خمس طرق لفطام الطفل من الرضاعة الطبيعية

اختلاف معنى الفطام من مكان لآخر :
 ففي الممكلة المتحدة يشير مصطلح الفطام إلى عملية إدخال أطعمة أخرى إلى النظام الغذائي للطفل ، والتقليل من معدل الرضاعة الطبيعية من الأم ، ويعد الطفل المفطوم هو من توقف تمامًا عن تلقي أي حليب من الأم .

أما في عالمنا العربي والولايات المتحدة الأمريكية يُعرف الفطام على أنه التوقف التام عن الرضاعة الطبيعية ، ولكن بغض النظر عن التعريف الذي ستختاره ؛ فإن الرضاعة الطبيعية هي مرحلة مهمة في حياة كل طفل ، ولكن حتمًا في وقت ما يجب التوقف عنها ، وزيادة كمية الأطعمة التي يتناولها أو يشربها الطفل .

وفيما يلي بعض الطرق التي من المهم أن تتبعها الأم عندما تقرر أن تفطم طفلها :

أولًا أن يُترك الطفل يقرر بنفسه
يمكن أن يتم ترك الطفل حتى يقرر بنفسه متى لا يكون لديه الحاجة الغذائية أو العاطفية للرضاعة الطبيعية ، وعندها سيبدأ الطفل تدريجيًا من نفسه تقليل الرضاعة ثم التوقف عنها نهائيًا دون تدخل ذلك منكِ ، وعادة مايحدث الفطام النهائي بعد وقت طويل يبدأ من سن 2.5 ويستمر حتى يترك الطفل الرضاعة بنفسه .

هناك العديد من الأطفال ممن يستغنون عن الرضاعة الطبيعية من تلقاء أنفسهم في سن مبكرة ، ولكن ذلك قد يكون تحت تأثير تصرف معين سواء أكان متعمدًا عندما تقرر الأم استخدام استراتيجيات الفطام التدريجي أو بدون قصد .

ثانيًا الفطام بقرار من الأم
ويحدث ذلك عندما تقرر الأم إنهاء فترة الرضاعة الطبيعية للطفل سواء أكان الطفل راغبًا في ذلك أم لا ، وحاليًا لا يوجد سوى ثلث الأمهات اللواتي يحققن الهدف الأساسي من الرضاعة الطبيعية ، وأما الأغلبية فيتوقفن عن الرضاعة في أقرب وقت قد خططن له .

في معظم الحالات التي يتم فيها ذلك يكون على مضض من الأم ؛ لأن الظروف الصعبة المحيطة بالأم والطفل في تلك المرحلة تجعل كثير من الأمهات يعتقدن أنه ليس لديهن إلا ذلك الخيار ، ولذا إذا كنت مترددة في فطم طفلك عليك إستشارة الطبيب المختص قبل اتخاذ القرار النهائي في تلك المسألة .

ثالثًا الفطام الجزئي
الفطام الجزئي يعني أن يشرب حليب الأطفال بالإضافة إلى لجوئه للرضاعة الطبيعية ، ويمكنك أن تختاري ذلك الأمر إذا كنتِ غير قادرة على إرضاع الطفل في بعض الأوقات مثل أوقات تواجدك في العمل .

كثير من الأمهات يستطعن إتمام عملية الرضاعة بنجاح على المدى الطويل مع تناول الطفل للأطعمة البديلة عن اللبن ، لكن ذلك لا يحدث في جميع الحالات ؛ لأن هناك أطفال ترفض أن تتناول أي تغذية خارجية كلبن الأطفال ، وعلى النقيض يقوم عدد من الأطفال برفض ثدي الأم تمامًا ، ويعتمدون بشكل كلي في طعامهم على الغذاء البديل .

لذلك يمكن استنتاج أنه يجب عدم استخدام تلك الطريقة إذا كان هدفك الرضاعة الطبيعة على المدى الطويل مع عدم تواجدك طوال الوقت ؛ لأنه في حالة رفضه لأي طعام خارجي سيعتمد بشكل كلي في طعامه على الرضاعة الطبيعية .

رابعًا الفطام التدريجي
يتم عمل تلك الطريقة عن طريق استبدال الرضاعة الطبيعية في أي وقت تدريجيًا بزجاجة أو كوب يحتوي على اللبن من ثدي الأم أو أي طعام بديل للبن ، ولكن لا تكرري ذلك كثيرًا حتى يعتاد كلًا من الطفل وثدييك على هذه العملية ، ثم ابدئي بتكرراها حتى تتوقفي تمامًا عن إرضاع الطفل .

وتشمل تلك الطريقة ألا تعرضي على الطفل الرضاعة الطبيعية ، ولا ترفضي إذا أصر ، ولكن قومي بتقصير مدة الرضاعة أو حاولي التأجيل ، واستبدلي الرضاعة بإطعامه اللبن أو الأطعمة البديلة له في زجاجة أو كوب ، واحرصي على إلهائه أو تغيير روتين إطعامه كتغيير لون الزجاجة مثلًا .

إن الفطام التدريجي البطئ يحتاج المزيد من الوقت ، لكنه يساعد الطفل في الاعتياد على التغيير ، ويحافظ على صحة الأم حيث تنخفض خطر مضاعفاته على الثدي مقارنة بالفطام المفاجئ .

خامسًا الفطام المفاجئ
الفطام المفاجئ يعني الانقطاع المفاجئ للرضاعة الطبيعية ، وفي حين أن الفطام المفاجئ يزعج الطفل بشكل كبير ، ويكون سبب في حدوث مضاعفات للثدي مثل احتقان الثدي بحليب الأم وانسداده ، ومن الممكن أيضًا أن تحدث بعض الالتهابات للثدي إلا أنه قد يكون الخيار الوحيد أمام الأم في بعض الأحيان .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *