لماذا ننسى؟! خمس حقائق غريبة عن الذاكرة والنسيان

إن الذاكرة مخادعة أحيانًا حيث تحفظ تفاصيل دقيقة من أحداث الطفولة إلا أنها تجعلنا ننسى أين تركنا مفاتيحنا ، ويتواجد أنواع عديدة من الذكريات التى ينسى المخ كل منها بطريقة معينة ، فقد قام علماء النفس بتصنيف طرق متنوعة للنسيان وقام علماء البيولوچيا بدراسة تقنيات النسيان على مستوى الخلية واكتشفوا أن النسيان شيء طبيعي ومهم ليقوم المخ بوظائفه .

لنلقِ نظرة على تلك الحقائق الغريبة عن النسيان :

كيف تدمر المداخل الذاكرة ؟
إحدى الصور الشائعة والغامضة لفشل الذاكرة قصيرة المدى حينما يجد الشخص نفسه في الغرفة ولا يتذكر كيف انتهى به المطاف هنا ، ويفسر الباحثون ذلك بأن السبب هو المدخل في هذه الظروف ، فإن فِعل الدخول أو الخروج من الغرفة عبر مدخل ما يوحِي إلى المخ بأن مشهدًا جديدًا قد بدأ ويمثل ذلك “حدًا للحدث” بالنسبة للعقل لذا يجب عليه أن يخزن الذكريات السابقة بعيدًا مما يسبب سقطات في الذاكرة .

إلا أن الحدود العقلية للأحداث مفيدة حيث تساعدنا في تنظيم جداولنا الزمنية العقلية وتذكر المكان والزمان الذي وقع فيه الحدث .

الأنشطة الطامسة للذاكرة :
يمكن أن تؤدي أنشطة معينة إلى فقدان مؤقت للذاكرة وضباب عقلي يعرف ب”فقدان الذاكرة الشامل المؤقت” إلا أنه نادر الحدوث وفيه ينسى المريض اليوم الماضي ويواجه صعوبة في صنع ذكريات جديدة ، إلا أنه لا يعاني من أعراض جانبية خطيرة وعادة ما تزول المشكلة في خلال بضع ساعات ، لكنه ليس واضحًا كيف يحدث ذلك فمسح المخ لا يظهر أية علامة على حدوث ضرر بالمخ أو سكتة دماغية .

يمكن أن تستمر الذكريات حتى لو لم نستطع الولوج إليها :
صدر تقرير عام ٢٠١٣ يصف حالة غريبة لامرأة كانت تراودها هلوسة موسيقية عن أغنية لم تكن تتعرف عليها في حين تعرف عليها آخرون ، وقد فسر العلماء ذلك بأن المرأة على الأرجح كانت تعرف الأغنية في وقت ما ثم نسيتها .

وقد أثارت تلك الحالة التساؤلات حول ما يحدث للذكريات المنسية وأشاروا إلى أن الذكريات يمكن تخزينها في هيئة ما داخل المخ تتيح لك الوصول إليها ولكن بدون أن تتعرف عليها حيث تم فقدان أجزاء أساسية من تلك الذكريات .

يمكن أن يكون المخ مبرمجًا على نسيان الطفولة :
عادةً لا يتذكر الناس أي شيء عن سنواتهم الأولى قبل عمر ٣ أو ٤ سنوات ويعرف ذلك بفقدان الذاكرة الطفولي ، وقد أظهر بحث مؤخرًا أن الأطفال يصنعون ذكريات خلال سنواتهم الأولى إلا أنهم ينسونها من خلال تقنيات متعمدة ، وأحد التفسيرات الممكنة لذلك أنه أثناء تطور المخ ونموه تصاعديًا وتوليد الخلايا يقوم بمسح الذكريات المخزنة .

يمكن أن تسبب إصابات المخ النسيان :
من الممكن فقدان الذكريات قبل أن تتاح الفرصة لتخزينها وذلك نتيجة حدوث ضرر في تراكيب المخ المسئولة عن التعامل مع صنع وتخزين واستعادة الذكريات ، مما يؤدي إلى أشكال غريبة من فقدان الذاكرة .

وأحد الامثلة على ذلك أن فقد مريض القدرة على صنع أية ذكريات جديدة بعدما تم استئصال جزء من مخه يدعي الحصين Hippocampus لمعالجة الصرع .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *