أبحاث حديثة تثبت أن التخدير العام يؤثر على الذاكرة

أثبتت دراسة حديثة أن الشخص الذي يخضع للتنويم أو التخدير إثر إجراء عملية جراحية معينة ، يؤثر مستقبلًا على الذاكرة لدى ذلك الشخص ، حيث وجد أن الأشخاص في منتصف العمر والتي تخضع لتخدير كلي تعاني من ضعف في الذاكرة لفترة معينة .

ونُشرت تلك الدراسة في صحيفة التخدير في 22 فبراير عام 2018 م ، والأشخاص التي خضعت للدراسة لم تظهر لديهم أي أعراض لمرض الزهايمر أو فقدان الذاكرة أو مشاكل إدراكية قبل الخضوع للإجراء الجراحي بل بعد ، كما أكد الباحثون أن التغيرات الإدراكية التي يعانيها الشخص تكون ضعيفة .

التغيرات الذهنية :
حلل الباحثون حالة بعض المصابين بمرض الزهايمر ومتوسط أعمارهم 54 عام ، وبعد الفحص وجد أن 312 شخص مما عانوا من الزهايمر قد خضعوا عدة مرات لتخدير كلي لإجراء عمليات جراحية ، مع العلم أن هؤلاء الأشخاص لم تعانوا من أي مشاكل إدراكية في بداية الدراسة والتي شملت 652 شخص .

وبصفة عامة وجدت الدراسة أن الأشخاص التي تخضع لمخدر عام تعاني من انحدار مؤقت في الذاكرة خلال 4 سنوات فقط ، مقارنة بالأشخاص التي لم تخضع لأي أنواع من التخدير ، بالإضافة إلى أن الأشخاص التي خضعت لفترات أطول من التخدير عانت من انحدار أكبر في الذاكرة وصعوبة في التخطيط والتركيز .

وهناك عدة عوامل تتداخل معًا أثناء الإجراء الجراحي ، وهو ما يسبب ضعف في الذاكرة وضعف في الأداء الإدراكي ، وهو ما أقره الطبيب بافيرلي أورثر أستاذ النفسية والتخدير في جامعة تورنتو ، والذي أكد أن الخضوع للتخدير وحده لا يؤثر على الوظائف الإدراكية في المخ .

بل هناك عدة عوامل أخرى خاضعة للإجراء الجراحي هي التي تسبب تلك الآثار الجانبية ،
ولتأكيد ذلك أوضح الطبيب بافيرلي أن عندما يعاني شخص ما من كسور في القدم ، فهناك مواد كيميائية يفرزها الجسم تسبب حدوث التهابات مثل السايتوكايين .

وتلك المواد الكيميائية تصل إلى المخ وتسبب مشاكل إدراكية ، لذا بعد الإجراء الجراحي قد يعاني الشخص من مشاكل إدراكية تعود إلى التخدير ، بالإضافة إلى الكسور والمواد الكيميائية المُفرزة .

كما دعمت ذلك دراسة نُشرت في صحيفة التخدير عام 2016 م تفيد بأن الخضوع للإجراء الجراحي يؤثر على الذاكرة والوظائف الإدراكية بعد الجراحة ، كما نُشرت دراسة أخرى في 19 فبراير من عام 2018 م في صحيفة JAMA ، تفيد بأنه وجد في الجسم دلالات كيميائية تؤكد حدوث تلف في بعض خلايا المخ في المرضى التي خضعت للتخدير .

كما أجريت دراسة على 8000 توأم ، ووجد أن أحدهما عندما يخضع للإجراء الجراحي تقل لديه الوظائف الإدراكية عن مثيله .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *