“Gobekli Tepe” أقدم وأكبر معبد في العالم

يتخذ “Gobekli Tepe” مكانة ذات أهمية كبيرة لعلماء الآثار لأنه ينتمي إلى العصر الحجري الحديث المبكر عندما كان البشر لا يزالون صيادين وجامعين لطعامهم ، وهو يقع في الجهة الشمالية من الهلال الخصيب ، وهي منطقة على شكل هلال تأخذ موقعًا الأن في مصر و دول غرب أسيا حيث ازدهرت الزراعة والحضارات الإنسانية المبكرة ، تم تصميم هذا المعبد بالحجارة الضخمة ، وهو أعجوبة ولغز لعلماء الآثار الذين يتساءلون كيف يمكن لمجتمع يسبق صناعة الفخار ،  المعادن  ،  الكتابة ، أو حتى اختراع العجلة أن يبنيها ، ووفقًا للتحقيقات الحالية ، يصبح Gobekli Tepe ، الذي يزيد عمره عن 6000 سنة المعبد الأول في العالم .

نبذة عن “Gobekli Tepe”

Gobekli Tepe هو موقع أثري يقع في منطقة جنوب شرق الأناضول في تركيا الذى تم اكتشافها لأول مرة في عام 1963 خلال دراسة استقصائية أجرتها جامعة إسطنبول وجامعة شيكاغو ، بدأت أعمال التنقيب عام 1996 من قبل عالم الآثار الألماني كلاوس شميدت .

“Gobekli Tep” ، أو “Potbelly Hill” باللغة التركية ، هو التل أو التلة الاصطناعية التي يبلغ ارتفاعها 15 مترا وقطرها حوالي 300 متر ، عندما تم اكتشافه لأول مرة ، حدد عالم الآثار الأمريكي بيتر بينيدكت المواد الحجرية التي تم جمعها من السطح بأنها تنسب إلى العصر الحجري الحديث الأسطوري ، ومع ذلك ، كان يعتقد أن الألواح الحجرية هي شواهد قبور وأن موقع ما قبل التاريخ كان مجرد مقبرة بيزنطية ، ولكن أعاد كلاوس شميدت – الذي كان يعمل سابقا في نيفالي كوري – فحص سجلات عام 1963 للموقع في عام 1994 ، وبدأ هو وفريقه أعمال التنقيب بالتعاون مع متحف شانلورفا حتى وفاته في عام  2014 .

يعود تاريخ الموقع إلى القرن العاشر أو الثامن قبل الميلاد ، ويُعتقد أنه تم استخدامه لأغراض دينية ،  ويتكون من 200 عمود حجري ضخم على شكل حرف ( T ) يصل ارتفاعه إلى ستة أمتار في 20 دائرة .

سر الأحجار التي تم بناء المعبد بها

يعتقد أن البناء قد تم من خلال مرحلتين و هما مرحلة (Neolithic PPNA) و Pre-Pottery ) (PPNB ، ويعتقد أن الأحجار الكبيرة ، التي يصل وزنها إلى 20 طنًا ، أقيمت خلال المرحلة الأولى وتم حفرها في الصخر ، ويقدر علماء الآثار أن الأعمدة ستحتاج إلى ما يصل إلى 500 فرد لاستخراجها من المحاجر وتم نقلها في مسافة تقدر بحوالي من 100 إلى 500 متر إلى الموقع .

الدراسات الجيوفيزيائية

تشير الدراسات الجيوفيزيائية التي تم إجراؤها حتى الآن إلى أن عدد الأعمدة هو 200 في 20 دائرة ، خلال المرحلة الثانية ، كانت الأعمدة التي تم نصبها أصغر ، وكانت موجودة في غرف مستطيلة مع أرضيات مصنوعة من الجير المصقول .

كما تتميز بعض الأعمدة بمنحوتات لحيوانات تستغيث  وصور توضيحية  ورموز مجردة ، يعتقد علماء الآثار أنه عندما تم بناؤه ، ربما كان الموقع محاطًا بغابة بها مجموعة متنوعة من الحيوانات البرية .

تماثيل ونحت على الأعمدة التى تتخذ شكل ” T “

على الرغم من أنه غير مؤكد ما إذا كانت الدوائر لها سقف في ذلك الوقت ، إلا أن علماء الآثار وجدوا مقاعد حجرية للجلوس داخلها ، ويعتقد أن الصور التوضيحية التي وجدوها على الأعمدة هي رموز مقدسة ، ومن بين النقوش التي عثروا عليها هي ثدييات مثل الأسود
والخنازير  والثيران والغزلان والثعالب والحمير ، وهناك أيضا ثعابين ، وزواحف أخرى ، مفصليات الأرجل وطيور ، وخاصة النسور ، النسور هي أيضا موجودة على نطاق واسع في Çatalhoyük وأريحا ، ووفقًا لأستاذ علم الآثار “ستيفن ميثن” ، فإن حضارة الأناضول المبكرة في العصر الحجري الحديث كشفت عن أن الموتى كانوا يصطادوا النسور ليتغذوا عليها ، وهي ممارسة قد تكون أقرب شكل من أشكال الطقوس البوذية والزرادشتية .

مع ظهور الزراعة وتربية الحيوانات ، فقد Gobekli Tepe أهميته في الألفية الثامنة ، ومع ظهور نمط حياة جديد ، تم دفن الموقع بالكامل تحت 300 إلى 500 متر مكعب من النفايات .

“Grindstone” لتجهيز الحبوب في العصر الحجري الحديث

حولت ثورة العصر الحجري الحديث ما كان مجتمع الصيد والجمع إلى مجتمع يعتمد على الزراعة والاستيطان ، بدأ الأفراد زراعة الحبوب وتدجين الحيوانات لتوفير حياة مستدامة حيث كانوا يعيشون ، وهذا يعني أن صرح العصر الحجري فقد أهميته ، ولسبب ما غير معروف ، بدلاً من مجرد التخلي عن البنية أو نسيانها ، كانت مليئة بأطنان من الشظايا الصغيرة من الحجر الجيري ، والأدوات والأواني الحجرية ، والعظام الحيوانية وحتى البشرية .

وعلى الرغم من أنه لا يزال لغزًا ، إلا أن علماء الآثار يعتبرون دفن الموقع أمرًا جيدًا لأنه كان محميًا جيدًا من الحضارات المستقبلية .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *