معلومات ربما لا تعرفها عن القهوة التركي

تشتهر القهوة التركية في جميع أنحاء العالم وذلك بسبب طعمها القوي وطريقة تحضيرها وتقديمها المميزة ، والقهوة التركية مستخلصة من حبوب أرابيكا ويتم طحنها حتى تصبح ناعمة للغاية مثل الدقيق ، ولكن القهوة التركية ورائها ما هو أكثر من طعمها القوي ، فلها قصة ربما لا تعرفها :

تاريخ القهوة التركي :
تم جلب القهوة التركي إلى اسطنبول لأول مرة في عام 1555م بواسطة اثنين من التجار السوريون ، وبحلول منتصف القرن السابع عشر أصبح تقديم القهوة جزءًا أساسيا من طقوس البلاط العثماني ، وكان السلطان العثماني يقوم بتعيين صانع للقهوة بشكل رسمي ، كما أن القهوة كانت تمثل جزء أساسي من طقوس الزواج لدرجة أن النساء كان يتلقين تدريبًا مكثفًا على طريقة تحضير القهوة قبل الزواج ، وكان من الممكن أن يختار الرجل الزوجة المناسبة من خلال مهارتها في تحضير القهوة ، وحتى الآن حين يتقدم شاب لخطبة فتاة تقوم بتقديم القهوة إليه بنفسها .

المقاهي الشهيرة :
تم افتتاح المقاهي لأول مرة في مدينة تاهتاكالي في إمينونو منذ ما يقرب من 5 قرون ، وأصبحت المقاهي منذ ذلك الحين مكان التجمع الرئيسي للرجال ، كما أنها في وقت من الأوقات كانت مصدر لنشر الثقافة وأماكن لعرض الأدب الشعبي (مثل مسرحيات خيال الظل) ، وحتى الآن لا تزال المقاهي مكان لاختلاط الرجال والحديث عن السياسة والحياة العامة ولعب الطاولة مع احتساء أكواب من الشاي أو القهوة .

كيفية إعداد القهوة التركي :
يتم إعداد القهوة التركي في وعاء صغير خاص بمقبض طويل وعادة ما يتم صنعه من النحاس ، ولصنع كوب من القهوة التركي يتم وضع مقدار فنجان من الماء في الوعاء ومعه ملعقتين صغيرتين من القهوة ، كما أن السكر يتم إضافته قبل الطهي ولا يمكن إضافته بعده ، ويتم وضعها على نار هادئة وعندما تبدأ في الغليان وبمجرد ارتفاع الرغوة يجب رفعها من على النار قبل أن تنسكب ، وهذا يضمن وجود الكثير من الرغوة على وجه فنجان القهوة ، لأن القهوة التركي بدون الرغوة غير مقبولة .

قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي :
تم إدراج القهوة التركي وتقنية صنعها ضمن قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي في عام 2013 ، كما تم الاعتراف بتقاليد تقديمها كرمز للضيافة والصداقة حيث أن القهوة حاضرة تقريبًا في كل المناسبات والأوقات والأماكن .

أفضل الأماكن لبيع القهوة التركي :
بالطبع إن أفضل الأماكن لبيع القهوة التركي هي تركيا نفسها حيث تجد القهوة متوفرة هناك في محلات السوبر ماركت ، أو من خلال متاجر القهوة المنتشرة في عدة أماكن حيث يتم تحميص البن الطازج وطحنه بشكل يومي ، ومن هذه المتاجر المتجر الرئيسي بمنطقة  Eminönü وأيضًا ومتجر Nuri Toplar في نفس المنطقة .

القهوة التركية والدجل :
يعتبر فنجان القهوة طريقة شائعة لقراءة الطالع في تركيا ، حيث تظل طبقة سميكة من القهوة في الفنجان بعد شربه ، فيقوم أحد الأشخاص الذي يدعي قدرته على قراءة الطالع (العراف) بقلب الفنجان في الطبق والنظر إلى العلامات الموجودة على جوانبه لمعرفة الطالع ، وينتشر هؤلاء الأشخاص في جميع أنحاء تركيا .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *