كمية الملح التي يحتاجها الجسم في اليوم

يتكون الملح من 40% صوديوم ونحو 60% كلور ، ويبقى السؤال الحيوي عن كمية الملح التي يحتاجها الجسم ، حيث يحتوي الملح على عناصر غذائية الجسم في حاجة لها بنسب معقولة خاصة عنصر الصوديوم .

ويعد الصوديوم من أهم المعادن الموجودة خارج خلايا الجسم ، ويحتاجها الجسم حيث يلعب الصوديوم دور حيوي في العديد من وظائف الجسم ، وذلك ما أقره الطبيب بول ويلتون أستاذ الصحة العامة في جامعة تولان .

ويعد الصوديوم مادة إليكتروليتية electrolyte ، وهي مواد دقيقة تذوب في الماء لتكون أيونات موجبة وأيونات سالبة الشحنة والتي توصل التيار الكهربي ، وتوازن تلك الشحنات الموجبة والسالبة داخل وخارج الخلية أمر حيوي لتنظيم عدة وظائف في الجسم ، مثل مستوى التشبع بالماء وضغط الدم والحفاظ على وظائف الأعصاب والعضلات في الجسم .

ورغم أهمية عنصر الصوديوم الموجود في الملح ، إلى أنه وجد أن الكثير يستهلكون كميات أكبر من حاجة الجسم خاصة في أمريكا ، حيث وجد أنه يجب أن يكون متوسط استهلاك الشخص في اليوم هو 2.300 مللي جرام من الصوديوم .

لكن وجد أن متوسط استهلاك الشخص في اليوم هو 3.400 مللي جرام ، وذلك مضر بالصحة حيث وجد أن ارتفاع نسبة الصوديوم في الطعام ، يسبب ارتفاع ضغط الدم وما يتبعه من أمراض في القلب مثل ذبحة أو جلطة دماغية .

إذن ما هي الكمية المعقولة من الملح والتي يجب تناولها ؟
أقرت منظمة الغذاء والدواء بأنه لا يجب أن يزيد الاستهلاك اليومي للملح عن 1500 مللي جرام ، خاصة لدى الشخص البالغ الذي يعاني من مرض ارتفاع ضغط الدم ، وهي الكمية نفسها التي أقرها مركز مكافحة العدوى للأطفال التي تقل أعمارهم عن 3 سنوات .

وأوصى معهد القلب بأنه لا يجب أن يتجاوز الشخص تناول الملح عن 500 مللي جرام يوميًا أي ربع ملعقة صغيرة ، وتم ملاحظة أن متوسط الأشخاص تتناول كميات كبيرة من الملح تصل إلى 3.400 مللي جرام يوميًا ، ويحصلون على 71% من تلك الكمية من تناول الأطعمة المعالجة والمحفوظة .

وهناك أقلية من الناس تعاني من نقص كمية الصوديوم في الجسم ، وهي حالة مرضية تسمى hyponaterimeia ، وهي تحدث عندما تكون نسبة الصوديوم مخففة جدًا داخل الجسم ، مما يسبب انتفاخ خلايا الجسم بالماء وصداع ودوخة وشعور بالتعب والإرهاق ، بل وأحيانًا تصل إلى مراحل مهددة للحياة .

ومن الأشخاص التي تعاني من نقص نسبة الصوديوم في الجسم ، هم الأشخاص التي تعاني من خلل في وظائف الكلى ، أو الأشخاص التي تتناول أدوية تؤثر على نسبة الصوديوم في الجسم أو اللاعبين الذين يتناولون كميات كبيرة من المياه ، وتفقد كمية كبيرة من عنصر الصوديوم خلال التعرق عند ممارسة التمارين الرياضية ، ولذا يتم إضافة إلكتروليت إلى المشروبات الرياضية ومشروبات الطاقة لتعويض ذلك الفقد .

ولكن بصفة عامة لا داعي للقلق من كمية الصوديوم التي يحتاجها الجسم ، حيث أغلب الناس تتناول كميات كافية للجسم والخلايا ، وبالرغم من أنه لا يجب أن نزيد عن 1500 مللي جرام يوميًا لكن في الواقع يصعب الالتزام بتلك الكمية .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *