نصائح لتشجيع طفلك ليتغلب على الضغوط المدرسية

تسبب كثرة الواجبات والضغوط المدرسية توتر نفسي وضغط جسدي وعصبي على الأهل والطلاب ، ويبقى الكثير منهم أيام عديدة بدون فترات نوم كافية لإنهاء واجباتهم المدرسية ، وقد حذرت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال من كثرة الضغوط والأعباء المدرسية للطفل ، والتي تجعل الطفل يصاب بالاكتئاب والتوتر في مرحلة المراهقة .

الأطفال ضحية الضغوط المدرسية :
ولا نخص بالذكر المراهقين فقط بل الأطفال أيضًا تشعر بالضغوط المدرسية ، مما يسبب ذلك قلة شعور الأطفال بطفولتهم ، حيث يخشى الأطفال من الرسوب في الاختبارات القياسية ، وقد يدفع ذلك بالطفل إلى البكاء أو المرض نظرًا لشدة الشعور بالخوف من الاختبارات ، وإليكم مجموعة من النصائح يمكن للوالدين تقديمها للحد من الضغوط المدرسية لدى الأطفال :

راقب أي علامات تعبر شعور طفلك بالضغوط المدرسية .
تظهر لدى الأطفال علامات مثل الشعور بالصداع وألم في المعدة أو رفض للذهاب إلى المدرسة ، بينما الأكبر سنًا مثل الأطفال في سن المراهقة تظهر لديهم أعراض بفقدان الأمل والخيبة والميل لإيذاء النفس .

عّلم طفلك مهارات تنظيم الوقت :
مع كثرة الأعباء المدرسية يعد تنظيم الوقت هو الحل السحري لتعليم الطفل فن إدارة الوقت ، دون شعور بالضغط حيث يجب تعليم الطفل توزيع الواجبات المدرسية خلال اليوم بدلًا من الصراخ نهاية اليوم ، نتيجة عدم إنهاء ما كان يجب فعله عن طريق الأتي :
1- علم طفلك أن يضع مخطط تنفيذي لواجباته ، وأن يُعلم على أحدهم كلما أنتهى من مهمة حيث يشعر بالرضا .

2- إذا كان طفلك يجد صعوبة في البحث عن واجباته ، يمكنك مساعدته للبحث عن واجباته من خلال الإنترنت إذا كانت المدرسة تضع الواجبات المدرسية أون لاين فقط .

3- خصص مكانك هاديء لمذاكرة طفلك ، يكون بعيدًا عن أي شعور بالازعاج وبعيدًا عن التلفاز والألعاب الإلكترونية .

4- يفضل أن نجعل الطفل ينهي واجباته المدرسية في وقت مبكر من اليوم ، حيث كلما تأخرنا كلما قلت قدرة طفلك على التركيز .

5- إذا وجدت طفلك يعاني أكاديميًا ، قم بطلب المساعدة من المدرسة حيث هناك مدارس تُقيم فصول تقوية بعد انتهاء اليوم الدراسي أو غيرها من الطرق التي تساعد طفلك على التحصيل الأكاديمي .

6- انتبه إذا كان البرنامج اليومي لطفلك مضغوط ، حيث يزدحم اليوم لدى الطفل بالكثير والكثير سواء واجبات مدرسية او دروس خصوصية أو أنشطة تعليمية عليه فعلها وكلها تجعل الطفل يشعر بالتوتر والضغط الدراسي .

لكن يجب أن ننوع البرنامج اليومي لدى طفلك ليشمل فترات من النوم كافية لطفلك ووقت يُقضيه الطفل مع العائلة ، ووقت يمارس فيه الطفل رياضته وهواياته في النادي وخارج المنزل ، ويمكن أن نجعل الطفل ينهي بعض واجباته في أجواء مختلفة مثل النادي فيجب أن نحرر الطفل من شعوره بالضغط الذي قد يسبب له الاكتئاب كما حذرت الأكاديمية الأمريكية للطفل .

– شجع طفلك على ممارسة التمارين الرياضية والنوم لفترات كافية والاستمتاع بوقت عائلي أثناء تناول الوجبات :
هناك برامج توعية تحت شعار أطفال بدون توتر stress out program ، فيها يتعلم الأهل طرق مساعدة أطفالهم للتغلب على التوتر والضغط الأكاديمي ، كما يجب الاهتمام بساعات نوم كافية للأطفال لتقليل التوتر .حيث وجد أن نوم الطفل 9 ساعات يوميًا يقلل من شعوره بالتوتر ، بينما نتيجة الضغط الدراسي ينام الطفل نحو 6 ساعات فقط ، كما أن مساعدة الطفل على ممارسة النشاط يقلل من التوتر ، كما يجب تخصيص وقت للعائلة بمعدل 20 دقيقة لمدة 4-5 مرات أسبوعيًا لدعم التواصل النفسي مع الطفل والإصغاء لهم .
– راقب الضغط الأسري :
جزء كبير من شعور الطفل بالضغط الدراسي يعود إلى الوالدين ، والضغط على الطفل للمذاكرة وإنهاء الواجبات ، وتغيير معنى النجاح في ذهن الطفل لمجرد التحصيل الدراسي ،وإذا كنت أول ما تسأله لطفلك هو درجاته في الاختبار ، فذلك يعني لدى الطفل إنك تُقدر العلامات المدرسية أكثر منه ، ولكن يجب أن تسأل الطفل عن يومه وأجمل ما فعله أثناء اليوم ، ويجب أن يدرك الأهل أن علامات الطفل الضعيفة في الاختبار لا تعني نهاية الدنيا .

– الحفاظ على جو المرح في مرحلة الطفولة والمراهقة :
لا تدع التوتر يستنزف أطفالك ، بل أخلق جو من المرح واللعب والخروج للشاطيء وركوب الخيل حتى أوقات الدراسة حتى لا يشعر طفلك بالتوتر .

المراجع:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *