10 أسباب تؤدي إلى السكتة القلبية

ما هي السكتة القلبية ؟

السكتة القلبية وفقًا للجمعية الأمريكية للقلب هي فقدان مفاجئ لوظيفة القلب ، وهي من الممكن أن تصيب أي شخص حتى لو لم يعاني من أي أمراض في القلب .

وحين يصاب الإنسان بالسكتة القلبية فإن ضربات قلبه تتوقف وبالتالي يتوقف ضخ الدم إلى الدماغ وباقي أجهزة الجسم ويموت الإنسان ، وتختلف السكتة القلبية عن الأزمة القلبية ، وهناك بعض العلامات المبكرة على احتمال حدوث سكتة قلبية و تشمل فقدان الوعي والدوخة والإغماء وانقطاع النبض ، وهناك بعد الأسباب التي تؤدي للسكتة القلبية منها:

اعتلال عضلة القلب :
اعتلال عضلة القلب هي مشكلة تحدث حين تتمدد عضلة القلب ولا تستطيع الانقباض بشكل سليم ، ولا تقوم بتوفير إمدادات كافية من الدم لأعضاء الجسم ، حيث يتم ضخ 30% فقط من كمية الدم المطلوبة للجسم ، وبذلك يتعرض الإنسان لخطر الإصابة بالسكتة القلبية .

قصور القلب :
قصور القلب هو فشل القلب في تزويد أنسجة الجسم بالمواد الغذائية والأكسجين ، و تقل كمية الدم التي يقوم القلب بضخها بحيث لا تكفي لدوران الدم في الجسم ، مما يسبب ارتشاح المياه من الأوعية الدموية الشعرية .

مرض الشريان التاجي:
عادة ما تكون شرايين القلب ناعمة ، ولكن عند تراكم الدهون على جدرانها فإنها تضيق ، ويقل تدفق الدم والأكسجين إلى عضلات القلب ، وهذا قد يؤدي إلى التوقف المفاجئ للقلب .

متلازمة بروجادا :
متلازمة بروجادا هي اضطراب وراثي نادر ، يؤثر على مخطط كهربية القلب ، وأشهر أعراض هذه المتلازمة هي عدم انتظام ضربات القلب ، وإذا تُرِكت هذه الحالة دون علاج ، فإنها قد تؤدي إلى التوقف المفاجئ للقلب .

متلازمة مارفان :
هي اضطراب وراثي يؤثر على الأنسجة الضامة الموجودة في جميع أنحاء الجسم ، وتؤثر بالأخص على القلب والأوعية الدموية والعينين والهيكل العظمي .

أمراض القلب الخلقية :
أمراض القلب الخلقية هي التي تصيب الأجنة  أثناء وجودهم داخل الرحم ، حيث يحدث خطأ في وقت مبكر من الحمل يؤدي إلى عدم نمو الجنين بشكل سليم ، و قد تحدث أمراض القلب الخلقية نتيجة إصابة الأم بداء السكري أثناء الحمل ، أو بسبب تناولها لأدوية خاطئة أثناء الحمل .

أدوية القلب :
يمكن أن تزيد أدوية القلب من مخاطر الإصابة بعدم انتظام ضربات القلب وقد يؤدي ذلك إلى السكتة القلبية .

الأزمات القلبية السابقة:
إذا كنت قد تعرضت لأزمة قلبية سابقة ، فإن ذلك يزيد من احتمالات حدوث سكتة قلبية ، وتعتبر الستة أشهر الأولى بعد حدوث الأزمة القلبية فترة حاسمة حيث يزيد فيها احتمالات توقف القلب المفاجئ .

تشوهات الأوعية الدموية:
يعاني بعض الناس من ضيق في الأوعية الدموية ، وغالبًا ما يعانون من تلك الحالة منذ الولادة حيث يكون عندهم ضيق في الشريان التاجي أو الشريان الأورطي ، وعند ممارستهم لنشاط بدني مكثف يتم إفراز الأدرينالين في أجسامهم مما يؤدي إلى التوقف المفاجئ للقلب .

أمراض صمام القلب :
إذا تعرض أحد صمامات القلب للتلف فإن ذلك يُعطل تدفق الدم من القلب ، وهذا يؤدي إلى الضغط على القلب ، مما يجعل ضخ الدم أكثر صعوبة ، وهذا يؤدي إلى عودة الدم إلى الشرايين مرة أخرى مما يسبب توقف القلب المفاجئ .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *