استخدامات زيت الريحان

يسمى زيت الريحان بزيت التجديد ، حيث يعمل على تقليل التوتر والاجهاد والعصبية ، ويساعد في تخفيف الارهاق الذهني ويستخدم في عديد من الاستخدمات :

اولا: يستخدم في العلاج بالرائحة
العلاج بالرائحة أو ما يسمى aromatherapy ، هو نوع من العلاجات يعتمد على الزيوت العطرية في تخفيف أنواع معينة من الألم أو الارهاق الذهنية ، عن طريق الاستنشاق فقم بإضافة 2-4 قطرات من زيت الريحان إلى وعاء به ماء دافي واستمتع بالرائحة العطرية .

ثانيا: يستخدم في تخفيف ألم لدغات الحشرات
لا يستخدم زيت الريحان فقط لتخفيف الألم الناتج من لدغات الحشرات ، بل أيضًا يستخدم كمادة مضادة للميكروبات ، ويستخدم عن طريقة إضافة من 2-5 قطرات من زيت الريحان إلى أحد الزيوت الحاملة ، ويدهن على المنطقة المصابة من الجلد لتقليح الحكة .

ثالثا: منظف للأغراض المنزلية
يمكن استخدام بخاخ زيت الريحان كمنظف منزلي خالي من المواد الكيماوية ، ويمكن تحضير بخاخ من زيت الريحان عن طريق مزج كوبان من الماء ، مع كوب من الخل الأبيض مع 20 نقطة من زيت عشبة الليمون ، مع 15 نقطة من زيت الريحان وامزج جيدًا في زجاجة بخاخ ثم قومي بالرش فوق الأثاث المنزلي .

رابعا: يستخدم أثناء الأستحمام
قم بوضع 2-3 قطرات من زيت الريحان في حوض الأستحمام ، واستمتع بالتأثير المنعش والملطف ، بل والمهديء الذي يمنح لك رائحة زيت الريحان .

خامسا: في التدليك
ضع 2-3 قطرات من زيت الريحان مع قليل من قطرات زيت الريحان للحصول على هدوء واسترخاء ، ويفضل مزجه مع زيت الجوجوبا وزيت جوزالهند ، حيث التدليك بذلك المزيج يساعد في تخفيف ألم العضلات .

سادسا: في تخفيف أعراض البرد والأنفلونزا
يستخدم زيت الريحان عن طريق الاستنشاق في تخفيف أعراض البرد والأنفلونزا ، حيث قم بوضع 4-5 نقط من زيت الريحان في وعاء به ماء دافيء ، واستنشق البخار الناتج عنه مع تغطية الرأس بقطعة من القماش .

حيث يعمل زيت الريحان على تخفيف الأرهاق الذهني ، وتحسين التركيز العقلي كما له خصائص مضادة للميكروبات ، وله قدرة على محاربة العدوى كما له خصائص مضادة للفطريات ، خاصًة عند تحضير مادة اللينالول وهي مركز زيت الريحان.

كما أثبتت الدراسات أن زيت الريحان له مفعول مضاد للأكسدة بصورة فعالة ، كما يعد مادة مضادة لمرض السكري ، بل ويقلل ارتفاع ضغط الدم ، بل ويعتقد الكثير من الباحثين أنه سيتم استخدامه مستقبليًا ، في تصنيع أدوية لعلاج مرض السكري من النوع الثاني .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *