمة aspargous هي كلمة يونانية معناها الساق .
– طبيب القرن الثاني جالين وصف الهليون بأنه النبات الشافي لما له من فوائد صحية .
– من أكثر الدول إنتاجًا للهليون ، هما كاليفورنيا ومتشجن وواشنطن .
– يستطيع الهليون أن ينمو 10 بوصة في خلال 24 ساعة عند توفر الظروف المثالية .
– تستطيع أن تجني سيقان الهليون لمدة 15 سنة متتالية ، دون الحاجة إلى إعادة زراعته مرة أخرى .
– كلما زاد قطر الهليون كلما زادت جودته .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *