تمثال الحرية …… خزانة التاريخ

يقع تمثال الحرية على جزيرة ليبرتي التي تبلغ مساحتها 12 فدانا في ميناء نيويورك ، يعد هذا التمثال رمزا للحرية من الاستعباد والقيود المالية وإنهاء معاناة العديد من المهاجرين ، أهدى الفرنسيون التمثال للولايات المتحدة للاحتفال بالذكرى المئوية لإعلان الاستقلال الأمريكي.

بناء وتصميم تمثال الحرية :
تعاون النحات الفرنسي فردريك بارتولي مع المهندس الفرنسي جوستاف إيفل لإنشاء تمثال الحرية ، حيث قاموا بتصميم الهيكل الهائل باستخدام صفائح النحاس ، قام إيفل بإنشاء إطار التمثال على شكل سيدة تحمل شعلة حيث اعتبر تصميمها و بناؤها تحفة فنية هندسية .

وصمم المعماري الأمريكي ريتشارد موريس هانت قاعدة التمثال ، وفي عام 1884 نقلت السفينة الحربية الفرنسية “إيسر” التمثال في 350 جزء وفقا لموقع مؤسسة جزيرة ليبريتي.

وصف تمثال الحرية :
عند النظر إلى تمثال الحرية من جسر بروكلين ستراه كأنه فتاة صغيرة ، على عكس ما إذا نظرت إليه من مسافة قريبة في ميناء نيويورك ، يبلغ طول تمثال الحرية 305 قدم و 6 بوصات في حين يبلغ وزنه 225 طن أي ما يعادل 450 ألف باوند ، يبلغ طول وجه التمثال أكثر من 8 أقدام ، والمسافة بين قاعدة التمثال إلى الرأس حوالي 154 خطوة ، ويبلغ الخصر حوالي 35 قدم ، الكتاب الذي يحمله التمثال مكتوب عليه ( في 4 يوليو 1776) لكن باللغة اللاتينية ، تم تلوين التمثال باللون الأخضر بسبب تأثر النحاس بالجو وتم استبدال الشعلة النحاسية بأخرى مخلوطة بذهب عيار 24 قيراط.

إلام يرمز التمثال ؟
السمات المادية لتمثال الحرية لها معان رمزية ، يقول موقع تمثال الحرية على الإنترنت أن الأصفاد المكسورة ترمز إلى الابتعاد عن الاستبداد والظلم ، وتمثل الأشعة السبعة على التاج القارات السبع حيث يزن كل شعاع حوالي 150 رطلا ويبلغ طوله حوالي 9 أقدام .

وتقول خدمة المنتزه الوطني أن عدد النوافذ في تاج تمثال الحرية يبلغ 25 نافذة وهي ترمز إلى الأحجار الكريمة الموجودة على الأرض و أشعة السماء الساطعة على العالم ، وتشير الشعلة إلى إضاءة الطريق إلى الحرية حيث تعكس ضوء الشمس في النهار و تضاء في الليل بـ 16 ضوئا كشافا.

إيما لازراوس والأبيات المنقوشة على قاعدة التمثال:
في عام 1883 كتبت عالمة الاجتماع اليهودية إيما لازروس قصيدة تشير فيها لتمثال الحرية بالمقارنة مع تمثال ردوس العملاق ، لكن أحدا لم يلحظ تلك القصيدة إلا بعد وفاتها ، حيث وُجدت مع مجموعة شعرية كتبت من أجل جمع المال للمساعدة في بناء قاعدة التمثال ، ولذا نُقشت آخر أبيات من هذه القصيدة على الجدار الداخلي لقاعدة تمثال الحرية.

تمثال الحرية خزانة للتاريخ :
تمثال الحرية ليس مجرد نصب تذكاري وطني بل يعتبر مخزنا للتاريخ ، يحتوي التمثال على ردهة ومعارض في الطابقين الأول والثاني ومرصد في الطابق العاشر ، ويقع المصباح المعروض في الطابق الأول والذي يحتوي على شعلة أصلية منذ عام 1886 ، أما الطابق الثالث يحتوي على معارض تضم العديد من الصور والمطبوعات و القطع الأثرية والتاريخ الشفهي .

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *