إنتاج أول سيارة طائرة بحلول عام 2019

قامت شركة جيلي عملاقة صناعة السيارات الصينية بشراء شركة السيارات الطائرة الأمريكية تيرافوجيا Terrafugia ، لتدخل عصر إنتاج السيارات الطائرة بحلول عام 2019م .

وتعتبر شركة جيلي هي الشركة الأم لشركة فولفو وشركة لوتس ، وقد عينت الشركة رئيسها التجاري الدولي ناثان يو نينج كرئيس لشركة تيرافوجيا ، كما أصبح مؤسس تيرافوجيا كارلديتريتش الرئيس التنفيذي للتكنولوجي بها ، في حين تم تعيين كريس جاران المدير الإداري السابق لشركة بيل هليكوبتر الصينية مسئول تنفيذي أول بالشركة ، حيث أنه يمتلك 30 عامًا من الخبرة في هذا المجال .

وقد تأسست شركة تيرافوجيا عام 2006م من قبل خمسة من خريجي معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بجامعة كامبريدج ، وقد قرر المسئولين الجدد عن شركة تيرافوجيا الإبقاء على مقر الشركة بمدينة ماساتشوستس الأمريكية وسوف تستمر الشركة في العمل نحو إطلاق أول سيارة طائرة لها وإسمها TF-X بحلول عام 2019م ، وتعتزم أيضًا الشركة انشاء أول مهبط للسيارات الطائرة في العالم في عام 2023م .

وقد ساهمت استثمارات جيلي في زيادة حجم شركة تيرافوجيا بمقدار ثلاثة أضعاف ، حيث تم زيادة العاملين بالشركة إلى 100 شخص في ثلاثة أشهر فقط ، وقد تم وضع خطة للتوسع وزيادة القوى العاملة بالشركة في المستقبل القريب  .

وتقوم شركة تيرافوجيا الآن بتوسيع أبحاثها في الصين ، ويقول مسئول شركة جيلي أنه يريد إنتاج سيارات تيرافوجيا في الولايات المتحدة الأمريكية ، لوجود مرافق الإنتاج والمعدات الهندسية اللازمة للإنتاج .

كما قال رئيس مجلس إدارة شركة جيلي ومؤسسها  لي شوفو ، أنه يرى هذا القطاع مثير للغاية وأن شركة تيرافوجيا سوف تغير طرق النقل في العالم ، كما أضاف إنهم قاموا بالاستثمار في هذه الشركة بسبب إيمانهم برؤيتها ورغبتهم في جعل السيارات الطائرة واقع ملموس .

وقد صرح مؤسس شركة تيرافوجيا _ وكتو كارل ديتريش _ بأن الشركة قد تم تأسيسها على أساس رؤية للمستقبل لأنهم يريدون أن يغيروا شكل وسائل المواصلات التقليدية ، واستبدالها بوسيلة جديدة تكون أكثر سهولة في التنقل .

كما أضاف ديتريش إنه واثق من أن تيرافوجيا قادرة على تحقيق تلك الرؤية ، وتحقيق نجاح مستقبلي وخاصة بعد أن أصبحت جزء من شركة جيلي العالمية .

وقد تضاعفت شراكة شركة جيلي الصينية مع مصنعي السيارات الغربية ، منذ أن قامت بشراء شركة فولفو من مالكتها الأصلية شركة فورد الأمريكية عام 2010م ، كما ساهمت الشركة أيضًا في تعزيز صناعة السيارات السويدية  حيث زادت مبيعاتها بمقدار الضعف ، كما دخلت جيلي في الآونة الأخيرة في مجال إنتاج السيارات الكهربائية من خلال علامتها التجارية الجديدة Polestar electric car .

كما سيطرت جيلي أيضًا على شركة لوتس البريطانية ، وأصبحت هي الممول الحيوي لمشروع إنتاج السيارات الأسرع من الصوت Bloodhound SSC .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *