6 حيوانات تستخدم الأدوات كالإنسان تمامًا

قد لا يبدو لك أن هذا الأمر حقيقيًا ، ولكن على مدى العقود القليلة الماضية لوحظ أن عددًا من الحيوانات يقومون باستخدام بعض الأدوات لحل مشاكل معينة في بيئتهم بما في ذلك الدولفين والأخطبوط ، وبعض الحيوانات بدأت في خلق أدوات جديدة من المواد المحيطة لتناسب الاحتياجات الخاصة بهم .

 وفيما يلي سنلقي نظرة على عدد من تلك الحيوانات .

أولًا قرود الكابوشين
لقد اتضح لمجموعة من العلماء من جامعة أكسفورد أن كسر الجوز لا يشكل أي تحدي لقرد الكابوشين ، حيث اكتشف كل منهم مؤخرًا مجموعة من الأدوات التي يبلغ عمرها 700 سنة ويستخدمها ذلك الحيوان لفتح الكاجو وغيرها من المكسرات .

وكما ذكرت صحيفة ” واشنطن بوست ” أنهم يضعون الكاجو على سطح سندان أكبر بحوالي أربع أضعاف من الحجر الذي يحملونه في أيديهم الصغيرة ، ثم يبدأوا في ترتيب وقفة أقدامهم وبعدها يكسرون ما يريدون ، وقال الباحثون إن نتيجة ذلك الأمر تدفعنا إلى النظر فيما إذا كان السلوك البشري قد تأثر منذ القدم بملاحظة القرود عند استخدامها الحجارة كأدوات أم لا ؟!

ثانيًا الفيلة
إذا قضيت بعض الوقت مع الفيلة في منطقة تتفاعل فيها الأفيال على طبيعتها ؛ عندها يمكنك التعرف على أداتهم الأكثر شيوعًا : إنها فروع الأشجار ، وتعمل هذه الحيوانات الذكية على استخدام تلك الفروع للحفاظ على جلدها من حشرات البق ، ولكن الأهم من ذلك أنها تعمل على تقليم تلك الفروع حسب احتياجها تمامًا ، وهذا ما أظهرته الدراسات التي أجريت في الهند على 13 من الفيلة الآسيوية ، حيث وجد الباحثون أن 8 من المجموعة عدلت الفروع التي أعطيت لهم لجعلها أكثر ملاءمة للوظيفة التي تحتاجها فيها .

ثالثًا البونوبو
 كان يعرف حتى وقت قريب بالشمبانزي القزم ، ووفقًا للنتائج الجديدة التي تم نشرها في الصيف الماضي أن البونوبو هو أحدث الحيوانات التي تم إضافتها للقائمة التي تستخدم أدوات في حياتها ، حيث وجد أحد العلماء أن كل ستة من أصل عشرة من البونوبوس تستخدم الأدوات .

في السابق كان معروفًا أن هذا السلوك من البونوبوس يعد سلوك فرديًا ، لكن الدراسات الحديثة أظهرت أنها ليست ظاهرة فردية مقتصرة على فرد منهم ، وأنهم يستخدمون الأدوات مثل العصى وقرون الوعل للمساعدة في الحصول على الطعام المدفون تحت الصخور ، وكذلك يستخدمون العصى الطويلة كرافعات ؛ لتحريك الصخور الثقيلة من طريقهم .

وأظهرت الأبحاث التي أجريت في حديقة حيوان في ألمانيا ومحمية للحياة البرية في ولاية ايوا أن أسلوب البونوبوس في البحث عن الطعام هو نفسه الذي كان يستخدمه الإنسان في العصر الحجري .

رابعًا الدببة
تحب الدببة الوجبات الخفيفة خصوصًا تلك التي يصنعها الإنسان ، في دراسة أجريت عام 2014 م ظهرت فيها بعض من الدببة الرمادية وهي تعمل كصناديق فوق بعضها البعض للحصول على الكعكة المحلاة المعلقة بعيدًا عنهم .

إن وصول تفكير الدببة للركوب فوق بعضهم البعض يدل على مستوى عالٍ من القدرة على التفكير ، حيث قال الطبيب البيطري لين نيلسون : ” إن هذه الدراسة تصف حقًا جزء من دماغ الدب التي تفكر فعلًا ، فبدلًا من التصرف والتفاعل على أساس الغريزة أو العاطفة ؛ إنها في هذه الحالة تفكر في حل للمشكلة عن طريق التصرف ككائن جامد كالصندوق ” .

خامسًا الغربان
بالإضافة إلى البشر تعد الغربان هي الكائنات الوحيدة على هذا الكوكب التي تستخدم السنانير ، وفقًا لبحث من جامعة سانت أندوز في المملكة المتحدة إن الغربان البرية في جزيرة كاليدونيا تحب نوعًا معينًا من يرقات الخنفساء التي توجد في الأشجار المتعفنة ، ولكن لا يمكن الحصول عليها عن طريق المخالب أو المناقير ؛ لذلك تعلمت الغربان أن تصطادها عن طريق بعض الأدوات من العصى النحيلة والتبديل بينها كصنارة صيد .

إن الغربان لا تولد وهي على معرفة بتلك الطريقة لكنهم يقومون بتعليم صغارهم ؛ لذا فإن الغربان في تلك المنطقة بالتحديد يستخدمون السنانير ، على الرغم من أن الغربان في مناطق أخرى معروفون باستخدام أدوات مختلفة ، على سبيل المثال يمكن رؤية بعض الغربان في المدن الأمريكية المزدحمة يلقون عين الجمل أو الجوز أمام السيارات المتحركة لتكسير أي جزء من السيارة .

سادسًا ثعالب البحر
هل حاولت من قبل فتح البطلينوس أو المحار وهو لا يزال على قيد الحياة ؟! إن الأمر ليس سهلًا بالطبع حيث تحتاج كلًا من القوة والأدوات الصحيحة ، تعد الأخشاب الطافية وقطع الزجاج المكسور والأصداف الفارغة والصخور من أدوات ثعاب البحر حتى يتكمن من الوصول للبطلينوس ليتمتع بلحمه الذي يفضل تناوله .

تتعلم صغار ثعالب البحر من أمهاتها التي تحاول العمل بكل جد للحصول على أنواع مختلفة من المأكولات البحرية ، حيث تستخدم ثعالب البحر الأدوات المختلفة للوظائف المناسبة لها ، فهي تحدد الأداة المناسبة لكل عمل تقوم به .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *